هل يمكن تبادل القبل مع الشريك في زمن الكورونا؟

بينما يستمر فيروس كورونا كوفيد 19 في الإنتشار السريع حول العالم، فلا بد من أخذ كامل الإحتياطات لمنع التقاطنا للعدوى ونقلها إلى أحبائنا، وبما أنه من المعروف انتقاله بسهولة عن طريق الفم والأنف، فما حكم القبلة في زمن الكورونا؟ وهل التقبيل سينقل العدوى؟

 

السعال والعطس ينقلان العدوى

تم الكشف عن فيروس كورونا COVID-19 ، وهو مرض تنفسي ناتج عن فيروس تاجي جديد ، في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة. حيث ينتشر في المقام الأول من خلال الاتصال البشري عن طريق الأغشية المخاطية في الوجه (الفم والعينين والأنف) ، لذا فإن لمس المصاب ووضع اليد على الوجه سيعرضك حتماً للفيروس، وبحسب خبراء في علم الأحياء والمناعة فإن السعال والعطس سيقذفان حتماُ اللعاب وكذلك المخاط، لذا لا بد من التفكير جيداً في تعقيم هذه المنطقة وعدم انتقالها لأقرب الناس حولنا.

بالطبع تختلف شدة الوباء حسب المناطق، حيث تبلّغ بعض المدن والدول عن حالات أكثر من غيرها ، لكن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها توصي بتجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص المرضى وضرورة وضع مسافة بين المصاب وبين الأشخاص الآخرين، مع الأخذ في الاعتبار كل هذه العوامل، فإن قضية اللعاب أمر لا مفر منه إذا انتشر الفيروس التاجي في مجتمعك، حيث يمكن أن تكوني أنت أو شريكك ناقلين للمرض بدون وجود أعراض.

 

الأعراض المرضية لا تظهر فوراً

لا بد أن تعلمي أن رذاذ الأجهزة التنفسية أو اللعابية (أي المخاط أو اللعاب) ستنقل العدوى فوراً، لذا حاولي تجنب تقبيل شريكك في الفترة الحالية فلها مخاطر كبيرة.

كما يجب الأخذ بالإعتبار أنه لا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كنت قد تعرضت للفيروس التاجي على الفور ، لأن الأعراض (الحمى والسعال وضيق التنفس) لا تظهر على الفور وقد تطول الفترة حتى ظهور الأعراض المرضية.

فبحسب الخبراء، خلال الأيام الخمسة إلى العشرة الأولى، لن يظهر على الأشخاص أي أعراض على الإطلاق. و وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض (CDC)  قد لا تظهر أعراض الفيروس التاجي لدى الأفراد المصابين حتى يومين إلى 14 يومًا بعد التعرض ، لذلك حتى إذا قال الشخص الآخر إنه يشعر بأنه بخير، فكوني يقظة وخذي جميع احتياطاتك.

 

الإبتعاد عن العلاقة الحميمة في الوضع الراهن

بحسب الخبراء فإنه حتى الآن لا وجود لدليل على أن الفيروس ينتقل عبر العلاقة الجنسية، غير أن بعضهم يحذر من أن الفيروس ينتقل عبر القبل التي قد ترافق العلاقة الجنسية.

وحذر الخبراء من أن الفيروس ينتقل عبر اللعاب ما يجعل القبل ناقلة محتملة للفيروس، حيث نصحوا الأزواج في حالة الشك بأن أحدهما مصاب بالفيروس، باللجوء إلى الحجر الصحي الطوعي لسبعة أيام والالتزام بتوصيات السلطات الصحية في هذا المجال.

 

إقرئي أيضاً

في زمن الكورونا تسوّقي أفضل منتجات الصابون ومعقّم اليدين مع حسم 10%

scroll load icon