إشارات تعني أنّ الأهل غير ناضجين عاطفياً

إشارات  تعني أنّ الأهل غير ناضجين عاطفياً

هل تعلمين أنّ عدم النضج العاطفي عند الأهل هو أحد أهم الأسباب للحياة العائلية غير السعيدة وتربية الأولاد بطريقة غير سليمة؟ فتربية الأطفال في جو نفسي وعقلي غير سليم وصحي، يُكلّفهم الكثير ويمنعهم من أن ينضجوا عاطفياً ويتعلموا الاتزان الإنفعالي وطرق التفكير السليم. لتسليط الضوء على هذه المسألة المهمة جداً، نُشارككِ أبرز العلامات والإشارات التي تدل على أنّ الأهل غير ناضجين عاطفياً.

 

عدم النضج العاطفي عند الأهل

 

لا يمكنهم جعل عواطفهم تحت السيطرة

يتمتع الأهل الذين لا يسيطرون على عواطفهم بتنظيم عاطفي ضعيف. وقد يواجه الأولاد مشكلة نوبات غضبهم بسبب أمور صغيرة، إلى جانب وجود مشاكل في التحكم بالانفعالات والتصرف باندفاع في المواقف الصعبة. وقد لا يحلل هذا النوع من الأهل المواقف بطريقة سليمة بسبب افتقارهم إلى السيطرة في الأمور من حولهم.

 

المعالجة الخاطئة 

بالنسبة للأهل غير الناضجين عاطفياً فهم يميلون للتصرف بأنانية عندما لا تحدث الأمور بالشكل الذي يريدونه. فنراهم يتصرفون بطريقة غير ناضجة فيقطعون مثلاً التحدث مع أولادهم أو يلومون الآخرين... فيواجه هذا النوع من الأهل صعوبة من تقبل المسؤولية ويلقون اللوم على الآخرين، بالإضافة إلى اتباع الطريقة الهجومية والدفاعية في التعاطفي مع الأمور.

 

تسليط الإنتباه إلى أنفسهم

عندما يمر الطفل أو المراهق بمشكلة أو أي أمر صعب، فمن الملاحظ أنّ الأهل غير الناضجين عاطفياً يميلون إلى جعل كل شيء يتمحور عنهم وعن شعورهم وكيف أثر أو يؤثر هذا الموضوع على حياتهم.

 

 مشاركة أمور خاصة مع الأولاد

قد يميل الأهل الذين لا يتمتعون بنضج عاطفي إلى مشاركة أمور لا يجب مشاركتها مع الأولاد، مثل مشاكلهم الجنسية الخاصة، مشاكلهم في العمل... فهم لا يعرفون أو يفهمون أنّ هذا النوع من الأمور خاطئ ويؤذي الطفل ومرحلة نموه السليمة.

 

الاستهتار والاستخفاف بمشاعر الأولاد 

من الأمور الخاطئة جداً التي يقوم بها هذا النوع من الأهل هو إضعاف إنفعالات ومشاعر أطفالهم. فيقولون مثلاً "نا تقوله لا شيء، أنظر إلى الأشخاص الذين يموتون جوعاً". وهذا النوع من التصرفات يخلق لدى الأطفال مشاكل في الثقة بالنفس.

 

 جعل أطفالهم يشعرون بالذنب والخجل أو العار

للأسف يلجأ الكثير من الأهل غير الناضجين عاطفياً إلى استراتجية إشعار أولادهم بالذنب أو الخجل، إنطلاقاً من أنّهم مدينون للأهل بسبب تضحياتهم الكثيرة لهم.

 

 سلوكياتهم غير مستقرة

يتأثر الأهل غير الناضجين عاطفياً بسهولة بأشخاص آخرين أو بعوامل خارجية أخرى. فقد يتغير مزاجهم كثيرًا، وكذلك الطريقة التي يتفاعلون بها مع أطفالهم، فقد ينخرطون بشكل كبير في حياة أطفالهم لفترة زمنية معينة ثم يصبحون فجأة متحفظين وغير مهتمين.

 

لا يعرفون كيف يعبرون عن مشاعرهم

عندما يتعلق الأمر بالتعبير عن المشاعر العميقة، فإن الأهل غير الناضجين عاطفياً لا يشعرون بالراحة تجاه ذلك. من المهم أن يعرف الطفل أنه محبوب، لكن مثل هؤلاء الآباء لا يجيدون إظهار المودة، ويخافون من الظهور بمظهر الضعيف إذا أرادوا التواصل مع طفلهم على مستوى عاطفي أعمق.

 

إقرئئ أيضاً:

علامات تدل أنكِ نشأتِ في بيئة نرجسيّة 

scroll load icon