مطلوب شريك بذراع واحدة!

رمضان

مطلوب شريك بذراع واحدة!

04:00AM الإثنين، 06 فبراير
0 Like
شاركي أيضاً على
1/5

ماذا تختارين: وسادة يتراوح ثمنها من 12 دولاراً إلى 40 دولاراً، أو مسؤولية زواج وأسرة وعمل خارج المنزل وداخله، مع ما يرافقه وجود الشريك من مسؤوليات؟ 

إليك سيدتي الخيار، مع وسادة انتشرت مؤخراً في الأسواق تختصر العلاقة مع الشريك بنصف احتضان لذراع من القطن أو الكتّان أو الحرير ونصف رجل.

 

فهل يا ترى يكفي نصف رجل كي يكون شريكاً يبعث على الشعور بالأمان ويملأ الفراغ بالكلمة المناسبة... عفواً بالقماش المناسب؟

في الواقع، الوسادة ليست بديلاً عن الشريك ولكنّها كما "إسوارة عليا" في مسرحية للأخوين الرحباني، التي فتحت عيون الفتيات على خلوّ معصمهنّ من الأساور. وبالتالي، الوسادة هي بدل عن ضائع، وليست خياراً في الغالب، تلجأ إليه البالغات لملء نقص أو فقدان أو غياب للشريك في حياتهنّ.

 

يقول سامي بشير، متخصص في إدارة الأعمال، أن اللجوء إلى الوسادة ليس إلا تعبئة الفراغ لمن يشعر أساساً بالفراغ. فهو يعتبر أن النوم مع احتضان الشريك لا يستمر كما هو في العلاقة الطبيعية بين الشريكين، وليس لتباعد يحصل بين الشريكين، وإنما تبدأ عادة الاحتضان عند من يتزوجان لتتويج حبّهما كنوع من التملّك والتمسك بالشريك الآخر، وحين تتوازن العلاقة مع الوقت لا يعود الاحتضان كما السابق حاجة للتأكيد على الالتزام بالعلاقة الزوجية. ومن الطبيعي أن لا يناما محتضنين بعضهما البعض.

أما في حالة الغياب، فهو يرى أن لا غياب في ظل الغياب الجسدي، لأن الحضور لا يقتصر على الجسد إنما على الدخول في نسيج الحياة المشتركة بشكل طبيعي ومتعمّق، وهنا لا يجد مبرراً للاستيعاض عن غياب الشريك بوسادة لها ذراع.

 

هذا الرأي، لا يلقى صدىً له في المجتمعات الغربية حيث بدأت المرأة، والرجل على السواء، بمواجهة الوحدة بأي أسلوب، خصوصاً مع فقدان الحياة الاجتماعية التي لا يزال الشرق يتمتع بها إلى حد ما.

وبين المزاح والجد، اكتست هذه الوسادة الأسواق ولاقت رواجاً لدى النساء، ولكنها لم تلق الرواج نفسه لدى الرجال، فوسادات النساء هي الأقل طلباً. وهذا يجعلنا نعتقد أن هذه الوسادة خصّصت للنساء كون المرأة هي التي تعتاد في طفولتها التعلّق بدمى الدب أو الدمى الأخرى والاعتناء بها وجعلها تنام إلى جنبها. وربما يكون احتضان الوسادة هي تغيير في الشكل فقط لما يبعث على الشعور بالأمان أو بوجود ما في الليل.

 

ويبقى الغياب عنواناً لحالات من مثل الشعور بالفراغ، الذي تحاول النساء من خلال إقبالهن على شراء هذه الوسادة القضاء عليه عبر ذراع تحتضنها وتكون بمثابة الوسادة لرأسها.

وسادات من مختلف الأنواع، من الساتان والقطن أو حتى الحرير، محشوة بالقطن الصناعي أو حبيبات تشبه حبيبات الخردل التي تُطلب كنوع من علاج لآلام الرقبة، ومنها مصنوع من أعشاب طبيعية علاجية.

 

شكوى النساء هي في الغالب كما جاء في تعليقات عددٍ منهنّ على حملات الترويج لهذه الوسادات، هو من نوع القميص الذي يكسو الوسادة وأزرارها، وتبدو هذه الشكوى ذات منبع له علاقة بالهوامات (التخيّلات) لديهنّ، إذ يقلن أنهن – حين يكنّ متزوجات والزوج مسافر فإن الأزرار على القميص لا تساعد على بالنوم. فيلجأن إلى تغيير القميص ويخترنه من دون أزرار ويبدلن نوع القماش الذي يريحهن ملمسه عند النوم. 

بين المقبلات على شراء الوسادة، سيدة أشارت إلى أنها طلبت من زوجها أن يحضن الوسادة ليومين قبل سفره كي تبقى رائحته فيها فلا تفتقده ليلاً حين تحضنها الوسادة لتنام.

 

ما لم ينتبه إليه البعض، أن احتضان الوسادة ليس معبراً عن حاجة للأمان أو الحنان أو لمجرّد ملء فراغ وحسب، فقد اشتهرت النساء الحوامل باللجوء إلى كل أحجام الوسادات المتوافرة للتمكّن من النوم لأن الوسادة تساعدهن على حمل جسدهنّ في وضعية معيّنة هي المفضّلة للجنين في رحم أمّه وللأم معاً. فالنساء اللواتي اعتدن النوم على البطن يجدن صعوبة في النوم عند الحمل، لأنه لا يعد بوسعهن النوم على بطنهنّ، ومنهن من يلجأن إلى الوسادات لمساعدتهن على تثبيت وضعية الجسم خلال النوم. 

كما يلجأ إلى حضن الوسادات، من يشعرن بآلام في الظهر أو العنق، وبالظهر والعنق معاً.

 

ولكن، ومن دون أدنى شك، إن اللجوء إلى هذه الوسادات تحديداً، فهو لملء فراغ معين لدى النوم، والحاجة إلى شعور بالاحتضان، وما يرافقه من أمان.

وعند المزاح، تكون هدية وسادة نصف الرجل وذراعه الحاضنة بمثابة فرصة للضحك مع الصديقة، فقد علّقت واحدة من السيدات على على صورة ترويجية على الانترنت، قائلة "إني أهديتها لصديقتي العزباء من باب المزاح، وضحكت كثيراً حين فتحت الهدية، ولكنّها لاحقاً أخبرتني أنها أجمل هدية تلقتها، وأنها غيّرت لاحقاً القميص الذي يلفّ الوسادة ووضعت عطراً للرجال يروق لها، وهي لم تعد تنام من دون هذه الوسادة".

 

كثرت نسبة الطلاق في العالم، كما كثرت نسبة "العنوسة" كما يسمّيها البعض، ومن أحد أسبابه أن عدد النساء يفوق عدد الرجال. ولن نخوض هنا في الأسباب الفعلية لتزايد نسبة الطلاق في العالم العربي، وفي العالم.

تجد المرأة نفسها، فجأة وحيدة، ومن دون رجل كان يشعرها بالأمان والدفء، وأول شعور ينشأ لديها ويرهبها أحياناً، هو الفراغ. فكيف تملأ هذا الفراغ من دون التذلّل لرجل آخر أو التسرّع في عقد زواج آخر؟ الوسادة حلّ مثالي لهذه المرحلة الانتقالية لتعوّض جزءاً وإن بسيطاً من شعورها بالفراغ.

 

ويقول الدكتور رائد محسن، الاختصاصي في الإرشاد والتوجيه الزوجي والعائلي لموقع "يومياتي"، أن انتشار مثل هذه الوسادات "يعبّر من دون شك عن اللجوء إلى وسيلة تكسر الوحدة بشكل ما".

ويشرح لنا أن احتضان الوسادة ليس بالأمر الجديد، فالعديد من الفتيات قد تعوّدن على الخلود إلى النوم وهنّ يحتضن دميتهنّ (دمية دبّ أو سواها)، وقد تتحوّل هذه العادة إلى احتضان وسادة فيما بعد، للشعور بأمان لدى الإمساك بشيء ما".

 

ويضيف: "فيما بعد، وخلال سني المراهقة، يضاف إلى هذا الشعور، أي الحاجة إلى الأمان، حاجة تواجد شخص آخر يكسر الوحدة. ويبدو أنه، لكسر هذه الوحدة، قد تمّ تغيير شكل الوسادة بحيث أصبح لها ذراع ويد تعانق وتحضن. وقد يجلب هذا العناق نوعاً من الاكتفاء العاطفي الذي يحلّ محل الأم في الطفولة والتي تعانق طفلتها كي تنام، أو الشريك حين تكبر الفتاة والذي يفترض به أن يعانق شريكته".

ويؤكد الدكتور رائد محسن أن لا تأثيراً سلبياً لهذا الموضوع، إذ لا يُعقل أن تحلّ الوسادة مكان شريك حقيقي، لكنّها قد تساهم باطلاق الهوامات (التخيّلات) لدى الفتاة عند تخيّلها إنساناً ما.

 

ويجد أن "لا ضير حين تعتاد المرأة النوم مع شريك معيّن، أن تلجأ إلى الوسادة، عند الفقدان بسبب الموت، أو الغياب بسبب السفر أو الطلاق، فاللجوء إلى هذه الوسادة أو سواها قد يساهم بملء الفراغ العاطفي الذي تشعر به".

واخيراً، الوسادة لا تشكو، الوسادة لا تتطلّب، وتجدها الكثير من النساء أفضل من التواجد مع شريك  قد يكون أنانياً ومتطلّباً جداً.

 فهل يعكس تفضيل وسادة على الشريك تزايد الميل عند النساء والرجال على السواء إلى الوحدة خياراً يوفّر على الجنسين شقاء أو مسؤولية تعلّم العيش معاً. 

  • مقالات قد تهمك
  • بالفيديو: حقائق مثبتة عن الحب
    بالفيديو: حقائق مثبتة عن الحب
  • بالصور: أفكار مميزة لكيك يوم الحب
    بالصور: أفكار مميزة لكيك يوم الحب
  • لهدية عيد الحب... إليكِ هذه الأفكار
    لهدية عيد الحب... إليكِ هذه الأفكار
شريكي » أبرز الفيديوهات جميع الفيديوهات
  • بالفيديو: لا تطرحي هذه الأسئلة على زوجكِ... فلن يحب الإجابة عنها

    بالفيديو: لا تطرحي هذه الأسئلة على زوجكِ... فلن يحب الإجابة عنها

  • بالفيديو: 3 أمور قومي بها في الفراش مع زوجكِ غير العلاقة الحميمة

    بالفيديو: 3 أمور قومي بها في الفراش مع زوجكِ غير العلاقة الحميمة

  • بالفيديو: 6 نصائح لا تغفلي عنها بعد الانفصال

    بالفيديو: 6 نصائح لا تغفلي عنها بعد الانفصال

  • بالفيديو: هل تبحثين عن حبّ صادق؟ اتّبعي إذاً هذه النصائح

    بالفيديو: هل تبحثين عن حبّ صادق؟ اتّبعي إذاً هذه النصائح

  • بالفيديو: من خلال هذه العلامات ستكشفين كذب شريكك

    بالفيديو: من خلال هذه العلامات ستكشفين كذب شريكك

اقرئي أيضاً
  • لو حبيبك السابق زميلك في العمل... انتبهي لهذه التفاصيل

    لو حبيبك السابق زميلك في العمل... انتبهي لهذه التفاصيل

    الارتباط العاطفي بزميلٍ في العمل يُعدّ تجربة غير سهلة، وتكاد تكون أشبه بالتحدي، ليس في نجاحها فقط، وإنما في حالة انتهاء العلاقة أيضاً. ولتخطي ألم الانفصال عن شخصٍ لا يزال يعمل معك، ولمعرفة طريقة التعامل الصحيحة معه بعد الانفصال، إليكِ هذه النصائح من موقع "يومياتي"... اقرئي المزيد شريكي
  • أسرار عن حياة الرجل قد لا تعرفينها... ركزي على الثاني لتفادي المشكلات

    أسرار عن حياة الرجل قد لا تعرفينها... ركزي على الثاني لتفادي المشكلات

    يحب كرة القدم والبلاي ستيشن والنوم...هل تعرفين أكثر عن الرجال؟ إليكِ من "يومياتي" بعض الأسرار عن الرجال قد لا تعلمينها، أو لم تأخذيها من قبل على محمل الجدّ... اقرئي المزيد شريكي
  • هكذا تتخلصين من الغيرة في زواجك!

    هكذا تتخلصين من الغيرة في زواجك!

    تسبب الغيرة عدداً من المشكلات بينك وبين زوجك، وتنعكس تأثيراتها السلبية على حياتكما معاً. فإن كنت تبحثين عن الحلول للغيرة الزائدة، فما عليك سوى الإطلاع عليها عبر موقع يومياتي... اقرئي المزيد شريكي
  • لغة الجسد عند الرجل المعجب... 8 علامات ستقطع الشك باليقين

    لغة الجسد عند الرجل المعجب... 8 علامات ستقطع الشك باليقين

    مهما حاول الرجل إخفاء مشاعره، إلّا أنّ لغة الجسد ستخذله وتفضحه بغضون ثوانٍ قليلة... اقرئي المزيد شريكي
  • عادات نوم تؤثر سلباً في العلاقة الحميمة

    عادات نوم تؤثر سلباً في العلاقة الحميمة

    لكل إنسان عاداته الخاصة في النوم، وهذه العادات قد تؤثر أحياناً سلباً في شريك حياته وفي علاقتهما الحميمة. إليكِ من موقع "يومياتي" عادات نوم تؤثر سلباً في العلاقة الحميمة... اقرئي المزيد شريكي
هل تريدين اكتساب قلب الرجل؟ جرّبي هذه النصائح هل تريدين اكتساب قلب الرجل؟ جرّبي هذه النصائح
  • بالفيديو: تزوّج امرأة ذكية واضمن لنفسك عمرا مديدا

    بالفيديو: تزوّج امرأة ذكية واضمن لنفسك عمرا مديدا

    الزواج بامرأة ذكية يحافظ على صحة الرجل، ويزيد من متوسّط عمره، لأنه يحمي الرجل من الإصابة بالألزهايمر كما يوفر أجواء منزلية أفضل... اقرئي المزيد شريكي
  • انكسار الثقة سهل... الصعوبة في استعادتها

    انكسار الثقة سهل... الصعوبة في استعادتها

    ليس هناك حبوب سحرية لاستعادة الثقة المكسورة بين الزوجين، إنما هي عملية صعبة وتحتاج إلى الوقت والصبر... اقرئي المزيد شريكي
  • 8 نصائح قبل وبعد العلاقة الحميمة

    8 نصائح قبل وبعد العلاقة الحميمة

    تعتبر العلاقة الحميمة الناجحة بين الزوجين صمام الأمان لاستقرار العلاقة واستمرارها. إليكِ من "يومياتي" 8 نصائح قبل وبعد العلاقة الحميمة... اقرئي المزيد شريكي
المزيد