الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل أوشكت الرحلة على الانتهاء واقترب موعد الولادة، وكلها أيام إن لم تكن ساعات وسوف يكون طفلك بين ذراعيك. وبالطبع هناك العديد من التطورات التي تحدث لك وتحدث للجنين خلال هذا الأسبوع والتي يجب عليك معرفتها، كما يجب عليك أن تستعدى للولادة بصورة جيدة.

اقرئي أيضًا:

هل الاسهال من علامات الولادة أو أمر طبيعي؟

 

الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل

الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل هو الأسبوع المنتظر للولادة والتي تظهر على الأم العديد من الأعراض فيه ومن هذه الأعراض شعور الأم بتضخم الرحم وإحساسها أن الجنين الخاص بها قد استحوذ على كامل منطقة البطن وأنه لم يعد فيها مجال.

وهو من الأعراض الطبيعية نتيجة لنمو الجنين بصورة كبيرة وزيادة وزنه، وقد تشعر الأم بصعوبة كبيرة في الحركة وخاصة عند المشي نتيجة لتحول مركز ثقل جسمها.

وتشعر الأم بوجود العديد من الإفرازات التي تزداد لزوجتها وسماكتها عن الأسابيع السابقة وقد تكون هذه الإفرازات مصحوبة بنزول بعض الدماء معها.

كما تشعر الأم أن الحلمتان بدأتا تفرزان مادة تسمي اللبأ وهي المادة التي يفرزها جسم الحامل قرب اقتراب موعد الولادة وتحمل العديد من المواد المفيدة للجنين والتي تعمل بصورة كبيرة على حمايته من العديد من الأمراض والبكتريا الضارة.

كما أنك سوف تلاحظين أنك تفقدين العديد من الوزن خلال هذا الأسبوع وذلك نتيجة تخلص الجسم من العديد من السوائل الموجودة في الرحم.

ومع ذلك فسوف تشعرين أن شهيتك زادت عن الأسابيع السابقة، فالجنين الآن يحتاج إلى التغذية بشكل أكبر من السابق.

وهناك بعض الحوامل يعانين خلال الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل من الإسهال مع وجود بعض الحمي البسيطة، وكذلك زيادة عدد التقلصات في منطقة المهبل وزيادة حدتها عن الأسابيع السابقة.

وسوف تشعرين بحرية أكبر في التنفس، مع استمرار الشعور بضغط أكبر على منطقة المثانة وعدم القدرة على التحكم في البول.

تطور الجنين في الأسبوع 39

في الأسبوع 39 تكون جميع الأجهزة الداخلية للطفل قد نمت في المكان المناسب لها واكتمل نموها بصورة كبيرة فهو قادر الآن على التنفس بشكل صحيح خارج الرحم.

كما أن الجهاز المناعي قد تطور بشكل كبير وكذلك الكبد وأصبح الأن قادرا على التخلص من الفضلات الموجودة داخل جسمه.

ويبلغ وزن الطفل فى الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل ما يقارب من 3.3 كجم، كما قد يصل طوله إلى ما يقارب من 51سم، ويصبح جلد الطفل أكثر سماكة من الأسابيع السابقة.

كما أن لون جلد الطفل يبدو باهتا بعض الشيء عن الأسابيع السابقة، وذلك نتيجة لتجدد خلايا الجلد والبدء في استبدالها بخلايا جديدة.

كما أن عضلات الطفل تنمو بشكل أكبر وتصبح أقوى من ذي قبل وخاصة عضلات الساقين واليدين، وسوف تلاحظين ان الأظافر قد نمت بشكل طبيعي جدا وهي كاملة النمو الآن.

وخلال الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل سوف تتجه رأس الطفل إلى الأسفل مما يجعلها تتجه لمنطقة الحوض مما يجعل الأم تشعر براحة كبيرة جدا في عملية التنفس.

كما أن الشعر الذي كان يغطي جسم الجنين خلال الأشهر الأولى من الحمل قد انخفض تماما وأصبح لا وجود له، وبدأ الجنين في استبداله بطبقة أخرى دهنية لحماية الجسم.

ويستمر الجنين في إجراء عملية التنفس خلال السائل المحيط به، ويتدرب بشكل أقوى على عملية الشهيق والزفير، كما أن البراز الموجود داخل معدة الطفل أصبح لزجا بعض الشيء.

وبمجرد حدوث حركة في الأمعاء بعد الولادة سوف تجدينه يميل إلى اللون الداكن، مع ملاحظة أن الجنين رغم بكائه الشديد بعد الولادة إلا أنها غير قادر على ذرف الدموع إلا بعد مرور شهر تقريبا من الولادة.

وفي النهاية إذا كنت في الاسبوع التاسع والثلاثين من الحمل فنتمنى أن تحاولي إراحة نفسك بقدر الإمكان.

اقرئي أيضًا:

كل ما يخص نفسية الحامل في الشهر التاسع

scroll load icon