أبحاث جديدة تكتشف علاجاً لمرض السكري

أبحاث جديدة تكتشف علاجاً لمرض السكري

قال علماء في جامعة ألبرتا في كندا إنّهم اكتشفوا علاجًا لمرض السكري. إذ تمكّن فريق البحث من علاج مرض السكري في الفئران باستخدام عملية الخلايا الجذعية الجديدة، ويأمل أن تُترجم هذه العملية إلى البشر. قال الباحث الرئيسي في المشروع، الدكتور جيمس شابيرو، إنّ فريقه كان قادرًا على التعاون مع خبراء من جميع أنحاء العالم لتحويل دم المريض إلى خلايا جزيرة منتجة للأنسولين.

وتابع، لذلك نحن الآن في النقطة التي يمكننا من خلالها تصنيع خلايا منتجة للأنسولين بشكل موثوق من دم المرضى المصابين بداء السكري من النوع الأول أو النوع الثاني، ونحن نقوم بذلك الآن منذ عدة أشهر في المختبر". وقد زُرعت هذه الخلايا في الفئران المصابة بداء السكري، تم من خلالها علاج مرض السكري بشكل أساسي.

 

البحث منذ 20 عاماً

علاج مرض السكري

تجدر الإشارة أنّه منذ عشرين عامًا، صنع الدكتور شابيرو التاريخ الطبي مع "بروتوكول إدمونتون"، وهو إجراء يمنح المرضى خلايا جديدة منتجة للأنسولين، وذلك بفضل عمليات زرع الجزر من متبرعين بالأعضاء. ومع ذلك، فإنّ هذا الإجراء استلزم استخدام أدوية قوية مضادة لرفض العضو المزروع، مما يسبب آثار جانبية كبيرة. يلفت الدكتور شابيرو  إلى إنّ عملية الخلايا الجذعية الجديدة هذه ستقضي على هذه المشكلة. وقال: "إذا كانت خلاياهم الخاصة، فلن يرفضها المرضى". وفقًا للدكتور شابيرو، ستكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات قبل أن يتمكن فريقه من نقل تجاربهم من الحيوانات إلى البشر.

وقال شايبرو إنّ هناك حاجة أيضًا إلى مزيد من الأموال من أجل شراء معدات للبحث، لافتاً إلى أنّ نقص التمويل يمثل عقبة بحثية رئيسية. لهذا السبب تهدف مجموعة صغيرة من المتطوعين إلى جمع 22 مليون دولار بحلول عام 2022 لتمويل مزيد من الأبحاث مع مؤسسة معهد أبحاث السكري في كندا. ويأمل الدكتور شابيرو أن تسمح له المساعدة المالية بأن يثبت للحكومة أن العلم يعمل. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، هناك ما يقرب من 422 مليون شخص مصاب بمرض السكري على مستوى العالم، مع 1.6 مليون حالة وفاة تُعزى مباشرة إلى مرض السكري كل عام.

 

إقرئي أيضاً: 

أفراد المجتمع في الإمارات يرون أن مرض السكري أصبح من الأمور الطبيعية في الحياة

scroll load icon