أزمة بيئية مبكية...ردات فعل المشاهير والناشطين على حرائق لبنان

image (1)

 بعد اندلاع حرائق الأمازون منذ شهر تقريباً بسبب الاحتباس الحراري، اندلعت في لبنان 104 حرائق في ال24 ساعة الأخيرة بسبب تصاعد غريب في درجات الحرارة. 

وصلت درجة الحرارة يوم الإثنين بعد الظهر إلى 38 درجة ما أدى إلى سلسلة من الحرائق في عدد من المناطق اللبنانية وقد نشب الحريق بدايةً في منطقة المشرف في الشوف فجر الإثنين. 

ومع أنه تم إخماد الحرائق في المنطقة وتمكن الدفاع المدني من السيطرة على الوضع  إلا أن درجات الحرارة المرتفعة والهواء القوي أعاد النيران وامتدت الحرائق في مختلف المناطق الشمالية امتداداً من الضنية إلى عكار حتى يوم الثلاثاء الحالي. 

أثرت الحرائق على السكان أيضاً وقد ظهر فيديوهات للسكان وهم يناشدون المسؤولين لمساعدتهم ولإخراجهم بالإضافة إلى أنه تم إجلاء بعض السكان هرباً من النيران. 

وقد ناشد وزير الدفاع الياس أبو صعب ووزيرة الداخلية ريا الحسن المسؤولين في قبرص لمساعدة لبنان في مواجهة الحرائق بسبب عدم توفر الصيانة اللازمة للطائرات المروحية الموجودة في لبنان. 

وتعتبر هذه الحرائق من أسوأ الحرائق التي ضربت لبنان منذ 10 سنوات وفقاً لما قاله مدير عام الدفاع المدني اللبناني ريمون خطار لـ LBCI. 

وبسبب العوامل البيئية الراهنة في العالم توقع الخبراء أن يعاني لبنان من حرائق قوية كهذه خلال موسم الحرائق الممتد بين سبتمبر وأوكتوبر. 

هذا المشهد المحزن الذي لم تستطع الدولة أن تسيطر عليه أبكى إعلامية تلفزيون الجديد حليمة طبيعة التي انهارت بكاءً على السكان المحاصرين في بيوتهم بسبب الحرائق. 

انتشر هاشتاق#لبنان_يحترق في جميع الدول العربية وتناوله المشاهير وناشطي تويتر أيضاً. 

 

 

 

وقد سخرت صفحة "عديلة" من الأمر قائلة أن الحرائق "جهنم الحمرا" حرفياً

 

 
 
 
View this post on Instagram

هلأ فهمنا شو يعني بس يقولوا جهنم الحمرا ⁧‫#لبنان_يحترق‬⁩

A post shared by عديلة - Adeela (@adeelaofficial) on

 

اليسا بالطبع كان لها رأيها السياسي فلامت الفساد

 

 أما الإعلامية ديما صادق نعت المواطن سليم أبو مجاهد الذي قضى جراء الحرائق والذي ترك أطفاله وزوجته من أجل المساعدة في الإطفاء

 

scroll load icon