ديتوكس ضروري وبسيط للبشرة بعد عطلة الأعياد

ديتوكس ضروري وبسيط للبشرة بعد عطلة الأعياد

بعد عطلة العيد، نلاحظ تغيرات في أجسادنا وبشرتنا؛ فمخلفات المشروبات والأطعمة التي نتناولها خلال فترة راحتنا، بدأت تظهر نتائجها من خلال الوزن الزائد وتداعياتها على البشرة.... الكثير من الحلويات، والأطعمة السريعة والمتنوعة كلها تترك آثاراً على بشرتك. فعندما يتعرّض الجسم لمستويات عالية من الجلوكوز (أو السكر)، فإنّ بروتينات الكولاجين والإيلاستين في الجلد تضعف، مما يؤدي إلى انهيار بنيته. بالإضافة إلى فقدان الجلد لمرونته، فإنّه يمكن أن يؤدي أيضًا إلى زيادة إفراز الدهون، أوالجفاف وخشونة سطح الجلد؛ كما أنّ الكميات الغزيرة من السكر في المشروبات تسبب أيضًا مشاكل للبشرة. فما رأيك بإجراء ديتوكس لبشرتك؟ ما هي الطريقة؟ تابعي القراءة.

 

مفهوم إزالة السموم من البشرة

 عناية بالبشرة

ينقسم الخبراء حول ما يعنيه مفهوم إزالة السموم فعليًا فيما يتعلق ببشرتك؛ لكن الأغلب يعتبره عملية مساعدة بشرتك في حماية نفسها من المهيّجات الخارجية عبر حاجز الجلد، أو عبارة عن عملية توازن بين النظر إلى ما تستخدمينه على بشرتك من حيث المكونات النشطة ومستحضرات التجميل بهدف تهدئة وترطيب بشرتك، بالإضافة إلى النظر إلى صحتك العامة وتقليل الضغوط المعروفة على البشرة، مثل قلة النوم، والنظام الغذائي غير المتوازن والتدخين والتلوث. فما هي الطرق التي ننصحها لإزالة السموم من البشرة؟

 

روتين تنظيف مضاعف

عناية بالبشرة

قد تعتبرين تنظيف البشرة المزدوج نوعاً من المبالغة، إلاّ أنّ عملية التنظيف مرة في الصباح ومرة ​​أخرى في المساء، طريقة فعالة حقًا لإزالة جميع آثار المكياج والشوائب والملوثات من الجلد، ناهيك عن 30.000 إلى 40.000 خلية يسقطها الجلد كل يوم. لا يمكن أن يساهم التطهير غير الكافي في البهتان وتكسر البشرة فقط، ولكن عدم إزالة كل هذه الأوساخ العميقة من مسامك سيجعل الكثير مما تقومين بتطبيقه بعد ذلك عديم الفائدة تقريبًا- بما في ذلك ذلك المصل الغالي، وزيوت التطهير، والأقنعة.

 

اعتني بجهازك الهضمي

نعلم أنّ القول أسهل من الفعل، لكن استبعاد الشوكولاتة والمقبلات المالحة والأطعمة الدهنية من نظامك الغذائي اليومي أمر حيوي إذا كنت تريدين بشرتك أن تكون منعشة. فالنظام الغذائي الصحي مهم لمحور القناة الهضمية وتوازن الجلد؛ بمعنى آخر، إنّ الحفاظ على صحة بشرتك يعني الحفاظ على صحة أمعائك والميكروبيوم الحساس.

 

رطبي بشرتك دائماً

عناية بالبشرة

يؤثر السكر الزائد ومستويات التوتر المرتفعة على الجلد بطرق مختلفة، ولكن مشكلة واحدة تساهم فيها جميعًا هي الجفاف المزمن، وهي حالة تجعل البشرة تبدو باهتة وجافة. قد تواجهين أيضًا خطوطًا دقيقة ويمكن أن تصابي بالحكة والتقشر. إذا كان الأمر كذلك، فاتبعي نهجًا ذا شقين لمعالجة الجفاف من خلال معالجة المشكلة من الداخل والخارج. لا تنسي أن تشربي الكثير من الماء للحفاظ على ترطيب جميع أعضائك بشكل جيد. بالنسبة للجلد، فإنّ شرب كمية أكبر من الماء يضمن ترطيب خلايا الجلد بشكل جيد، مما يقلّل من الجفاف ويزيد من مرونة الجلد. يساعد شرب الماء أيضًا على التخلص من السموم التي يمكن أن تسبب الالتهاب.

 

أعطي الأولوية للنوم

في حين أنه من المغري الانغماس في الكثير من Netflix وعدم النوم الجيد خلال فترة الأعياد، فإن إهمال روتين النوم المنتظم يعد خبرًا سيئًا للبشرة. عندما ننام، تنتقل بشرتنا إلى وضع التجديد، واستبدال الخلايا التالفة أو الميتة بخلايا جديدة جديدة، وإصلاح أي ضرر بيئي. يزيد النوم الجيد أيضًا من تدفق الدم إلى الجلد ويساهم في عملها الهيكلي الأساسي، مثل إعادة بناء الكولاجين والإيلاستين الحيويين- البروتينات التي تزيد من الضرر. إن تخطي تلك الساعات الثمينة (ثماني ساعات على الأقل، أكثر إذا استطعت)، يمنع حدوث كل أعمال "الصيانة الحيوية "هذه، وبدلاً من ذلك يزيد من مستويات الالتهاب، ويبطئ أنظمة الشفاء والإصلاح ويزيد من تفاقم الحالات بما في ذلك حب الشباب والأكزيما والصدفية والحساسية. فالنوم هو أفضل دواء في الطبيعة وينطبق الشيء نفسه عندما يتعلق الأمر برعاية بشرتنا. ثماني ساعات من النوم شيء يجب محاولة الحصول عليه بانتظام، إن لم يكن كل ليلة، للسماح لجسمك بالراحة واستعادة نفسه في اليوم التالي.

 

إقرئي أيضاً: 

3 تقنيات ترند للعناية بالبشرة عام 2022

scroll load icon