تطوّر ملحوظ وغريب لصيحات الحواجب وأشكالها بين الماضي والحاضر

تطوّر ملحوظ وغريب لصيحات الحواجب وأشكالها بين الماضي والحاضر

من مثلي تضحك عندما ترى كيف كانت حواجبها في الماضي وكم تبدو غريبة؟! مثلما تطوّرت صيحات الأزياء والشعر والمكياج وغيرها، تطوّرت أيضاً صيحات الحواجب وأشكالها وكيفية رسمها... البعض منها مضحك والبعض الآخر طبيعي. ما رأيك بأن نتعرّف عليها بحسب إطلالات النجمات؟

 

 في حقبة 1910

في مطلع القرن العشرين، لم تكن الحواجب مهمّة أو من أساسيات جمال المرأة التي عليها العناية بها. تم فقط تمشيطها وصبغها من قبل النساء لأن التركيز الرئيسي كان على الجمال الطبيعي ولأن المكياج الثقيل أو إزالة شعر الحواجب كان منسوباً للممثلات وبائعات الهواء. 

 

 في العشرينات

في هذه الحقبة، بدأت النساء باعتماد الجرأة في إطلالاتهن الجمالية وابتعدن عن الحواجب الطبيعية. الصيحة في وقتها كانت حواجب رفيعة جداً وطرفها موجّه نحو الأسفل... إعطاء المرأة مظهراً حزيناً أو مزاجياً كان يعتبر أنيقاً جداً في وقتها.

 

في الثلاثينات

يبدو أن النساء في هذه الحقبة قررن اعتماد الإطلالة المتفاجئة بدلاً من الحزينة! تميّزت بشكلٍ مقوّس ومرتفعة عن العين من الوسط وموجّهة إلى الأسفل من الطرفين. ظلّت الحواجب رفيعة لكن بدأن برسمها لتنتج إطلالة حادة. واللافت أن بعض النساء اقتلعن حواجبهن بالكامل ورسمن الشكل الرائج المرغوب بواسطة المكياج!

 

في الأربعينات

اضطرت النساء إلى العمل بوظائف الرجال خاصةً بعد الحرب العالمية الثانية ممّا لم يوفّر لهن الوقت للعناية بجمالهن. لذلك بدأت الحواجب الكثيفة تظهر لأنهن لم يقمن بنزع الشعر، لكن حافظن على الشكل المقوّس وطبّقن الفازلين للمحافظة عليها.

 

في الخمسينات

 زمن المكياج الثقيل والأفلام والسينما والجمال يعني باختصار زمن مارلين مونرو! لتتمتع المرأة بإطلالة أنيقة كان عليها أن تعتمد المكياج الثقيل مع الحواجب المقوّسة السميكة واستخدمت المكياج مثل الأيشادو لتحديدها وتعبئتها.

 

في الستينات

كانت حقبة الستينات فترة تجريبية للمكياج! في حين أن بعض النساء قمن باعتماد الرموش والأيلاينر الجريء مع حواجب مقوّسة أنيقة، بدأت النساء الأخريات اللواتي تمسكن بمظهر مكياج أكثر تقليدياً، في تكثيف بودرة الحواجب لا بل اعتمدنها بشكل ثقيل جداً.

 

في السبعينات

عادت الحواجب الرفيعة في هذه الفترة لأن التركيز عاد إلى اللوك الطبيعي من دون تعبئة الحواجب ولا اعتماد المكياج الثقيل. ما رأيك؟

 

 في الثمانينات

رسمة الحواجب وشكلها على طريقة بروك شيلدز... جميلة لا؟ يمكن تسمية هذه الحقبة حقبة الإضافات لأن بروك ومادونا وغيرهما من النجمات لجأن إلى شعر إضافي، أكسسوارات إضافية، وبالتأكيد الحواجب الإضافية! فكانت الحواجب السميكة غير الممشطة الترند في  هذا العقد.

 

في التسعينات

أنظري إلى نعومة جي لو في هذه الحواجب وكم تغيّرت اليوم! صحيح أن الحواجب رفيعة لكنها ممشطة ومرتبة وغير مبالغ بها... طبيعية ومن دون إضافات مكياج...

 

في حقبة الـ 2000

الحواجب هنا لم تصبح أرفع أو أسمك لا بل أصبحت أقصر! والحيلة كانت إزالة الشعر أكثر من اللازم عند المساحة بين الحواجب. لاحظي كيف تبدو على فيكتوريا بيكهام.... هل تتخيلين نفسك بها؟

 

 في حقبة الـ 2010

يمكن أن نطلق على هذه الحقبة "حقبة كيم كارداشيان" حيث أصبحت حواجبها هي مصدر الصيحة! السماكة هي من السمات المميزة لحواجب صحية وجميلة. فالجميع اليوم يحب الحواجب الجريئة والسميكة كالنجمات مثل كارا ديليفين وكيم كارداشيان وليلي كولينز... وأنتِ ماذا تفضلين؟

 

اقرئي أيضاً

جرّبي صيحات المكياج هذه لصيف 2020

scroll load icon