هل ارتفاع هرمون الحليب يمنع الحمل

هل ارتفاع هرمون الحليب يمنع الحمل

هل ارتفاع هرمون الحليب يمنع الحمل ؟ وما أثر إرتفاعه على الجسم؟ ان هرمون الحليب او البرولاكتين هو الهرمون المسؤول عن إنتاج الحليب في الجسم، ويتواجد بمستوى محدد في الدم ولكن يزيد في حالتي الحمل والولادة، وتعتقد بعد النساء ان تأخر الحمل لديهن يعود لإرتفاع هرمون الحليب، لكن هل ارتفاع هرمون الحليب يمنع الحمل ؟ تابعي المقال التالي للتعرف على الجواب.

إقرئي أيضاً: هل الم التبويض يشبه الم الدورة

 

هل ارتفاع هرمون الحليب يمنع الحمل ؟

أثناء الأشهر الأولى من الرضاعة الطبيعية، ترتفع مستويات هرمون الحليب عند المرأة حيث تعمل على تثبيط الإباضة، وبالتالي ان النساء المرضّعات قد يتعرضن لإنقطاع الدورة الشهرية ممّا يؤدي الى إنخفاض فرصة الحمل لديهن.

 

لكن بالنسبة للنساء غير الحوامل او المرضعات، إن ارتفاع هرمون الحليب لديهن يقوم بإيقاف الإباضة ممّا يؤدي لحدوث إنقطاع في الدورة الشهرية، وبالتالي يسبب هذا الأمر صعوبة في الحمل.

 

لذلك اذا كنتِ تواجهين صعوبة في الحمل، قد يطلب منكِ الطبيب إجراء إختبار لنسبة البرولاكتين في الدم، وبمجرّد تلقّي العلاج المناسب وإستعادة مستويات البرولاكتين الطبيعية في الجسم، سيساعد ذلك على زيادة فرص الحمل.

 

وظائف هرمون الحليب

لهرمون الحليب العديد من الوظائف التي يمكن تلخيصها على الشكل التالي:

 

• تنظيم منسوب المياه والأملاح في الجسم

• الشعور بالنشوة الجنسية عند حدوث الجماع

• يساهم في تطور ونمو الجنين أثناء الحمل

• يلعب دور مهم في تطور الدماغ وطريقة التفكير

 

أسباب زيادة هرمون الحليب عند النساء

من الممكن ان يرتفع هرمون الحليب عند النساء نتيجة العديد من الأسباب، ومنها:

 

• متلازمة تكيّس المبايض

• قصرر الغدة الدرقية

• ممارسة التمارين الرياضية القاسية

• الإجهاد المفرط

• وجود مشاكل في الكلى

• تناول بعض العلاجات الطبية، كمضادات الإكتئاب وأدوية ارتفاع ضغط الدم

• إصابة الغدة النخامية بورم حميد وليس سرطاني، ويسمّى الورم البرولاكتيني

• وجود خلل هرموني

• الإكثار من تناول بعض الأعشاب منها: الشمر، اليانسون، الحلبة وغيرها

• تليّف الكبد

• إرتداء ملابس غير مريحة وضيّقة على منطقة الثدي

• ممارسة الرضاعة الوهمية

• الإصابة بمتلازمة كوشينغ

  

علامات إرتفاع هرمون الحليب عند النساء

يتوفر هرمون الحليب بنسبة معيّنة في الدم، ولكن أحياناً قد ترتفع نسبته ممّا يؤدي لظهور أعراض عديدة ومنها:

 

• خروج الحليب من الثديين في غير مرحلة الحمل والرضاعة، حيث يخرج من تلقاء نفسه 

• حدوث ضغط على الأعصاب ومنها الأعصاب البصرية

• فقدان الرغبة الجنسية

• غياب الدورة الشهرية وعدم إنتظامها

• حدوث جفاف في القناة التناسلية، الأمر الذي يسبب الشعور بالألم أثناء الجماع

• إنتفاخ في الصدر ومواجهة ألم أثناء لمسه

• الشعور بالصداع المزمن

• المزاج السيء والتعرّض للإكتئاب

• زيادة نمو الشعر في الوجه وفي مناطق غير مرغوب بها في الجسم

 

امّا الرجل فقد يعاني أيضاً من إرتفاع هرمون الحليب لديه، الأمر الذي يؤدي لظهور الأعراض التالية:

 

• قلّة نمو شعر الوجه

• تقليل الخصوبة والعقم

• كبر حجم الثدي لديه

• قلّة الشهوة الجنسية

• عدم قدرة الرجل على الحصول على الإنتصاب

 

تشخيص وعلاج إرتفاع هرمون الحليب في الجسم 

يستند تشخيص إرتفاع هرمون الحليب من خلال الأعراض التي تظهر على المصاب، ومن بعدها يتم إستخدام إختبار الدم للكشف عن هرمون البرولاكتين الزائد.

 

امّا العلاج فيكون حسب المسبب الرئيسي لإرتفاع هرمون الحليب، وهناك مجموعة من الخيارات العلاجية المتاحة، كوصف بعض الأدوية التي تهدف الى خفض هرمون الحليب والسيطرة على الأعراض، وفي بعض الأحيان قد يتم اللجوء للجراحة في حال وجود ورم برولاكتيني، كما انّه في حالات نادرة وعندما يفشل العلاج الدوائي والجراحي في السيطرة على هرمون الحليب، يتم إختيار العلاج الإشعاعي.

 

إقرئي أيضاً:  ما اسباب ارتفاع هرمون الحليب عند المتزوجات

scroll load icon