لماذا لا يحدث حمل رغم التبويض الجيد

لماذا لا يحدث حمل رغم التبويض الجيد

لماذا لا يحدث حمل رغم التبويض الجيد؟ ما الأسباب التي تمنع الحمل بالرغم من أن التبويض جيد؟ إليك كل المعلومات من يومياتي.

 

أسباب يجهلها الشريكان وحلول مفيدة في صحة يومياتي

من أسباب تأخر الحمل أو عدم حدوثه هو عدم التبويض الجيد واضطراب مواعيد الدورة الشهرية وهنا تبدأ النساء برحلة البحث حول أسباب تلك الاضطرابات والسعي لحلها حتى قبل الزواج.

تكيسات المبايض واضطراب الهرمونات عند البلوغ هي من أهم العوامل الأساسية لعدم التبويض وتغيير مواعيد الدورة الشهرية. ولكن لماذا لا يحدث حمل رغم التبويض الجيد

إقرئي أيضاً: حامل ولم يظهر كيس الحمل ؟ إليك الأسباب

 

من الضروري أن تعرف الزوجة أنه قد تتأخر فرصة الإنجاب رغم سلامتها وهنا ينصح الكثير من الأطباء إلى التروي وانتظار فترة قد تصل إلى سنة في حال عدم وجود أي مشاكل وقبل الذهاب إلى الحلول الجراحية.

 

أهم أسباب تأخر حمل عند الزوجة

إذا كنت تتساءلين لماذا لا يحدث حمل رغم التبويض الجيد؟ فقد يعود الأمر إلى الأسباب التالية:

قناة فالوب وهي من الأعضاء التناسلية التي تربط الرحم بالمبيض. أي إنسداد أو تلف في هذه القناة قد يؤدي إلى منع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة, كما يمنع البويضة المخصبة من الإستقرار في الرحم وعدم حدوث الحمل.

بعض المشكلات الوظيفية مثل وجود متلازمة تكيس المبيض,حيث تؤثر على إنتاج البويضات.

الإصابة التورمات الحميدة مثل الأورام الليفية في بيت الرحم.

الالتهابات في أحد أعضاء الجهاز التناسلي عند المرأة .

الالتصاقات في أعضاء الجهاز التناسلي والتي يمكن حلها بعمل جراحي بسيط .

نقص هرمون البروجسترون ويكون غالبا هو المسبب الرئيسي لعدم حدوث الحمل بعد تخصيب البويضة.

الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة وهو عبارة عن نمو نسيج داخلي شبيه بطانة الرحم يسبب بآلام أثناء العلاقة الحميمة وفي بعض الأحيان حدوث نزيف قوي.

وبالمقابل يجب أن يعي الطرف الثاني أي الزوج أنه قد يكون لديه مشاكل أيضا قد تحول دون حمل الزوجة وبالتالي من الضرورة زيارة الطبيب المختص علما أن هذا لن ينتقص من رجولته. في المشاركة والوعي نصل إلى حل أي مشكلة في حال كان الطب قادر عليها, وعندها يمكن أن تكتشفي لماذا لا يحدث حمل رغم التبويض الجيد.

 

بعض مشاكل الرجل العضوية والوظيفية

  • مشاكل في السائل المنوي مثل ضعف حركة الحيوانات المنوية,يمكن أن تصل إلى 50% من الحيوانات غير قادرة على الحركة بشكل سليم.
  • قلة عدد الحيوانات المنوية وهذا يعني أقل من 15 مليون حيوان في ملليلتر من السائل المنوي.
  • مشاكل وظيفية في بعض أعضاء الجهاز التناسلي مثل مشكلة القذف الرجعي وهو عبارة عن دخول السائل المنوي إلى المثانة بدلا من الخروج إلى مسارها الصحيح.
  • خلل أو إنسداد الأنابيب التي تنقل عبرها الحيوانات المنوية .
  • إجراء جراحات سابقة في أسفل البطن أو استئصال سرطانات وأورام قد لا يعلم بها الزوج لأنها حدثت في سن مبكر أو منذ الصغر.
  • تناول بعض الأدوية والعلاجات ويجب على الرجال أن يعوا خطورة المكملات الغذائية التي تؤخذ في النوادي الرياضية والستيرويدات التي تحفز نمو العضلات وبالتالي تقلص حجم الخصيتين.
  • التعرض المفرط للعلاج الإشعاعي و أدوية السرطانات والعلاجات الكيماوية وبدائل التستيرون والمضادات الحيوية والفطريات. التدخين المفرط,تناول الكحوليات والإدمان عليها.

ونتمنى من أي  شريكين أن كانوا متزوجين أو مقبلين على الزواج التروي بموضوع الإنجاب والتعامل بمسؤولية ووعي كامل, والصراحة حول وجود أي مشاكل لا يعلم بها الطرف الآخر لتسهيل العلاج, والحفاظ على صحة نفسية جيدة وبنية جسدية سليمة.

 

إقرئي أيضاً: بطانة الرحم سميكة ولا يوجد كيس حمل فما السبب؟ 

scroll load icon