دراسة مقلقة تكشف عن آثار فيروس كورونا الطويلة المدى

دراسة مقلقة تكشف عن آثار فيروس كورونا الطويلة المدى

كشفت دراسة جديدة عن الخسائر المدمرة التي يلحقها كوفيد_19 بمن يتعافون، حيث يعاني المرضى من عدد لا يحصى من الأمراض بما في ذلك مشاكل القلب والسكري والحالات المزمنة.

وقالت الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة ليستر ومكتب الإحصاءات الوطنية في المملكة المتحدة، إنّ البيانات تظهر أن ما يقرب من ثلث المرضى الذين يتعافون من العدوى يعودون إلى المستشفى مع ظهور أعراض أخرى في غضون خمسة أشهر، ويموت واحد من كل ثمانية.

 

أكبر دراسة حتى اليوم تكشف عن بعض الآثار على المدى الطويل

دراسة عن فيروس كورونا

  • من بين 47780 شخصًا خرجوا من المستشفى في الموجة الأولى من المملكة المتحدة، أعيد 29.4 بالمائة إلى المستشفى في غضون 140 يومًا، وتوفي 12.3 بالمائة من الإجمالي.
  • وقال مؤلف الدراسة كامليش خونتي، أستاذ الرعاية الأولية للسكري وطب الأوعية الدموية بجامعة ليستر: "هذه هي أكبر دراسة للأشخاص الذين خرجوا من المستشفى بعد دخولهم مصابين بفيروس كورونا.
  • وأضاف، "يبدو أن الناس يعودون إلى منازلهم، ويحصلون على آثار طويلة المدى، ويعودون ويموتون. نرى ما يقرب من 30 بالمائة قد أعيد قبولهم، وهذا كثير من الأشخاص؛ والأعداد كبيرة جدا. الرسالة هنا هي أننا نحتاج حقًا إلى الاستعداد لفيروس كورونا لفترة طويلة."
  • مصطلح " كوفيد الطويل المدى" هو المصطلح المستخدم لوصف الآثار طويلة المدى التي يعاني منها العديد من المرضى بعد الإصابة بالفيروس ثم التعافي منه.
  • وقال خونتي إنّ الأمراض التي تم تسجيل تعرض الناس لها بعد شفائهم تشمل مشاكل في القلب والكلى والكبد، وكذلك مرض السكري.
  • ووجدت دراسات أخرى أنّ المرضى يعانون من ضيق في التنفس والتعب، بل إنّ البعض قد انتهى به الحال على الكراسي المتحركة بسبب فيروس كورونا.
  • لم تتم مراجعة دراسة جامعة ليستر بعد، مما يعني أنها لم تخضع لنقد صارم من قبل أقرانها في هذا المجال، لكن العلماء أشادوا بالفعل بنتائجها.

وغردت كريستينا باجل، مديرة وحدة الأبحاث التشغيلية السريرية في جامعة كوليدج لندن: "هذا عمل مهم للغاية. كوفيد أقسى من الموت.".

 

إقرئي أيضاً:

دراسة جديدة مطمئنة عن لقاح فايزر

scroll load icon