علامات تخبرك إذا كنتِ مستعدة لإنجاب طفل

علامات تخبرك إذا كنتِ مستعدة لإنجاب طفل

ليس قرار الإنجاب بالقرار السهل، فهو يحتاج إلى التفكير ويتطلب وعياً كبيراً من الأم والأب من دون شك. فإنجاب طفل وإضافته إلى العائلة يرتبط بالتوقيت المناسب للزوجين وطبيعة حياتهما. ونظراً لصعوبة هذا الموضوع والضغوطات التي قد تتعرضين لها بهذه المسألة، سيُساعدكِ هذا المقال في التعرف إلى أبرز العلامات التي تخبركِ إذا كنتِ مستعدة لإنجاب طفل واتخاذ هذا القرار.

 

الأسئلة التي عليكِ طرحها

قبل كل شيء هناك أسئلة يجب أن تناقشيها مع شريككِ في حال كنتما تفكران في إنجاب طفل. إذا اتفق كلاكما على أجوبة هذه الأسئلة فهذه علامة جيدة يمكنكما الإنطلاق منها:

  • هل أنتِ وزوجكِ متفقان على إنجاب طفل؟
  • هل أنتما بصحةٍ جيدة؟
  • هل أنتما مستعدان على الصعيد المالي لتحمل تكاليف تربية طفل؟
  • ماذا ستفعلان لرعاية الطفل؟
  • إلى أيّ حضانة أو مدرسة وغيرها سيذهب الطفل؟
  • من الذي سيأخذ إجازة من العمل عندما يكون الطفل صغيراً، أو في وقت لاحق عندما يمرض؟
  • من منكما لديه مسؤوليات وظيفية مرنة تسمح له أكثر برعاية الطفل؟
  • هل أنتما مستعدان عقلياً وعاطفياً لهذه الخطوة؟
  • ما هي القيم التي تريدين غرسها في أطفالكِ؟
  • هل علاقتكِ بوضع جيد مع شريككِ؟

 

4 علامات تخبركِ أنّكِ مستعدة للإنجاب

 

تفهم وتقبل المسؤولية

إنّ إنجاب طفل وتربيته يُحتم عليكِ مسؤوليات كثيرة وتنازلات وتعديلات في حياتكِ أيضاً. لذا من أهم العلامات التي تدل على استعدادكِ لهذه الخطوة هي التفهم والاستعداد الكامل منكِ ومن الشريك لكل ما تتطلبه هذه الخطوة من مرونة وتضحية ومسؤوليات. إلى جانب وجود نوع من الاستقرار المالي واستقرار في السكن في حياتكما.

 

أنتِ بصحة جيدة

يُعتبر الحمل تجربة مرهقة جسدياً، لذا من المهم أن تتأكدي من أنّ صحتك فى حالة جيدة تسمح لكِ بخوض تجربة الحمل والإنجاب. من دون أن تؤثر عليكِ سلباً.

 

علاقة جيدة مع الشريك 

من المهم أن يحصل تقييماً لعلاقتكِ مع الشريك، فإنجاب طفل لا يعني أنّ علاقتكِ مع الشريك ستتحسن في حال كانت متوترة مثلاً. لذا تأكدي مع الشريك بأنّ علاقتكما بمكانٍ صحي وسعيد قبل المضي قدماً بهذه الخطوة. فالعلاقة الصحية القائمة على التفاهم هي من المؤشرات المهمة لإنجاب طفل وتربيته في بيئة سليمة.

 

فهم أنّ طفلكِ سيكون له شخصيته الفريدة

تأكدي من وجود استعداد لديكِ مع الشريك لتفهم أساليب التربية وفكرة أنّ طفلكما سيكون له شخصيته الخاصة والفريدة. فمن الضروري تقبلها وبذل قصارى جهدكما بهذه المسألة.

 

إقرئي أيضاً:

أخطاء شائعة في تربية البنات يجب تجنّبها

scroll load icon