بالحب قد عرفت نفسي

بالحب قد عرفت نفسي
١٤ شباط عيد الحب. والحب بذاته ينبعث من طبيعة الإنسان فنفهمه بشموليته يتخطى تلاقي المحبين عبر انجذاب المشاعر نحو وحدةٍ و ارتباط. هو محبة لا حدود لها. لولاها لا حياة لطفل، لا تنشئة لعائلة، لا رعاية ولا ترابط  ولا مجتمع سليم. مجتمع نريده مشاركة و مسانده وطمأنينة بعيداً عن كل تشاوفٍ وغضبٍ وحسد.
 
وكم نحن بحاجةٍ إلى تفعيل المحبة وصونها في ظل ما يحاك للعالم العربي من مؤامرات انقسامٍ وتفرقة. فلتعمر بها القلوب و المجتمعات والأوطان ولنعشها إلزاماً وضرورة هي التي صانت تعدديتنا على مرّ الأزمان. لتكن محبة بالقول والفكر والعمل والخدمة. ألم تقل الحكمة: "أنا بالحب قد عرفت نفسي وأنا بالحب قد عرفت الله" ؟ فلتكن محبةً تبادلية، صبراً وتحمّلاً وتسامحاً وليكن بذلك للإنسان ما يستحق فيباركه الله سبحانه وتعالى كما يبارك العيد وما يرمز إليه.

scroll load icon