هل حكة المهبل من علامات الحمل المبكرة

هل حكة المهبل من علامات الحمل المبكرة
محتويات
  1. هل حكة المهبل من علامات الحمل المبكرة
  2. أسباب مرضية للإصابة بحكة المهبل أثناء الحمل
  3. طرق طبيعية لعلاج حكة المهبل للحامل
  4. الوقاية من حكة المهبل
  5. هل هناك علاقة بين الحكة المهبلية أثناء الحمل ونوع الجنين؟

هل حكة المهبل من علامات الحمل المبكرة ؟ تعتبر الحكة المهبلية من الأمور الشائعة التي تصيب النساء في مختلف الفئات العمرية، وقد تسبب لهن الإنزعاج والشعور بعدم الراحة، تعرفي معنا على أسباب حكة المهبل، واكتشفي هل حكة المهبل من علامات الحمل المبكرة ام لا.

 

هل حكة المهبل من علامات الحمل المبكرة

تعتبر الحكة المهبلية من الأعراض الشائعة خلال فترة الحمل، والتي يمكن أن تتعرض لها المرأة في أي فترة من فترات الحمل، وغالباً ما تحدث نتيجة التغيّرات الهرمونية المصاحبة لهذه الفترة، وهي غالباً غير مثيرة للقلق، لكن في جميع الحالات ينصح بإجراء إختبار الحمل المنزلي عند الشعور بها للتأكد من وجود حمل.

 

أسباب مرضية للإصابة بحكة المهبل أثناء الحمل

هناك العديد من الأسباب المرضية التي يمكن أن تؤدي إلى شعور المرأة بالحكة المهبلية خلال فترة الحمل، ومنها:

 

إلتهاب المهبل البكتيري

يحدث إلتهاب المهبل البكتيري نتيجة الإفراط في إستخدام الصابون أو فرط نمو البكتيريا الضارة، وتشمل أعراض إلتهاب المهبل البكتيري ما يلي:

 

• إفرزات بيضاء أو رمادية وقد تكون شفافة.

• الشعور بحرقة أثناء التّبول.

• إحمرار المهبل.

• ظهور رائحة كريهة وخصوصاً بعد الجماع.

كما قد يتسبب إلتهاب المهبل بعض المضاعفات للحامل، ومنها:

• الولادة المبكرة، وإنخفاض وزن الجنين.

• الإصابة بالأمراض المنقولة الجنسية.

• الإصابة بالعدوى بعد الجراحة.

 

الأمراض المنقولة جنسياً

قد تتسبب الأمراض المنقولة جنسياً كالكلاميديا، وداء المشعرات، وفيروس الورم الحليمي البشري، بالشعور بحكة في المهبل. إضافةً إلى حكة المهبل قد تظهر العديد من الأعراض الأخرى التي قد تدل على الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، ومنها:

 

• نزول إفرازات مهبلية كثيفة وذات رائحة كريهة.

• الشعور بحرقة في المهبل.

• الشعور بألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

• ظهور تقرحات في الأعراض التناسلية.

 

كما من الممكن أن تؤثر الأمراض المنقولة جنسياً على الحامل وجنينها وتسبب لها العديد من المضاعفات، ومنها:

 

• الإجهاض.

• الولادة المبكرة.

• إصابة الجنين بالعمى، وإلتهاب المفاصل.

• إنخفاض وزن الجنين.

 

حساسية المنتجات

خلال فترة الحمل تصبح البشرة أكثر حساسية، لذلك قد تؤثر الكثير من المنتجات التي تستخدمها الحامل الى تهيّج الجلد والشعور بحكة في المهبل، ومن هذه المنتجات:

 

• الصابون.

• الغسولات المهبلية.

• ورق التواليت المعطرة.

 

الركود الصفراوي

الركود الصفراوي هو حالة مرضية تصيب الكبد وتحدث خلال الثلث الثالث من الحمل، ويتسبب بحكة شديدة في  راحتي اليدين وباطن القدمين، كما قد تؤثر الحكة على الجسم بأكمله بما في ذلك منطقة المهبل، وغالباً ما تتفاقم أعراض الحكة في المساء، ومن الممكن أن تمنع المرأة من النوم. وقد تظهر العديد من الأعراض الأخرى ومنها:

 

• ظهور بول داكن.

• براز فاتح اللّون.

• إصفرار البشرة وإبيضاض العينين.

• الغثيان.

 

كما من الممكن أن يسبب المرض بعض المضاعفات على الأم وجنينها، مثل:

 

• موت الجنين قبل الولادة.

• حدوث بعض المشاكل في الرئة.

 

إلتهاب المسالك البولية

من الشائع إصابة المرأة بإلتهاب المسالك البولية أثناء الحمل، فعندما يتموضع الرحم فوق المثانة ويتمدد، سيمنع خروج البول بسهولة مما قد يتسبب بالعدوى والإلتهاب، وقد تواجه الحامل الكثير من الأعراض عند الإصابة، ومنها:

 

• الشعور بحكة مهبلية قوية.

• ظهور دم في البول.

• الشعور بعدم الراحة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

• الحاجة إلى التّبول أكثر من المعتاد.

• الشعور بألم أسفل البطن.

 

طرق طبيعية لعلاج حكة المهبل للحامل

خل التّفاح: يتمتع خل التفاح بخصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، وبالتالي يحمي من الإصابة بالحكة، لذلك قومي بخلط ملعقتين من خلّ التفاح مع كوب من الماء، وبعدها قومي بشطف المنطقة التناسلية مرتين في اليوم. 

الثوم: بسبب خصائصه المعقمة وخصائصه المضادة للفطريات، يساعد الثوم على علاج الإلتهاب المهبلي، ويساهم في التخلص من البكتيريا الضارة، لذلك يمكن إستخدام الثوم لعلاج الحكة المهبلية. اذاً قومي بهرس فصوص الثوم، ثم طبقيها على المنطقة الحساسة لمدة 20، من بعدها أشطفيها بالماء الفاتر.

الماء والملح: تعتبر هذه الطريقة من أسهل الطرق التي يمكن إستخدامها لعلاج حكة المهبل، لذلك يمكنكِ إضافة ملعقة كبيرة من الملح مع كوب من الماء وإستخدام المزيج كغسول مهلبي.

 

الوقاية من حكة المهبل

هناك بعض النصائح التي يجب علي الحامل إتباعها لتفادي التعرض للحكّة المهبلية، ومنها:

 

• تجنب إرتداء الملابس الضيقة.

• تغيير الملابس الرطبة فوراً، كثياب السباحة، وثياب التمارين الرياضية.

• الحفاظ على نظافة المنطقة التناسلية.

• المسح من الأمام إلى الخلف عند إستخدام المرحاض.

• إرتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن.

• تجنّب إستخدام المنتجات التي تحتوي على روائح ،ومواد كيميائية.

• إستخدام الماء الفاتر وليس الساخن أثناء الإستحمام.

• إستخدام الواقي الذكري قبل ممارسة العلاقة الحميمة.

 

هل هناك علاقة بين الحكة المهبلية أثناء الحمل ونوع الجنين؟

 تتساءل الكثير من النساء عن علاقة الحكة المهبلية بنوع الجنين، وتقول إحدى الخرافات إن حكة المهبل خلال فترة الحمل قد تكون دليل على الحمل بولد، لكن لا يوجد أي إثبات على صحة هذه الخرافة، وتعتبر حكة المهبل من أعراض الحمل وليس لها علاقة بجنس الجنين.

 

إقرئي أيضاً:

هل اختفاء الم الثدي من علامات الحمل

هل حرقان المهبل من علامات الحمل

scroll load icon