خبراء لغة الجسد يقارنون بين معاملة هاري لميغان ووليام لكيت

خبراء لغة الجسد يقارنون بين معاملة هاري لميغان ووليام لكيت

كان للأمير وليام وكيت ميدلتون نهج مختلف عن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل بشكل ملحوظ، لناحية التعامل مع عامة الناس حيث استقبلوا مئات الأشخاص خارج قلعة وندسور الذين كانوا في حداد على وفاة الملكة إليزابيث الثانية التي توفيت يوم الخميس الفائت عن عمر يناهز 96 عامًا. فماذا قال خبراء لغة الجسد عن طريقة تصرف الثنائي؟

 

تفاصيل تظهر الفرق في علاقة الثنائيات

جنازة الملكة  

قضى هاري وماركل بعض الوقت مع ويليام وكايت، منذ ورود أنباء عن وفاة الملكة في 8 سبتمبر عن عمر يناهز 96 عامًا، بما في ذلك أثناء التجول خارج قلعة وندسور في 10 سبتمبر بعد أن وجه ويليام دعوة إلى شقيقه وزوجته.

كان التجمع مهمًا حيث كانت المرة الأولى التي يجتمع فيها الرباعي علنًا منذ يوم الكومنولث في مارس 2020؛ حيث ترك هاري تركا واجباتهما الملكية في عام 2020 وانتقلا إلى كاليفورنيا. فماذا في التفاصيل؟

  • بذل الأمير هاري قصارى جهده ليجعل ميغان ماركل تشعر بالراحة في جنازة الملكة إليزابيث الثانية وسط علاقتهما المتوترة مع العائلة المالكة.
  • عندما ذهبا في اتجاهات منفصلة بعد الدفن، شدّ على يدها كي يتأكد من أنها تشعر بالراحة .
  • بالمقابل، على الرغم من حزنها، قالت خبيرة لغة الجسد والمؤلفة جودي جيمس أن ماركل قدمت لزوجها "الدعم الصامت" طوال الحفل.
  • كما تصدرت ملابس الزوجين عناوين الصحف. ارتدى هاري بدلة الصباح، حيث لم يُسمح له بارتداء زيه العسكري بعد استقالته من العائلة المالكة. وفي الوقت نفسه، كرّمت ماركل الملكة في فستان كيب يعكس الفستان الذي ارتدته للاحتفال بعيد ميلاد الملكة في عام 2018. كما ارتدت زوجًا من الأقراط المرصعة باللؤلؤ والألماس التي أهدتها لها الملكة.
  • تم الإشادة بهاري لفتحه باب السيارة لماركل، وهذا لم يفعله وليام لكايت وهم يضعون الورود على قبر الملكة.
  • خلال عبورهما رصيف المشاة لوحظت المسافة بين وليام وكايت، فيما كان هاي يمسك يد ميغان، وهذا ما اثار جدلاً واسعاً على الإنترنت. فيما اعتبر البعض أنّ كايت ووليام كانا يركزان على الجنازة أكثر من نفسهما وكيفية الظهور على الإعلام.
  • على الرغم من لمّ الشمل الجديد بعد سنوات من الانفصال، لكن لم يخلو من بعض الانتقادات؛ حيث انتشر مقطع فيديو للأمير ويليام تعرّض من خلاله لانتقادات بسبب افتقاره للفروسية مع زوجته، بينما سارع هاري ليكون بجانب ميغان ويفتح باب السيارة حيث غادرت المجموعة الحدث معًا يوم السبت.

  

رأي خبراء الجسد

جنازة الملكة

اعتبر خبراء الجسد أنّه على الرغم من التوتر الملحوظ، يعرف ويليام وكيت أن يلعبا "أدوارهما" بشكل جيد، ويطبقان ما هو متوقع منهم كأعضاء كبار في العائلة المالكة.

وقالت خبيرة لغة الجسد تونيا ريمان لقناة Fox News Digital أن هناك "فرقًا هائلاً" بين الأزواج، والذي بدأ في الطريقة التي "اقتربوا فيها من بعضهم البعض" واستمروا طوال المسيرة الطويلة؛ فبينما كان هاري يمسك بيد زوجته بلطف كان كايت ووليام يتصرفان ا كأفراد العائلة المالكة، مع اعتماد مسافة بين الزوجين.

وأشارت ريمان إلى أنه بينما من الواضح أن هاري يحمي ميغان، إلا أن ولعه بربط ذراعه فوق سترته يدل أنه لم يكن أبدًا يشعر بالراحة في دائرة الضوء.

وأضافت: "إنه يفعل هذا دائمًا، وهذا يعني له الراحة. فعندما نعبر أذرعنا عبر أجسادنا، فهذا يساعدنا على الشعور بأننا أقل ضعفًا. عندما أرى هذا، لا أرى أي إنزعاج من جانب هاري، لكنني أشعر بضعفه ".

وتابعت، "عندما تنظر إلى كيت، فهي كلها ملكية. لا أعتقد أن هناك سؤالًا حول من هو الأفضل في ذلك. أعتقد أن من كان أكثر راحة، وهذا بالنسبة لي هو كيت ".

أشارت ريمان أيضًا إلى أن تعابير وجه ميدلتون كانت أكثر رقة.

"عندما يتعلق الأمر بمسك اليد، هناك فرق بين الأخوين. أعتقد أنه يشير إلى ما يشعر به ويليام وكيت بأنه" مناسب "وما يشعر به ميغان وهاري بالراحة."

وعلّقت ريمان بأن الاختلافات كانت أكثر وضوحًا من أي وقت مضى عندما ركض هاري لفتح باب السيارة لميغان بينما وقف ويليام جانبًا بينما كانت كيت تتعامل مع الموقف بمفردها.

 

 

إقرئي أيضاً:

البروتوكول الملكي بكل طقوسه وتقاليده في جنازة ملوك وملكات بريطانيا

scroll load icon