هجوم من الوسط الفني المصري ضد ميريام فارس.. وهذا ردها

هجوم من الوسط الفني المصري ضد ميريام فارس.. بسبب تصريحاتها 1

صرّحت الفنانة اللبنانية ميريام فارس خلال إحدى الندوات الصحفية المقامة على هامش مهرجان موازين للإيقاعات الدولية بالمغرب، عند سؤالها عن عدم زيارتها لمصر، فقالت إنها قبل الثورة كانت لديها ثلاث حفلات أسبوعياً في مصر، ولكن بعد الثورة قل الطلب عليها، وإنها خلال ذلك كبرت وأصبح أجرها مرتفعاً، وقالت: "بقيت تقيلة على مصر".

وأثار هذا الرد استياء الصحافة المصرية الحاضرة في المؤتمر واعتبروا كلامها مستفزاً، وبالفعل أحدث هذا التصريح موجة من الهجوم على مواقع التواصل الاجتماعي وغضب من الجمهور المصري وأيضاً الفنانين ومنظمي الحفلات.

وعلّق الشاعر أمير طعيمة على تصريح ميريام عبر صفحته الخاصة على "تويتر"، قائلاً: "معظم نجوم الصف الأول في لبنان نظموا حفلات في مصر بعد الثورة زي إليسا ونوال ونانسي وراغب حتى العظيمة ماجدة الرومي وغيرهم". وأضاف: "وأنا وأنتي عارفين الأرقام وإنهم بياخدوا أجر يفوقك بمراحل والفرق الكبير بينهم وبينك، بلاش مصر يا ميريام، إن مكانش من باب الأدب يبقى من باب الذكاء".

وشّن المنتج ومنظم الحفلات وليد منصور هجوماً شديداً ضد ميريام، قائلاً: "بالنسبة للفنانه التقيله على مصر، كام كيلو يعني بظبط علشان اقدر احسب تقيله بجد والا ايه والله العظيم عيب انت كنت بتخدي 20 الف دولار لما كنا بنشغلك والدولار كان ٧ جنيه يعني بتخدي ما يوازي ١٤٠ الف جنيه يعني يا دوب ثمن إيجار السماعات في حفله من اللي بعملهم لعمرو دياب أو تامر حسني وحماقي وشيرين يا تقيله انت".

وكتب المطرب أحمد الشامي رداً على تصريحات ميريام عبر حسابه على تويتر: "أعتقد يا ميريام إن مش بيجيلك شغل في مصر أصلا وليس العكس".

 وأخيراً، قامت الفنانة اللبنانية بالرد على كل هذا التفاعل حول تصريحها من خلال صفحتها الخاصة عبر "تويتر"، قائلة: "أتوجه بكلامي للشعب المصري الحبيب، على هامش المؤتمر الصحفي الذي أجريته البارحة بتاريخ 22/6/2019 ضمن مهرجان موازين وعلى هامش السؤال الذي طرح عليي وهو: "لماذا قَلت حفلاتك اليوم في مصر علماً أنكِ كنتِ في بداياتك تقيمين حفلتين لثلاثة في الأسبوع؟" كان جوابي واضحاً، أن مع مرور الوقت كبرت وتطورت فنياً وأصبحت متطلباتي أكبر وصارت شوي تقيلة على مصر بما معنى كبرت متطلباتي على المتعهدين المصريين الذين كنت أتعامل معهم في بداياتي، أعيد وأكرر قلتُ: "صارت" يعني "أصبحت" وليس "صرتُ" يعني "أصبحتُ" والفرق شاسع، وأكملتُ كلامي قائلة: لهذا السبب قلت حفلاتي في مصر أي "لم أعد أحيي حفلتين أو ثلاثة في الأسبوع" وهذا منطقي جداً حالي كحال جميع النجوم العرب الذين يحيون حفلتين أو ثلاثة في السنة وليس في الأسبوع الواحد في بلدنا الثاني مصر، أنا لم أتعالى على زملائي الفنانين كما حاول البعض تحريف كلامي والإصطياد في الماء العكرة، ولم أتعالى على الشعب المصري أنا التي وفي كل مقابلاتي أقول وأعيد أنني إنطلقت من لبنان ولكن نجوميتي منحتني إياها مصر، أرجوكم لا أحد يحاول أن يزايد على محبتي وإحترامي وتقديري لجمهورية مصر العربية والشعب المصري الحبيب، يؤسفني أن لهجتي اللبنانية وردّي المختصر فتح مجال لجدال كبير وسوء تفاهم أكبر، أعتذر من الشعب المصري فقد خانني التعبير باللبناني وكما قلتُ في المؤتمر الصحفي البارحة "تحيا مصر" أعيد وأكرر: "تحيا مصر". 

اقرئي أيضاً:

رقص ونحافة جسم ليلى اسكندر يثير جدلاً!

 

scroll load icon