الابر التفجيرية والتوائم : ما العلاقة بينهما؟

الابر التفجيرية والتوائم : ما العلاقة بينهما؟

الكثير من النساء يتساءلن عن العلاقة ما بين الابر التفجيرية والتوائم بحيث هناك الكثير من الإعتقادات التي تشيع بأنّ إبرة التفجير تساعد على الحمل بتوأم، فهل هذا الأمر دقيق؟ اليكِ من يومياتي جميع المعلومات التي تخص الابر التفجيرية والتوائم .

إقرئي أيضاً: نسبة تحليل الحمل الرقمي للتوأم 

 

إبرة التفجير هي من الوسائل التي تساعد على الإنجاب، تتكون من هرمون طبيعي مستخرج من المشيمة، وهو المسؤول عن الإباضة وتنشيط حركة المبيضين ويسمّى بهرمون الملون LH. 

يعمل هذا الهرمون على تسهيل إنقباض الحويصلة المسؤولة عن إنتاج البويضة، ويجعلها جاهزة للتخصيب. 

والجدير بالذكر ان إبرة التفجير تعدّ عنصراً من بين عناصر عدّة يتكوّن منها البرنامج العلاجي للتخلص من العقم، أي لا يمكن الإكتفاء بها للحصول على النتيجة المطلوبة.

  

الابر التفجيرية والتوائم 

إنتشر الكثير من الأقاويل التي شاعت بأنّ ابرة التفجير تساعد على الحمل بتوأم، لكن هذه المعلومة مغلوطة ولا يوجد دليل علمي يؤكد صحتها، وذلك لأنّ القاعدة الطبية تقول انّ إنجاب توأم لا يمكن التحكّم به ولا يسيطر عليه بالأدوية او التدخلات الطبية.

لذلك لا علاقة بين ابرة التفجير والتوأم والى حد الآن لم يتم إثبات ذلك، وفي حال حدث الحمل بتوأم فيكون ذلك عن طريق الصدفة.

 

وهناك بعض العوامل التي تؤثر على الحمل بتوأم منها:

 

• العوامل الوراثية ووجود تاريخ عائلي للحمل بتوأم.

• الوزن الزائد.

• الحمل أثناء الرضاعة.

• إتّباع نظام غذائي غني بمنتجات الألبان والكربوهيدرات والدهون والأطعمة التي تعزز الخصوبة.

 

الحالات التي تستدعي اللجوء للإبرة التفجيرية

يلجأ الطبيب لإستخدام الإبرة التفجيرية في الحالات التالية:

 

• العقم الأنثوي مجهول السبب.

• تكيس المبايض.

• حدوث إجهاض متكرر.

• عجز البويضة عن النضج والإنفجار.

 

وتستخدم أيضاً عند الرجال لعلاج قصور وظائف الخصية وعند الأطفال في حال نزول الخصية من كيس الصفن.

  

كيف تستخدم إبرة التفجير؟

يتم حقن الإبرة التفجيرية بطريقتين، إمّا تحت الجلد او في العضل، وبعد مرور أسبوع او أسبوعين من ظهور نتائج فعاليتها في الجسم، يحدد الطبيب موعد التبويض الشهري، ثم يعطي حقنة الجونادوتروبين للمرأة، وبعدها تبدأ الحقنة عملها في ضخ هرمون البروجسترون والاستروجين في البويضات لتنشيطها.

 

التوقيت الأنسب للجماع

عادةً تنزل البويضة بعد ٢٤- ٣٦ ساعة من أخذ إبرة التفجير، ولذلك يتوجب على المرأة ممارسة العلاقة الزوجية فور أخذ الحقنة قبل ان تموت البويضة. 

 

الآثار الجانبية الناتجة عن الإبرة التفجيرية

كغيرها من الأدوية تظهر لإبرة التفجير بعض الآثار الجانبية، ومن أبرزها:

 

• مشاكل في الرؤية كتشوّشها وإزدواجها.

• الشعور بصداع شديد ومستمر.

• قلّة التبول.

• إصابة البشرة بالتهيّج والإحمرار والحكّة.

• تورم اليدين او الساقين.

• ضيق التنفس.

• ظهور حب الشباب.

• حدوث نزيف مهبلي.

• الشعور بآلام في منطقة الحوض.

 

ليس بالضرورة ان تظهر عليكِ جميع هذه الأعراض، وفي حال ظهرت ينصح بإستشارة الطبيب فوراً.

 

حالات ممنوعة من إستخدام الابرة التفجيرية

هناك بعض الحالات التي يمنع عنها إستخدام الإبرة التفجيرية، وهي:

 

• الإصابة بنزيف الرحم بشكل متكرر.

• الإصابة بنوع من السرطانات الهرمونية، كسرطان الثدي، سرطان الرحم، سرطان المبيض، سرطان الغذة النخامية.

• الربو.

• الإصابة بأمراض الكلى او القلب.

• الإصابة بالصرع.

• الإصابة بالصداع النصفي.

 

أعراض نجاح إبرة التفجير

تظهر العديد من الأعراض التي تدل على نجاح إبرة التفجير وحدوث حمل، ومنها:

 

• تغير شكل الثدي وتضخمه.

• إحمرار في اليدين وحدوث تورم في الشفاه والجفون.

• زيادة التعرق.

• زيادة الإفرازت المهبلية.

• حدوث إضطرابات نفسية كتقلب المزاج.

• ظهور تعرجات عنكبوتية.

• ظهور العديد من الزوائد الجلدية على: الرقبة، الصدر، الإبطين.

 

إقرئي أيضاً: هل التبويض يسبب الم في الظهر ؟ 

scroll load icon