مطلوب شريك بذراع واحدة!

عائلتي

مطلوب شريك بذراع واحدة!

04:00AM الإثنين، 06 فبراير
0 Like
شاركي أيضاً على
1/5

ماذا تختارين: وسادة يتراوح ثمنها من 12 دولاراً إلى 40 دولاراً، أو مسؤولية زواج وأسرة وعمل خارج المنزل وداخله، مع ما يرافقه وجود الشريك من مسؤوليات؟ 

إليك سيدتي الخيار، مع وسادة انتشرت مؤخراً في الأسواق تختصر العلاقة مع الشريك بنصف احتضان لذراع من القطن أو الكتّان أو الحرير ونصف رجل.

 

فهل يا ترى يكفي نصف رجل كي يكون شريكاً يبعث على الشعور بالأمان ويملأ الفراغ بالكلمة المناسبة... عفواً بالقماش المناسب؟

في الواقع، الوسادة ليست بديلاً عن الشريك ولكنّها كما "إسوارة عليا" في مسرحية للأخوين الرحباني، التي فتحت عيون الفتيات على خلوّ معصمهنّ من الأساور. وبالتالي، الوسادة هي بدل عن ضائع، وليست خياراً في الغالب، تلجأ إليه البالغات لملء نقص أو فقدان أو غياب للشريك في حياتهنّ.

 

يقول سامي بشير، متخصص في إدارة الأعمال، أن اللجوء إلى الوسادة ليس إلا تعبئة الفراغ لمن يشعر أساساً بالفراغ. فهو يعتبر أن النوم مع احتضان الشريك لا يستمر كما هو في العلاقة الطبيعية بين الشريكين، وليس لتباعد يحصل بين الشريكين، وإنما تبدأ عادة الاحتضان عند من يتزوجان لتتويج حبّهما كنوع من التملّك والتمسك بالشريك الآخر، وحين تتوازن العلاقة مع الوقت لا يعود الاحتضان كما السابق حاجة للتأكيد على الالتزام بالعلاقة الزوجية. ومن الطبيعي أن لا يناما محتضنين بعضهما البعض.

أما في حالة الغياب، فهو يرى أن لا غياب في ظل الغياب الجسدي، لأن الحضور لا يقتصر على الجسد إنما على الدخول في نسيج الحياة المشتركة بشكل طبيعي ومتعمّق، وهنا لا يجد مبرراً للاستيعاض عن غياب الشريك بوسادة لها ذراع.

 

هذا الرأي، لا يلقى صدىً له في المجتمعات الغربية حيث بدأت المرأة، والرجل على السواء، بمواجهة الوحدة بأي أسلوب، خصوصاً مع فقدان الحياة الاجتماعية التي لا يزال الشرق يتمتع بها إلى حد ما.

وبين المزاح والجد، اكتست هذه الوسادة الأسواق ولاقت رواجاً لدى النساء، ولكنها لم تلق الرواج نفسه لدى الرجال، فوسادات النساء هي الأقل طلباً. وهذا يجعلنا نعتقد أن هذه الوسادة خصّصت للنساء كون المرأة هي التي تعتاد في طفولتها التعلّق بدمى الدب أو الدمى الأخرى والاعتناء بها وجعلها تنام إلى جنبها. وربما يكون احتضان الوسادة هي تغيير في الشكل فقط لما يبعث على الشعور بالأمان أو بوجود ما في الليل.

 

ويبقى الغياب عنواناً لحالات من مثل الشعور بالفراغ، الذي تحاول النساء من خلال إقبالهن على شراء هذه الوسادة القضاء عليه عبر ذراع تحتضنها وتكون بمثابة الوسادة لرأسها.

وسادات من مختلف الأنواع، من الساتان والقطن أو حتى الحرير، محشوة بالقطن الصناعي أو حبيبات تشبه حبيبات الخردل التي تُطلب كنوع من علاج لآلام الرقبة، ومنها مصنوع من أعشاب طبيعية علاجية.

 

شكوى النساء هي في الغالب كما جاء في تعليقات عددٍ منهنّ على حملات الترويج لهذه الوسادات، هو من نوع القميص الذي يكسو الوسادة وأزرارها، وتبدو هذه الشكوى ذات منبع له علاقة بالهوامات (التخيّلات) لديهنّ، إذ يقلن أنهن – حين يكنّ متزوجات والزوج مسافر فإن الأزرار على القميص لا تساعد على بالنوم. فيلجأن إلى تغيير القميص ويخترنه من دون أزرار ويبدلن نوع القماش الذي يريحهن ملمسه عند النوم. 

بين المقبلات على شراء الوسادة، سيدة أشارت إلى أنها طلبت من زوجها أن يحضن الوسادة ليومين قبل سفره كي تبقى رائحته فيها فلا تفتقده ليلاً حين تحضنها الوسادة لتنام.

 

ما لم ينتبه إليه البعض، أن احتضان الوسادة ليس معبراً عن حاجة للأمان أو الحنان أو لمجرّد ملء فراغ وحسب، فقد اشتهرت النساء الحوامل باللجوء إلى كل أحجام الوسادات المتوافرة للتمكّن من النوم لأن الوسادة تساعدهن على حمل جسدهنّ في وضعية معيّنة هي المفضّلة للجنين في رحم أمّه وللأم معاً. فالنساء اللواتي اعتدن النوم على البطن يجدن صعوبة في النوم عند الحمل، لأنه لا يعد بوسعهن النوم على بطنهنّ، ومنهن من يلجأن إلى الوسادات لمساعدتهن على تثبيت وضعية الجسم خلال النوم. 

كما يلجأ إلى حضن الوسادات، من يشعرن بآلام في الظهر أو العنق، وبالظهر والعنق معاً.

 

ولكن، ومن دون أدنى شك، إن اللجوء إلى هذه الوسادات تحديداً، فهو لملء فراغ معين لدى النوم، والحاجة إلى شعور بالاحتضان، وما يرافقه من أمان.

وعند المزاح، تكون هدية وسادة نصف الرجل وذراعه الحاضنة بمثابة فرصة للضحك مع الصديقة، فقد علّقت واحدة من السيدات على على صورة ترويجية على الانترنت، قائلة "إني أهديتها لصديقتي العزباء من باب المزاح، وضحكت كثيراً حين فتحت الهدية، ولكنّها لاحقاً أخبرتني أنها أجمل هدية تلقتها، وأنها غيّرت لاحقاً القميص الذي يلفّ الوسادة ووضعت عطراً للرجال يروق لها، وهي لم تعد تنام من دون هذه الوسادة".

 

كثرت نسبة الطلاق في العالم، كما كثرت نسبة "العنوسة" كما يسمّيها البعض، ومن أحد أسبابه أن عدد النساء يفوق عدد الرجال. ولن نخوض هنا في الأسباب الفعلية لتزايد نسبة الطلاق في العالم العربي، وفي العالم.

تجد المرأة نفسها، فجأة وحيدة، ومن دون رجل كان يشعرها بالأمان والدفء، وأول شعور ينشأ لديها ويرهبها أحياناً، هو الفراغ. فكيف تملأ هذا الفراغ من دون التذلّل لرجل آخر أو التسرّع في عقد زواج آخر؟ الوسادة حلّ مثالي لهذه المرحلة الانتقالية لتعوّض جزءاً وإن بسيطاً من شعورها بالفراغ.

 

ويقول الدكتور رائد محسن، الاختصاصي في الإرشاد والتوجيه الزوجي والعائلي لموقع "يومياتي"، أن انتشار مثل هذه الوسادات "يعبّر من دون شك عن اللجوء إلى وسيلة تكسر الوحدة بشكل ما".

ويشرح لنا أن احتضان الوسادة ليس بالأمر الجديد، فالعديد من الفتيات قد تعوّدن على الخلود إلى النوم وهنّ يحتضن دميتهنّ (دمية دبّ أو سواها)، وقد تتحوّل هذه العادة إلى احتضان وسادة فيما بعد، للشعور بأمان لدى الإمساك بشيء ما".

 

ويضيف: "فيما بعد، وخلال سني المراهقة، يضاف إلى هذا الشعور، أي الحاجة إلى الأمان، حاجة تواجد شخص آخر يكسر الوحدة. ويبدو أنه، لكسر هذه الوحدة، قد تمّ تغيير شكل الوسادة بحيث أصبح لها ذراع ويد تعانق وتحضن. وقد يجلب هذا العناق نوعاً من الاكتفاء العاطفي الذي يحلّ محل الأم في الطفولة والتي تعانق طفلتها كي تنام، أو الشريك حين تكبر الفتاة والذي يفترض به أن يعانق شريكته".

ويؤكد الدكتور رائد محسن أن لا تأثيراً سلبياً لهذا الموضوع، إذ لا يُعقل أن تحلّ الوسادة مكان شريك حقيقي، لكنّها قد تساهم باطلاق الهوامات (التخيّلات) لدى الفتاة عند تخيّلها إنساناً ما.

 

ويجد أن "لا ضير حين تعتاد المرأة النوم مع شريك معيّن، أن تلجأ إلى الوسادة، عند الفقدان بسبب الموت، أو الغياب بسبب السفر أو الطلاق، فاللجوء إلى هذه الوسادة أو سواها قد يساهم بملء الفراغ العاطفي الذي تشعر به".

واخيراً، الوسادة لا تشكو، الوسادة لا تتطلّب، وتجدها الكثير من النساء أفضل من التواجد مع شريك  قد يكون أنانياً ومتطلّباً جداً.

 فهل يعكس تفضيل وسادة على الشريك تزايد الميل عند النساء والرجال على السواء إلى الوحدة خياراً يوفّر على الجنسين شقاء أو مسؤولية تعلّم العيش معاً. 

  • مقالات قد تهمك
  • بالفيديو: حقائق مثبتة عن الحب
    بالفيديو: حقائق مثبتة عن الحب
  • بالصور: أفكار مميزة لكيك يوم الحب
    بالصور: أفكار مميزة لكيك يوم الحب
  • لهدية عيد الحب... إليكِ هذه الأفكار
    لهدية عيد الحب... إليكِ هذه الأفكار
شريكي » أبرز الفيديوهات جميع الفيديوهات
  • بالفيديو: الاختلافات بين المرأة والرجل حقائق علمية مثبتة

    بالفيديو: الاختلافات بين المرأة والرجل حقائق علمية مثبتة

  • بالفيديو: النوم في سرير واحد مع الشريك... خطرٌ داهمٌ!

    بالفيديو: النوم في سرير واحد مع الشريك... خطرٌ داهمٌ!

  • بالفيديو: اتبعي هذه الإرشادات للتعامل مع غضب زوجك وتزول الأزمة

    بالفيديو: اتبعي هذه الإرشادات للتعامل مع غضب زوجك وتزول الأزمة

  • بالفيديو: حقائق مثبتة عن الحب

    بالفيديو: حقائق مثبتة عن الحب

  • بالفيديو: عبارات غير أحبك ليوم الحب

    بالفيديو: عبارات غير أحبك ليوم الحب

اقرئي أيضاً
  • ما هي العلاقة بين الحياة الجنسية والرضا عن العمل؟!

    ما هي العلاقة بين الحياة الجنسية والرضا عن العمل؟!

    في أغلب الأحيان، يكون الأشخاص البالغين، الذين يمارسون حياةً جنسية طبيعية وصحية، هم الأكثر رضاً وسعادة في... اقرئي المزيد شريكي
  • 5 مميزات لشريك حياة عاشقات القراءة

    5 مميزات لشريك حياة عاشقات القراءة

    ليس من الضروري أن تكوني وشريك حياتك مالكين نفس الطباع والهوايات المشتركة حتى تنجح العلاقة، إلا أنّ بعض الصفات بحاجة إلى من يتفهّمها ويشاركك بها... اقرئي المزيد شريكي
  • بعد مرور 51 عاماً... ما هي ردّة فعل زوجك إذا أصبحتِ مديرته؟

    بعد مرور 51 عاماً... ما هي ردّة فعل زوجك إذا أصبحتِ مديرته؟

    خاص- يومياتي في عام 1966، عرضت صالات السينما المصرية والعربية الفيلم الكوميدي "مراتي مدير عام"، من بطولة الفنانة المعتزلة شادية وصلاح ذو الفقار... اقرئي المزيد شريكي
  • كيف تتعاملين مع الرجل بعد اكتشاف خيانته؟

    كيف تتعاملين مع الرجل بعد اكتشاف خيانته؟

    تعتبر الخيانة من أبرز أسباب فشل العلاقات الزوجية والعاطفية، خصوصاً أن الكثير من النساء لا يعرفن كيف... اقرئي المزيد شريكي
  • لشخصيةٍ مستقلة بعد الزواج، لا تقدمي على هذه الأمور

    لشخصيةٍ مستقلة بعد الزواج، لا تقدمي على هذه الأمور

    حتى تحافظي على شخصيتك المستقلّة بعد الزواج، هناك بعض الأمور التي يجب ألا تقدمي عليها، وأهمها... اقرئي المزيد شريكي
5 تغييراتٍ تدلّك على خيانة زوجك 5 تغييراتٍ تدلّك على خيانة زوجك
  • بعد الانفصال... 5 نصائح لا تغفليها

    بعد الانفصال... 5 نصائح لا تغفليها

    يتسبّب الانفصال بين الشريكين، في كثير من الأحيان، بحزنٍ شديد، يترافق مع الفراق، برغم خطأ الاستسلام لتلك المشاعر... اقرئي المزيد شريكي
  • 7 حالات ترفع من احتمال الخيانة الزوجية

    7 حالات ترفع من احتمال الخيانة الزوجية

    لا تأتي خيانة أحد الزوجين من فراغٍ أو لا شيء، إنما هي نتيجة تراكمات حاصلة، أو... اقرئي المزيد شريكي
  • استعيني بهذا التطبيق لتخطّي آثار الانفصال عن شريكك

    استعيني بهذا التطبيق لتخطّي آثار الانفصال عن شريكك

    للمساعدة على تخطّي الحالات المماثلة، قرّرت "إلين هويرتا"، وهي موظفة سابقة في شركة "غوغل"، أن تبتكر تطبيقًا للهواتف المحمولة يساعد في... اقرئي المزيد شريكي
المزيد