هل نزول دم بني في موعد الدورة من علامات الحمل؟

هل نزول دم بني في موعد الدورة من علامات الحمل؟ (1)

 هل نزول دم بني في موعد الدورة من علامات الحمل ؟ يعتبر هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي ترددها المرأة، عند وقوعها في الحيرة، أثناء إصابتها بأعراض متشابهة بين الحمل وقرب الدورة الشهرية. لذلك سنقدّم لكِ الجواب بالتفصيل، وسنعرض الفرق بين دم الدورة ودم الحمل.

  

هل نزول دم بني في موعد الدورة من علامات الحمل ؟ 

احياناً، تلاحظ المرأة نزول دم بني في موعد الدورة الشهرية، مما يجعلها تشك في أنها حامل، لكن أكد الأطباء أن الدم البني أثناء الدورة، ليس من علامات الحمل، لأن دم الحمل يكون لونه أفتح قليلاً ومائلاً الى اللون الوردي، ويحدث قبل موعد الدورة الشهرية. إضافةً الى ذلك، يكون دم الحمل أقل بكثير من دم الدورة الشهرية، ويمكن أن يظهر على شكل نقطة واحدة فقط، ولا يستمر لأكثر من يومين، أمّا بالنسبة لدم الدورة الشهرية فمن الممكن أن يستمر ل8 أيام، ويكون لونه داكناً.

 

إذاً ما هو سبب نزول دم بني خلال الدورة؟ 

إن الدم البني خلال الدورة، هو عبارة عن دم قديم في الرحم، وخروجه أمراً طبيعياً لا يحتاج الى قلق، وقد يخرج في بداية الدورة أو في نهايتها، ومن الممكن أن يكون أيضاً بسبب تكيس المبايض. لكن في جميع الأحوال، ينصح بإستشارة الطبيب في هذه الحالة.

 

ما هي علامات الحمل؟

عند إنغراس البويضة في جدار الرحم، تلاحظ المرأة نزول قطرات من الدم خفيفة وباللون الوردي، وتعتبر هذه العلامة من أول علامات حدوث الحمل. إضافة الى ذلك، هناك العديد من العلامات التي تحدث، ومنها:

 

تغيرات وألم  في الثدي:  

إن التغيرات الهرمونية التي تحدث خلال مرحلة الحمل، تسبب تورم في الثدي وزيادة في حجمه، إضافة الى الشعور بألم عند لمسه. وتلاحظ المرأة الحامل، حدوث تغير في لون المنطقة المحيطة بالحلمات.

 

إرتفاع حرارة الجسم: 

عند إنغراس البويضة وحدوث حمل، ترتفع درجة الجسم درجة واحدة عن المعدل الطبيعي، ويستمر إرتفاع الحرارة لمدة أسبوعين تقريباً، ويعتبر ذلك من العلامات المبكرة لحدوث حمل.

 

الرغبة المستمرة في التبول: 

تزداد رغبة المرأة الحامل في التبول، ويحدث ذلك نتيجة التغيرات الهرمونية في الجسم، والتي تزيد من تدفق الدم الى الكلى. كما أنه تزداد الحاجة الى التبول مع تقدم الحمل، نظراً لزيادة وزن الجنين، وضغطه على المثانة.

 

تشنجات وتقلصات في منطقة الحوض:  

تعاني المرأة الحامل من تقلصات أشبه بتقلصات الدورة الشهرية، إضافة الى حدوث تشنجات في أسفل البطن، نتيجة التغيرات الهرمونية في الجسم.

 

إضطراب في الحالة النفسية:  

تعاني المرأة الحامل، من إضطراب في الحالة النفسية، فأحياناً ترغب بالبكاء بدون أسباب واضحة، وأحياناً تشعر بالسعادة والفرح، وقد تعاني من الكآبة أيضاً.

 

التعب والنعاس: 

يعدّ الشعور بالتعب والنعاس أمراً طبيعياً أثناء فترة الحمل، ويحدث ذلك نتيجة ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون في الجسم.

 

الغثيان:

 يعتبر الغثيان من أكثر العلامات الشائعة أثناء الحمل، ويحدث الغثيان في أي وقت من اليوم، لكن تشتد وتيرته في الصباح، والسبب لحدوث ذلك غير معروف.

 

تغير في حاسة التذوق: 

تتغير حاسة التذوق عند بعض الحوامل خلال الفترة الأولى من الحمل، كشعورهن بطعم مر في الفم، أو طعم معدني.

 

إضطراب في نبضات القلب: 

أثناء الفترة الأولى من الحمل، تتسارع نبضات القلب، وقد ينخفض ضعط الدم أيضاً ويصاحبه الشعور بالدوخة.

 

إنقطاع الدورة الشهرية:

 يعتبر إنقطاع الدورة الشهرية، من أبرز العلامات التي تدل على حدوث حمل.

 

الصداع:

 إن الصداع وألم الرأس من أكثر علامات الحمل شيوعاً، وقد تعاني المرأة من الصداع خلال الأشهر الأولى من الحمل، ويحدث نتيجة الإضطرابات والتغيرات الهرمونية التي تصيبها.

 

  

إقرئي ايضاً:

هل يمكن حدوث حمل قبل يومين من الدورة ؟ وما هو أنسب وقت للحمل 

scroll load icon