هل الصداع من علامات الحمل ؟

هل الصداع من علامات الحمل ؟ (1)

 يرافق مرحلة الحمل العديد من التغيرات الجسدية، والنفسية المزعجة، والتي تحدث نتيجة إزدياد نسبة هرمون الحمل في الجسم، وقد تشتكي الحامل من آلام عديدة تصيبها في هذه المرحلة، وبالأخص الشعور بالصداع المتواصل، إذاً هل الصداع من علامات الحمل ؟ سنعرض لكِ في هذا المقال، كافّة المعلومات التي تخص الصداع أثناء الحمل.

  

هل الصداع من علامات الحمل ؟

تعاني المرأة الحامل من العديد من المشاكل الجسدية في فترة الحمل، لكن هل الصداع من علامات الحمل ؟ مما لا شك فيه أن الصداع من أهم وأكثر أعراض الحمل شيوعاً، وخاصةً خلال الثلث الأول من الحمل، وفي هذه الحالة لا يكون الصداع نصفي، بل يشمل الرأس بأكمله، مما يسبب الإزعاج للحامل.

 

 

أسباب الصداع أثناء الحمل

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي لحدوث صداع أثناء فترة الحمل، وأهمها:

 

• التغيرات الهرمونية الي تصيب المرأة الحامل، تحديداً في الفترة الأولى من الحمل.

• التعب والإرهاق، وقلة النوم في هذه الفترة، فجميع هذه الأمور تسبب حدوث صداع.

• إنخفاض سكر الدم، والإصابة بالجوع.

• الإقلاع عن التدخين أثناء الحمل، فقد تصاب المرأة المدخنة بالصداع أثناء توقفها عن التدخين.

• إحتقان الجيوب الأنفية.

• الإقلاع عن شرب الكافيين بشكلٍ مفاجئ، وفي هذه الحالة يجب التقليل تدريجياً من هذه المشروبات.

• جفاف الجسم أثناء فترة الحمل، وبالتالي حدوث صداع.

• زيادة الدورة الدموية، وإرتفاع ضغط الدم.

 

 

أعراض الصداع عند الحامل:

تختلف الأعراض من إمرأة الى أخرى، لكن الأكثرها شيوعاً هي:

 

• الشعور بالتعب، والإرهاق.

• الشعور بالغثيان، الذي قد يرافقه القيء أحياناً.

• الإنزعاج من كافة الروائح، وعدم القدرة على تحملها.

• الحساسية للضوء وللأصوات.

• إضطراب في الرؤية.

 

كيفية علاج صداع الحمل

يمكن التخفيف من صداع الحمل من خلال الأمور التالية:

 

• الإسترخاء والراحة، وعدم ممارسة الأعمال الشاقة.

• تجنب الضوضاء، والإبتعاد عن الأماكن المزدحمة.

• الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، مع الحرص على إطفاء الأضواء والنوم في مكان هادئ.

• شرب كمية كافية من المياه.

• الإستحمام بماء دافئ، ويمكن وضع زيت النعناع داخل حوض الإستحمام لإستنشاقه.

• وضع كمادات دافئة على الرأس.

• تناول وجبات متوازنة غنية بالفيتامينات والمعادن.

• عمل مساج خفيف للرأس والكتفين.

 

تعاني الحامل من الصداع في الفترة الأولى من الحمل، وفي حال إستمر الى مراحل متقدمة منه، فيتوجب مراجعة الطبيب وإستشارته، لأنه في هذه الحالة ممكن أن يكون سبب الصداع هو تسمم الحمل.

 

  

علامات أخرى للحمل

هناك علامات اخرى للحمل غير الصداع، ومنها:

 

الإمساك: عندما يزداد هرمون البروجسترون أثناء الحمل، يسبب بإبطاء حركة الطعام داخل الأمعاء، مما يؤدي الى المعاناة من الإمساك.  

الغثيان: يعدّ الغثيان من أكثر أعراض الحمل شيوعاً، ويمكن أن تشعر الحامل بغثيان في أي وقت من اليوم، لكن تزداد حدته أثناء الصباح.

الوحام: تصاب المرأة الحامل بالوحام، الذي يعرف أنه إشتهاء تناول أنواع معينة من الطعام، وقد تتحول شهية بعض الحوامل الى تناول مواد غير غذائية، كإشتهاء الطين مثلاً.

زيادة التبول: تزداد رغبة المرأة الحامل بالتبول أكثر من المعتاد، ويحدث ذلك بسبب إزدياد نسبة تدفق الدم الى الكلى، وبسبب زيادة حجم ونمو الجنين، وضغطه على المثانة.

تغيرات في المزاج: يعدّ تغير المزاج أمراً شائعاً وطبيعياً لدى الحامل، فقد ترغب بالبكاء بلا أسباب واضحة، ويحدث ذلك نتيجة التغيرات الهرمونية التي تصيبها.

تغيرات في الثدي:  يزداد حجم الثدي أثناء فترة الحمل، وقد تشعر الحامل بألم عند لمسه، بالإضافة الى تغير لون حلمات الثدي فتصبح داكنة، وتحدث هذه التغيرات نتيجة ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون.

 

إقرئي أيضاً:

تعرفي على اعراض الحمل خارج الرحم ومخاطره 

scroll load icon