شابة ورياضية أُصيبت بنوبة قلبية صامتة! إنتبهي إلى هذه الأعراض

النوبة القلبية الصامتة تصيب مرحلة الشباب والرياضيين أيضاً

غالباً ما نعتقد أن هناك أمراض لا تصيبنا في مرحلة الشباب، وخاصة الفترة العمرية ما بين الـ 20 و30، ومنها أمراض القلب من ذبحة وسكتة، لكن هل تعلمين أن هذا الإعتقاد هو خاطئ تماماً؟ فما سنرويه لكِ الآن سيغير معتقداتك كلياً، وعلى الأرجح ستعيدين حساباتك الصحية بشكل أدق.

 

أعراض لا بد من أخذها بعين الإعتبار

بداية القصة هي عن شابة رياضية لم تتجاوز الـ 38 عاماً من عمرها، قامت مع والدتها بطهي المعكرونة للعشاء، وعند الإنتهاء من العشاء، شعرت هانيل داوس بموجة من الغثيان والعرق الذي اجتاج جسدها، حيث قالت "لم أكن أعرف ما الذي يحدث... ركضت إلى الحمام وتقيأت. عندما استلقيت، شعرت أن هناك كتلة جمرة على صدري". ولكن مع حلول المساء، شعرت بتحسن، السبب الذي لم يدعها تذهب إلى الطبيب بل ذهبت لممارسة رياضة الجري في الصباح.

أمضت هانيل الأيام القليلة التالية تعاني من الإرهاق وتكافح من أجل القيام بالمهام الأساسية، مثل التسوق، وأيضاً عدم تمكنها من قيام رياضتها الأساسية بشكل جيد، فعلى بعد ربع ميل من الشارع كان العرق يتدفق من كل جسمها وصدرها يؤلمها بطريقة غريبة، الأمر الذي جعل داوس تطلب من والدتها التوجه إلى غرفة الطوارئ، حيث أجرى الأطباء تخطيطاً كهربائيًا للقلب (EKG) ، والذي يقيس النشاط الكهربائي فيه، واتضح أن هذه الأعراض ليست من الطعام وإنما داوس تعاني من نوبة قلبية "صامتة"، والتي من أهم أعراضها منع الشريان المسدود تدفق الدم والأكسجين إلى القلب بدون أن يدرك الشخص ذلك لأن الأعراض خفيفة في البداية ثم تتفاقم.

خضعت دوس لجراحة في القلب المفتوح، لكنها تؤكد أنها لو ذهبت إلى الطبيب حال شعورها بهذه الأعراض لكانت تجنبت العملية ومشاقها.

 

النساء أكثر عرضة من الرجال

على الرغم من أن هذه الأعراض التي شعرت بها داوس تحدث في كثير من الأحيان عند الرجال، إلا أنها غالبًا ما تكون قاتلة للنساء، لأن الأعراض قد تبدو مختلفة بالنسبة للنساء(عسر الهضم والتعب وألم الفك) ويمكن التغاضي عنها بسهولة أو اعتبارها كنوع من التعب أو الإجهاد، حتى أننا لا نطلب الرعاية الطبيةن معتقدين أن ما نواجهه ليس خطيرًا بما يكفي لزيارة المستشفى.

لكن يجب أن تعلمي عوارض هذه النوبات القلبية، بداية قد تجدين صعوبة في التنفس عند الاستلقاء، أو الشعور بالإغماء، أو الشعور بألم خفيف في الصدر أو الجسم، إذا تُركت هذه الحالة بدون علاج، يمكن أن تؤدي إلى عواقب وخيمة، والسيناريو الأسوأ الممكن حصوله هو التعرض لقصور في القلب.

وفقًا لدراسة أجريت مؤخراً، يبدو أن النوبات القلبية في ارتفاع بين الشابات، فبين عامي 2010 و 2014 ، كانت 31% من النساء اللواتي دخلن المستشفى بسبب أزمة قلبية شابات (تتراوح أعمارهن بين 35 و 54)، مقارنة بـ 21% فقط بين عامي 1995 و 1999.

هنا لا نقوم بتخويفك، بل لا بد أن تعلمي هذه الحقائق لتفاديها، فالنساء قبل انقطاع الطمث ما زلن أقل عرضة للإصابة بأزمات قلبية صامتة من مرحلة ما بعد انقطاع الطمث.

 

ضرورة الإهتمام بالحياة الصحية

كي لا تقعي في مشاكل الخوف، كل ما عليكِ فعله هو الاهتمام بحياتك الصحية مثل تناول نظام غذائي مغذي ومراقبة الكوليسترول في جسمك باستمرار. ولكن هناك عوامل خطر أخرى يجب أن تكوني على دراية بها.

 إذا كنت تعانين من ارتفاع ضغط الدم، حتى ولو كان ذلك أثناء الحمل فقط، فقد تكوني أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية. وينطبق ذلك على مرضى السكري أيضاً.

 

إقرئي أيضاً

علماء روس يكشفون عن شكل فيروس كورونا الحقيقي وهذه صوره!

scroll load icon