اسباب طنين الاذن اليسرى

اسباب طنين الاذن اليسرى

طنين الأذن عبارة عن صوت ضجيج لو صفير يسمعه الشخص وحده، ويكون ناتج عن الأذن نفسها، وليس له مصدر خارجي في الواقع، ويعتبر طنين الأذن من الأعراض التي تشير الى وجود مشكلة صحية. لذلك تعرفي مع يومياتي على أبرز اسباب طنين الاذن اليسرى وعلى كيفية علاجها.

  

اسباب طنين الاذن اليسرى

يوجد العديد من المشاكل الصحية وأمور أخرى بإمكانها أن تتسبب بوجود طنين في الأذن اليسرى، ومن أبرزها:

 

الأصوات العالية: إن التعرض الدائم والطويل للأصوات العالية هو من الأسباب الشائعة لطنين الأذن اليسرى، حيث أن معظم الأشخاص الذين يعانون من الطنين في الأذن يكون بسبب الضجيج، وقد يسبّب هذا الضجيج  ضرراً بالخلايا الحساسة للصوت في القوقعة الداخلية، ومن أبرز هذه الأصوات: الأصوات الناتجة من المعدات الثقيلة، أصوات المصانع.

إنسداد الأذن: عادة ما يحدث الإنسداد نتيجة تراكم الصمغ، والصمغ مادة تفرز في قناة الأذن تحميها عن طريق إبطاء نمو البكتيريا وحجز الأوساخ وعندها يصعب إزالته، الأمر الذي يؤدي إلى إنسداد الأذن اليسرى ووجود طنين داخلها.

ورم في العصب السمعي: إن الإصابة  بورم في العصب السمعي تؤدي إلى الشعور بطنين في الأذن اليسرى، وهو مرض حميد غير سرطاني وممكن أن يسمى بورم شفاني دهليزي.

الشيخوخة: يجب الإشارة أن وجود طنين في الأذن اليسرى غالباً ما يصيب من تقدم بهِ العمر، إذ تتدهور القوقعة الداخلية وأجزاء أخرى من الأذن والإسم العلمي لهذه الحالة هو الصمم الشيخوخي.

تصلب الأذن: إن الإصابة بتصلب الأذن الوسطى يؤثر على السمع وبالتالي يؤدي إلى وجود طنين في الأذن اليسرى.

مرض مينير: يؤثر هذا المرض  على الجزء الداخلي من الأذن وينتج عن زيادة ضغط السوائل فيها، وممكن أن يكون الطنين أول الأعراض المرافقة له.

إصابة الرأس بضربة قوية: قد تؤثر ضربة الرأس على الأذن الداخلية أو الأعصاب السمعية، وهذا ما يؤدي إلى وجود طنين قوي في الأذن.

 

أسباب أخرى

ممكن لأسباب أخرى أيضاً أن تتسبب في طنين الأذن اليسرى، منها:

 

• الإصابة بإرتفاع ضغط الدم، فهو من اسباب طنين الاذن اليسرى أيضاً.

• الإصابة بفقر الدم الحاد.

• تشنج عضلات الأذن الداخلية، وهذه الحالة شائعة.

• وجود إضطراب في المفصل الصدغي الفكي.

• إلتهاب المفاصل الروماتويدي.

• في حال الإصابة بتصلب الشرايين.

• وجود تشوهات في الأوعية الدموية، وأهمها التشوه الشراييني الوريدي.

• إصابة الرقبة بضربات قوية، ممكن أن تسبب طنين الأذن اليسرى.

 

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بطنين الأذن؟

هناك فئة معينة من الناس تكون أكثر عرضة للإصابة بطنين الأذن اليسرى، ومنها:

 

• المدخنون بكثرة معرضون بشكل كبير لخطر الإصابة بطنين الأذن اليسرى.

• تناول المشروبات الكحولية بشكل دائم وبكثرة.

• الذكور، هم أكثر عرضة للإصابة بالطنين.

• مرضى السكري.

• الأشخاص الذين يعانون من  نقص المناعة الذاتية.

• الأشخاص المصابون بالسمنة المفرطة.

 

متى تستدعي الحالة إستشارة طبيب؟

يمكن لبعض الأعراض أن تكون أشد خطور من  الأعراض التي ذكرناها، وفي هذه الحالة يجب إستشارة الطبيب على الفور، ومن هذه الأعراض: 

 

• في حال رافق الطنين دوخة قوية.

• في حال شعرت المريضة بالقلق والإكتئاب بسبب الطنين.

• في حال نزول دم من الأذن.

• في حال شعرت المريضة أنها تفقد سمعها بشكل تدريجي.

• في حال شعرت المريضة بثقل في الرأس.

• في حال شعرت المصابة بضعف في النظر.

 

ما هي الأدوية المسببة لطنين الأذن اليسرى

يوجد مجموعة من الأدوية التي من شأنها أن تحفز من طنين الأذن اليسرى، ويمكن تلخيصها على الشكل التالي:

 

• مضادات الكآبة.

• أدوية الأسبرين، وخاصةً عند تناول جرعات عالية.

• المضادات الحيوية، مثل: دواء النيوميسين، دواء الفانكوميسين، دواء البوليمكسين بي.

• مضادات القلق.

• مضادات الإلتهاب.

• مدرات البول، منها: دواء الفروزمايد، حمض الإثاكرينيك.

• أدوية السرطان، مثل: دواء فينكريستين، دواء ميكلوريمثامين.

• غالباً كلما زادت جرعة هذه الأدوية زاد الطنين في الأذن، وممكن أن يتوقف الطنين بشكل مباشر عند توقف هذه الأدوية.

 

ما هي أنواع الطنين؟

الطنين الموضوعي: يستطيع الطبيب سماع هذه النوع من الطنين عند فحص الأذن، ويحدث بسبب عدة عوامل، منها: وجود مشكلة في الأوعية الدموية، تقلصات في عضلات الأذن الداخلية.

الطنين الشخصي: هذا النوع من الطنين لا يمكن سماعه الاّ من قبل المصاب، ويعتبر أكثر إنتشاراً بين مرضى الطنين، يحدث بسبب وجود مشاكل في الأذن الخارجية أو الوسطى، ويؤدي إلى مشاكل في السمع.

 

كيف يمكن علاج أو تقليل طنين الأذن اليسرى؟

يمكن لبعض العلاجات أو الإحتياطات أن تساعد في التقليل من طنين الأذن اليسرى، أبرزها:

 

• الحرص على تنشيف الأذن بشكل جيد بعد الإنتهاء من الإستحمام.

• تناول الأدوية التي يصفها الطبيب، مثل: جرعة قليلة من مضادات القلق.

• في حال كان سبب الطنين هو المفصل الصدغي الفكي، يجب التوجه إلى طبيب الأسنان أو إلى أخصائي تقويم.

• ممارسة التمارين الرياضية.

• تنظيف الأذن عن طريق الشفط في حال كان سبب الطنين هو صمغ الأذن المفرط.

• إرتداء خوذة لحماية السمع، في حال كان المريض من أصحاب المهن التي تجعله عرضة للأصوات المرتفعة.

 

إقرئي ايضاً:

تسارع دقات القلب عند ممارسة الرياضة

أسباب دوار الرأس عند الاستلقاء وعلاجه

scroll load icon