قصة نجاح الأختين السعوديتين آل عبدول في عالم الموضة

قصة نجاح الأختين السعوديتين آل عبدول في عالم الموضة

لمعت الشقيقتان السعوديتان ثناء وسخاء عبدول في عالم الأزياء واشتهرتا بمدونتهما الخاصة "ذو عبدولز" The Abduls، التي أخذت زخماً كبيراً منذ سنوات، لا سيّما عندما بدأت الشقيقتان بتلقي الدعوات الى عروض الدور العالمية كتوم فورد Tom Ford وغيره. الشقيقتان اللتان تسكنان في لندن أطلقتا متجراً الكترونياً لدعم المصممين المحليين في كل أرجاء العالم. فلنتعرّف عليهما أكثر في السطور التالية.

 
قصة نجاح بعد تعثر

أل عبدول

قصة ثناء تستحق النشر، فهي تعشق الابتكار بالأقمشة الجديدة، وخلق تصاميم جديدة وغريبة، كما تمتهن اللعب بالفوتوشوب. اللافت أنها تعثرت بدراستها، فغيرت اختصاصها من الهندسة الإلكترونية إلى تسويق الموضة، وقد اكتسبت خبرة كبيرة في هذا المجال من الاختصاصين، وسخرتها لابتكارات عدة منها إصلاح الإلكترونيات والأجهزة المعطلة، وقد أصبحت معروفة "بأنني رئيسة قسم الهندسة في البيت."


أمّا سخاء، فهي طالبة حقوق، وتعشق المطالعة وركوب الخيل، "فهو أكثر ما أفضله في العالم"، وترى أنّ في ركوب الخيل طرق لإيجاد سلامها الداخلي.

 

إطلاق مدونة خاصة

خلال عام 2012، أطلقت الشقيقتان عبدول مدوّنتهما الخاصة التي سرعان ما لاقت اهتمام المتابعين، لتحظى الأختان الشابتان بشهرة واسعة على صفحات الانستغرام، ما لفت أنظار العديد من العلامات التجارية المرموقة التي سارعت للعمل معهما، وأبرزها فندي وكنزو وديور.
توجهت الشقيقتان إلى نيويورك للقيام بجلسة تصوير استثنائية لصالح ديور، كما أطلقا موقعهما الإلكتروني الخاص Coded Nation في شهر مايو 2016، والذي شكّل حدثاً هاماً آخر بالنسبة إليهما لا سيما مع النجاح والاستقطاب الكبيرين اللذين حققهما الموقع خلال 12 ساعة فقط منذ إطلاقه.
سخاء هي التي بدأت بالفكرة، بقصد مشاركتها الآخرين أفكارها وآراءها عن المصممين والأزياء والموضة، ثم انضمت إليها ثناء، وأصبحتا تشاركان الناس ستايلهما الخاص وآراءهما في الموضة، بشكلٍ أسبوعي.
الهدف وراء إطلاق مدونتهما كان إنشاء مركز عالمي للمصممين ليكون بمثابة مظلة للأزياء ذات الأسعار المعقولة، لتسهيل أمور المصممين الذين يحتاجون إلى إنتاج ملابس بأسعار معقولة والعملاء الذين يبحثون عن قطع جديدة مختلفة وبأسعار معقولة.

 

نشأة الشقيقتين

الأختان عبدول
نشأت الشقيقتان السعوديتان في أجواء تقارب الموضة والأزياء، إّذ كانت والدتهما تمتلك مشغلاً خاصاً اعتادتا الذهاب إليه يومياً بعد المدرسة. وبالرغم من التشابه الكبير بينهما، إلا أنّ لكلّ من الشقيقتين ذوقها الخاص وأسلوبها المختلف في ارتداء الملابس. ففي حين يميل أسلوب ثناء إلى البساطة، تستوحي سخاء إطلالاتها من أناقة التسعينيات بما في ذلك من قطع ملونة وسراويل جينز وسترات جلدية وغيرها.

 

 
إقرئي أيضاً:

تصاميم أروى البناوي تحاكي المرأة الغربية بإرث عربي

scroll load icon