مين جاها التهاب بول وهي حامل؟

مين جاها التهاب بول وهي حامل؟

 كثيرًا ما تسأل الحامل نفسها وتلجأ للمواقع الاكترونية للإجابة عن سؤالها:"مين جاها التهاب بول وهي حامل" لتقيّم الأعراض التي تشعر بها.

 تعاني ما يقارب 2-10% من الحوامل من حدوث الالتهابات البولية ضمن فترة حملهن، ويحدث هذا الالتهاب عندما تدخل الجراثيم من خارج الجهاز البولي إلى مجرى البول، وتعدّ النساء أكثر تعرضًا لحدوث هذه الإصابة، بسبب قصر الإحليل لديهن مقارنة بالرجال وقربه من فوهة الشرج، وتُعد النساء الحوامل أكثر احتمالًا لتطور الإصابة بالتهاب المسالك البولية. مين جاها التهاب بول وهي حامل؟ وما هي أعراضه وأسبابه؟

 

أسباب التهابات البول عند الحامل

  • نمو الجنين يؤدي إلى الضغط على المثانة ممّا يؤدي لاحتباس الجراثيم داخل المجرى البولي. 
  • تعاني العديد من النساء في الأسابيع الستة الأولى من الحمل من تمدد الحالب؛ بسبّب التغيرات الهرمونية ممّا يزيد من إمكانية الإصابة بالتهاب المسالك البولية. 
  • يصبح البول أكثر تركيزًا وأكثر احتواءً على الهرمونات والسكر خلال الحمل، ممّا يقلل من قدرة الجسم على مقاومة الجراثيم. 
  • يؤدي تضخم المسالك البولية وانخفاض الضغط داخل المثانة وتغيرات البول إلى حدوث احتباس نسبي للبول في الطرق البولية ممّا يسمح للجراثيم بالنمو. 
  • البكتيريا الإي كولاي : معظم الالتهابات التهابات البولية ناتجة عن جراثيم الإي كولاي، وهي عدوى شائعة بشكل كبير وتحدث الإصابة بها نتيجة لـ :
  • المسح غير المناسب بعد استخدام الحمام: حيث يمكن أن يسبب المسح من الخلف للأمام نقل جراثيم الإشريكية الكولونية من الشرج إلى مجرى البول. 
  • تنظيم النسل: يمكن أن تؤدي موانع الحمل القاتلة للنطاف إلى قتل الجراثيم المفيدة المتواجدة في الإحليل، والتي تساعد في الحماية من الإصابة بالتهابات المسالك البولية، ممّا يزيد من فرص الإصابة بالإشريكية الكولونية. الحمل: يمكن أن تؤثر التغيرات الهرمونية خلال الحمل على نمو الجراثيم في الإحليل، كما أنّ وزن الجنين يدفع المثانة للأسفل، ممّا يسهل على الجراثيم الوصول إليها.

 

التهابات المسالك البولية عند المرأة الحامل وأعراضها

يمكن تقسيم التهابات المسالك البولية عند المرأة الحامل إلى ثلاثة أنواع هي:

 

التهاب المسالك البولية بدون أعراض واضحة

حيث يكتشف عند إجراء تحليل بولي روتيني للمرأة الحامل وخاصة في بداية الحمل وجود جراثيم، وفي هذه الحالة لا تشكو الحامل من أية أعراض.

 

التهابات المثانة الحادة

  • وتصاحب هذه الحالة العديد من الأعراض أهمها:
  • ألم في أسفل البطن. 
  • حرقة في البول.
  • تكرار مرات التبول.
  • التبول بكميات قليلة وفي بعض الأحيان يظهر دم في البول.
  • الإحساس بانحباس البول. 

ويصيب التهاب المثانة النساء عادة في مختلف مراحل العمر، وخاصة في هذه المراحل:

  •  الشهور الأولى من الزواج 
  • خلال فترة الحمل. 
  • بعد انقطاع الدورة الشهرية.

 

التهابات الكلية الحادة

هذه الحالات قليلة الحدوث، وغالباً ما تحدث في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل وتتميز بـ:

  • آلام شديدة في منطقة الكلية. 
  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • وضعف عام.
  • تكرار مرات التبول وحرقة في البول.

 وإذا لم تعالج هذه الحالة بشكل سريع ومناسب فقد تحدث مضاعفات خطيرة على الأم والجنين يأتي ذكرها.

 

مضاعفات الإصابة بالتهابات المسالك البولية على الأم والجنين

أهم المضاعفات هو حدوث حالات الولادة المبكرة التي تحصل في حالات التهابات الكلية الحادة، وما يرافق ذلك من تأثير مضاعف على الجنين أيضا، كذلك فإن الالتهابات الحادة في الكلية تؤدي إلى تغيرات في ضغط الدم أو اختلال في وظائف الكلى. 

 

كيف تحمي الحامل نفسها من الإصابة بالتهابات المسالك البولية؟

  • بعد الإجابة عن سؤال مين جاها التهاب بول وهي حامل، سنعرض لكِ أهم طرق الوقاية. فالوقاية دائما أسهل وأقرب من العلاج، ومن أهم بنودها هنا:
  • الإكثار من شرب السوائل وبشكل منتظم، على أن لا يقل الشرب اليومي عن 15 كوبًا، وخاصة في الجو الحار
  • التبول بانتظام وتجنب الوصول إلى حالة امتلاء المثانة. 
  • تفريغ المثانة عند التبول بشكل تام. 
  • التبول مباشرة بعد الجماع.
  • تجنب التنظيف بالمطهرات القوية أو المعطرة.
  • ارتداء الملابس القطنية والابتعاد عن الملابس الضيقة كالجينز أو الملابس المصنوعة من مواد صناعية. 
  • التنظيف من الأمام إلى الخلف بعد التبرز؛ حتى لا تنتقل الجراثيم إلى مجرى البول.
  • مراجعة الطبيب إذا استمرت الأعراض أكثر من 24 ساعة. 
  • إجراء فحص للبول بصورة دورية للحامل، وذلك بأخذ عينة من البول في منتصف عملية التبول (العينة الوسطى) بعد إجراء تنظيف جيد للمنطقة التناسلية. 

 

ما هي عوامل خطر الإصابة بالتهاب البول لدى المرأة الحامل؟

  • الإصابة المتكررة بالتهاب البول.
  • الإصابة بالسكري.
  • السمنة المفرطة.
  • الولادة لأكثر من مرة.
  • الإصابة بأنيميا الخلايا المنجلية.
  • الخضوع سابقًا لعملية جراحية على أحد أجزاء الجهاز البولي.
  • تلف أو تضرر الأعصاب المغذية للمثانة كما يحدث لدى مرضى باركنسون والتصلب المتعدد.

 

علاج التهابات المسالك البولية لدى المرأة الحامل

يجب علاج هذه الالتهابات مهما كانت بسيطة عند اكتشافها وذلك بتناول المضادات الحيوية المناسبة الموصوفة من قبل الطبيب من التي لا تؤثر على الحامل أو الجنين، مع التأكيد على ضرورة مراجعة الطبيب بعد انتهاء العلاج لفحص البول مرة أخرى، والتأكد من زوال هذه الالتهابات.

 

اقرئي أيضاً:

جدار الرحم سميك هل يمنع الحمل ؟

هل خروج غازات من المهبل من علامات الحمل؟

scroll load icon