انتهت بغرق نايا ريفيرا... لعنة مسلسل غلي تلاحق نجومه

انتهت بغرق نايا ريفيرا...لعنة مسلسل غلي تلاحق نجومه

مسلسل glee لم يسلم من الكوارث والمآسين فوفاة نجمته نايا ريفيرا بعد ايجاد جثتها في بحيرة بيرو ليس الأول من نوعه من الأخبار التي تطال القائمين والعاملين في المسلسل. 

ويوجد أسطورة بين جماهير المسلسل على أن هذا المسلسل ملعون بطريقةٍ ما اذ أن الأمر لم يبدأ بمأساة ريفيرا التي اختفت منذ الأربعاء الماضي في 7 يوليو من العام الحالي في بحيرة بيرو بعدما استأجرت قارباً هي وابنها. 

اقرئي ايضاً: نايا ريفيرا في عداد الموتى بعد فقدان الأمل في البحث عنها!

 

وعلى ما يبدو أن الممثلة حاولت إنقاذ ابنها الذي يبلغ من العمر 4 سنوات لكنها لم تستطع أن تنقذ نفسها بسبب تعبها. وقد تم العثور على ابنها نائماً على القارب وهو يرتدي سترة نجاة وإلى جانبه سترة أخرى. تبلغ الممثلة من العمر 33 عاماً.  

وتشتهر ريفيرا بلعب دور المشجعة سانتانا لوبيز في المسلسل الكوميدي الموسيقي الكوميدي "Glee" غلي. 

 

المشكلة في الأمر أن هذا المسلسل منحوس بسبب تعرض الممثلين لأحداث تراجيدية ومأساوية على الرغم من أن المسلسل كوميدي ومبهج.  

 

الحادثة الأولى المأساوية حصلت مع الممثل كوري مونتيث حيث عُثر عليه ميتاً في غرفة فندق في فانكوفر، كولومبيا البريطانية، في عام 2013 وقد تبين أنه توفي بسبب التسمم من مواد مخدرة مختلطة. ويصادف أنه يوم العثور على جثة ريفيرا هو الذكرى السابعة لوفاة كوري. وقد كان كوري على علاقة مع ليا ميتشال التي لعبت دور حبيبته في المسلسل أيضاً وقدمت مشهداً وداعياً رائعة في حلقة تكريم خاصة فيه. 

 

الحادثة الثانية جرت بعد خمس سنوات من الحادثة الأولى حيث توفي الممثل مارك سالينغ الذي قد واعد ريفيرا سابقاً. فقد أقدم سالينغ على الإنتحار، عن عمر يناهز 35 عاماً، بعد عامين من اتهامه بحيازة مواد اباحية للأطفال. كان من المفروض اصدار حكم بسالينع الذي اعترف بتهمته عام 2017 لكنه توفي في اليوم نفسه. وقد اعترفت ريفيرا في ذلك الوقت أنها لم تنصدم بما سمعته عن سالينغ، وكشفت أن سالينغ قد خانها ودفعها على تعاطي المخدرات.

 

الحادثة الثالثة حدثت مع ممثلة أقل شهرة في المسلسل والتي تدعى بيكا توبين، حيث عانت من مأساة شخصية خاصة بها عندما تم العثور على حبيبها، رجل الأعمال مات بنديك، ميتًا في غرفته بفندق فيلادلفيا في يوليو 2014 عن عمر يناهز 35 عامًا.

 

 

وفي الحادثة الرابعة الأمر مختلف، اذ صرحت الممثلة ميليسا بينويست (31 عاماً) عام 2017 إنها كانت تتعرض لتعنيف شديد من قبل شريكها السابق، الذي يصغرها سناً، بدون أن تذكر اسمه. لكن جميع أصابع الإتهام توجهت نحو الممثل في المسلسل بلايك جينير الذي يصغرها سناً والذي كان متزوجاً بها منذ عام 2015 حتى 2017. 

 

 

اقرئي أيضاً

أنقذت طفلها ثم غرقت... تفاصيل وفاة نايا ريفيرا

scroll load icon