مشاهد استغبت الجمهور في مسلسلات رمضان 2020

مشاهد استغبت الجمهور في مسلسلات رمضان 2020

انتهى السباق الرمضاني الدرامي وقد تبين للجمهور ما هي المسلسلات التي كانت الأفضل لعام 2020 بينها مسلسل البرنس والإختيار وخيانة عهد ولعبة النسيان. 

وكما رأينا مسلسلات ناجحة في رمضان 2020، رأينا أيضاً اخفاقات كبيرة لم يستطع الجمهور أن يقف عندها. 

في التالي أمور استغبت فيها مسلسلات رمضان 2020 الجمهور! 

 

سنبدأ بغادة عبد الرازق التي وضعت رطلاً من المكياج ورموش اصطناعية لا تتناسب مع دورها كبائعة كبدة في حارة شعبية في مسلسل "سلطانة المعز". 

 

ننتقل إلى ياسمين صبري ومسلسل فرصة تانية الذي من الواضح انه مكتوب خصيصاً كي تمثل ياسمين صبري وكي يسطع نجمها وليس لهدف تقديم عمل متكامل. فأحداث المسلسل هندية: فتاة تترك خطيبها لأنه خانها فيتزوج بأخرى لتنتقم منه عبر التظاهر بفقدان الذاكرة. المشهد الأسوأ الذي استغبى الجمهور هو انتحار ريهام - الفتاة المهووسة بحبيب ياسمين صبري- حيث قامت بالانتحار كي تلصق الجريمة بزياد - حبيب ياسمين. وبشكل غير واقعي يستيقظ أحد الأشخاص من الغيبوبة فجأة وبدون أي انذار ليقول للممرضة أنه رأى كل شيء مشيراً إلى أنه شهد أن ريهام انتحرت ولم يقتلها أحد. 

 

 

وربما مسلسل ياسمين صبري كان من أكثر المسلسلات التي تعرضت للإنتقاد خاصة في المشهد عندما استيقظت صبري بمكياج كامل وبكدمات خفيفة بعد تعرضها لحادث قوي. 

 

ننتقل إلى مسلسل لعبة النسيان مع دينا الشربيني حيث تظهر في أحد المشاهد في المستشفى بعد عملية ولادتها وهي تحمل طفلاً كبير الحجم ومن الواضح أن عمره أكبر من أن يكون مولوداً جديداً. 

 

في مسلسل "سكر زيادة" عمليات التجميل والمكياج المبالغ كان واضحاً على تعابير نجمات الثمانينات ناديا الجندي ونبيلة عبيد وعلى الرغم من أن ناديا الجندي نفت اتهامات عمليات التجميل إلا أن الأمر لا يمكن أن يُصدقه الجمهور! 

 

من الأمور التي لم يقبلها الجمهور أبداً هي أسنان هوليوود في حارة البرنس الشعبية اذ أن المسلسل تدور أحداثه في حارة شعبية فقيرة لكن نجوم العمل تمتعوا بأسنان هوليوودية تكلف آلاف الدولارات ما كان غير منطقي للجمهور على الرغم من أن المسلسل حقق نجاحاً باهراً. 

 

نهاية لعبة النسيان لدينا الشربيني غبية جداً وفقاً للجمهور. كان من المفروض أن تقوم رقية (دينا الشربيني) بالإنتقام من نادر، أخ زوجها، الذي حاول أن يوهمها بأفكار معينة وهدد كل من حولها من أجل تغطية جرائمه. في المسلسل تفقد رقية الذاكرة بسبب وقوعها من الشرفة بعدما جعلت عشيقها وزوجها يقتلان بعضهما البعض بطريقة غير مباشرة. في نهاية المسلسل وبعد ان تتذكر كل شيء وتكتشف أن نادر حاول أن يشتت ذكرياتها ويضعها في خانة المجرمة، تكتشف رقية أن الشاب في الحقيقة هو محامٍ حاولت أن تساعده في معرفة لغز وفاة عدد من أطفال مرضى السرطان في المستشفى التي كانت تملكها عائلة زوجها. في نهاية المسلسل تختار رقية أن تستكمل حياتها وأن تسامح نادر من أجل العيش بسلام مع ابنها بدون أن تنتقم.

 

الذكورية في تعليقات مسلسل البرنس كانت واضحة ولم يستطع أن يتغاضى عنها الجمهور خاصة وأن بطل العمل هو من كان يطلق هذه التعليقات بينها "مطلقة، أرملة ولا تبكي زي البنات، وما تكون مرا" مع أن المسلسل احتوى على أحد أهم المشاهد حين ضربت علا فتحي بالحجارة بعد أن حاول أن يتطاول عليها.

 

scroll load icon