ما الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب؟

ما الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب؟

ما الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب؟ الاهتمام بالطفل وبالأعراض المرضية التى تظهر عليه لا شك أنها بداية الأمومة. والمعروف أن الآثار الجانبية للتسنين عند الأطفال لا تقتصر على الشعور بالألم والبكاء، بل يسبب مشكلات هضمية وارتفاع درجة حرارة الجسم، ولكن ماذا لو اعتقدت بأنه يعاني من إلتهاب؟ فما الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب؟ اكتشفي الجواب في يومياتي. 

اقرئي ايضاً:  متى يبدأ الطفل بالتسنين

 

التسنين

يشير التسنين إلى الفترة التي تبدأ فيها أسنان الطفل الأولى والتي تسمى أيضا أسنان الحليب أو الأسنان اللبنية ، في الظهور في الفم. ويبدأ التسنين بعد الشهر الخامس أو ما بعد السابع ويختلف توقيته من طفل إلى آخر. فعادة، ما يحدث التسنين عند الرضع بين جيل ستة أشهر وسنتين عمر الطفل، وقد يتأخر نمو أسنان الطفل لعدة أسباب منها الوراثة ومشاكل عضوية في اللثة أو غيرها. في حين أنه لدى بعض الأطفال تمر هذه العملية بهدوء وبشكل سليم، لدى البعض فان التسنين يمكن أن يؤدي للانزعاج الشديد ولزيادة العصبية وارتفاع الحرارة وغيرها.

 

أعراض التسنين 

  • العصبية المفرطة و حدة الطباع
  • وضع الحاجيات في الفم وعضها أو فرك اللثة.
  • زيادة في إفراز اللعاب 
  • فقدان الشهية أو الانتقائية الغذائية في الرضاعة.
  • لثة حساسة ومتورمة.
  • طفح على الخدين أو احمرار في منطقة الخدين
  • عدم الهدوء والبكاء المتواصل.
  • تقيؤ و إسهال
  • عدم النوم أو الأرق بسبب الألم.
  • إرتفاع في درجة الحرارة. ولكن والتسنين لا يسبب إرتفاع شديد في الحرارة كما هو شائع، بحيث إنها غالبا قد تستمر ما يقارب أربعة أيام قبل بروز السن، وثلاثة أيام بعده تقريبا.

شد الأذنين، والذي قد يكون علامة على أعراض التسنين عند الأطفال أو بدلا من ذلك قد يشير إلى وجود التهاب في الأذنين (عندما يحدث ذلك، يجب تعيين موعد لدى طبيب الاطفال).

  

الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب

  • الانزعاج الشديد لدرجة أن الأم لا تستطيع تهدئة طفلها فألم التسنين خفيفا للغاية، ويكون بكاء الطفل خلال فترة التسنين أمر طبيعي، لكن عندما يكون بكاؤه أكثر من اللازم ومستمر لفترات طويلة، ولا يمكن تهدئه، عندئذ لا بد من استشارة الطبيب لإنه حتما يعاني من أمر ما.
  • و الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب أيضا هو معاناة الطفل من حمى مرتفعة، فكما ذكرنا سابقا أن حرارة التسنين لا ترتفع كثيرا ، أما حرارة الإصابة بالإلتهاب يمكن أن تشير درجة الحرارة لما يقارب 38 درجة مئوية أو أعلى.
  • يتجنب بعض الأطفال تناول الأطعمة الصلبة خلال فترة التسنين، لكن في حال أنه كان يرفض الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي فإن الأمر يستدعي مراجعة الطبيب لتشخيص حالته.
  • ويعد الفرق بين سخونة التسنين والالتهاب هو معاناة الطفل من السعال أو سيلان الأنف، أو التقيؤ والإسهال، فما زال حتى الآن لا يوجد أي دليل علمي على أن التسنين قد يكون سببا لأي من هذه المشكلات الصحية، وقد يكون ذلك إشارة إلى إصابة الطفل بالإلتهاب.
  • عند انتشار الطفح الجلدي على جذع الطفل، أو ذراعيه أو ساقيه، فذلك قد يكون إشارة إلى إصابة الطفل بمرض وليس من عوارض التسنين.
  • أما استمرار الأعراض لأكثر من بضعة أيام وزيادة الأعراض مع عدم ملاحظة ظهورأي سن فإنه يجب مراجعة الطبيب فورا.

اقرئي ايضاً: أسباب تاخر التسنين عند الاطفال وكيفية علاجها

scroll load icon