ابني يضربني كيف اتعامل معه

ابني يضربني كيف اتعامل معه

يخجل الأهل وبخاصة الأم من قيام أطفالهم بضربهم، ويشعرون بالقلق من هذا السلوك العدواني بأولادهم خاصة في عمر مبكر. في حال كنتِ تسألين نفسكِ "لماذا ابني يضربني كيف اتعامل معه"، فسنساعدكِ اليوم على معرفة الأسباب الحقيقية وراء هذا السلوك، مع أبرز النصائح للتعامل معه.

 

ابني يضربني كيف اتعامل معه؟

لا تسألي نفسكِ بعد الآن، "لماذا ابني يضربني كيف اتعامل معه"، فجوابنا لكِ واضح بهذا الشأن ومن خلال بعض النصائح السهلة:

 

التعامل مع الموقف بهدوء

من الضروري عند قيام طفلكِ بفعل الضرب أن تتعاملي مع الموقف بكل هدوء. فحاولي أن تقومي بتهدئة نفسكِ، لكن في حال استمرار الطفل بالضرب فيتم إيقافه، اما بطلب ذلك منه، أو مسك يديه وإجباره على التوقف.

 

لا تعطي طفلكِ أسباباً تدفعه لهذا السلوك

لا تعطي ابنكِ أسباباً دفعه للقيام بهذا السلوك لأن الأطفال يتصرفون بشكل غرائزي ومبسط جدًا فعندما يطلب اهتمامك أعطه إياه، قد يكتفي بخمس دقائق من اللعب أو احتضانه.

 

إعطاء الأولوية لقضاء وقت مع طفلكِ

حاولي أن توفري الاهتمام اللازم لطفلكِ عبر قضاء الوقت الكافي عند عودته إلى المنزل. وتذكري إذاً   شبع طفلكِ من اهتمامك ومحبتك سيكون سعيدًا ويتركك ترتاحين قليلًا.

 

لا للعنف

لا تردي بالعتف نفسه عندما يضربكِ طفلكِ، ولا تصرخي أبداً. لذا تمالكي نفسك وتحدثي إليه بصوت هادئ وحنون، وأخبريه أنه يؤلمك عندما يضربك وأنّ هذا خطأ وأن هذا السلوك غير مؤدب.

 

أنت قدوة للطفل

تذكري أنّ طفلكِ يقلد الأهل في كل شيء، فتجنبي أي سلوك لا تريدون أن يقلده طفلكِ ما في ذلك العنف وردود الفعل الحادة.

 

الإهتمام بالطفل

وفري لطفلكِ كل ما يحتاجه من اهتمام كاللعب، العناق، التحدث... ولا تنسي تخصيص وقت للعائلة تقضيه سويًا.

 

وضع حدود واضحة

تأكدي دائماً من تحديد الحدود للأطفال، في وقت اللعب والعائلة والمنفرد... فيمكنك:

-  وضع قواعد وضوابط عامّة في الأسرة حول الضرب، والعواقب المتوقّعة.

- وضع عواقب واضحة لقيام الطفل بالضرب، مع الحرص على تنفيذها.

- مدح السلوك الإيجابي للطفل في حال عدم ضرب الأهل وتعزيزه بالمكافآت.

 

أنشطة مفيدة

حاولي أن تعلمي طفلكِ أنشظة مفيدة كالرسم وألعاب الليجو... ليشعر طفلكِ بثقة ويعتمد على نفسه ويقوي شخيصته.

 

ليست التربية بالأمر السهل على الإطلاق، وبالتالي قد تنبع الكثير من التصرفات من دوافع ورغبات مُعينّة. فإذا عرفتِ الأسباب يمكنكِ حل المشكلة منذ البداية.

 

إقرئي أيضاً:

 كيف اقوي شخصية طفلي؟

scroll load icon