ما هي المأكولات التي تُحفّز جهاز المناعة وتقويه؟

إنّ تغذية جسمك بأنواع معيّنة من الأطعمة يساعده على الحفاظ على جهاز مناعة قويّ. وإن كنت تبحثين عن طرق لمنع نزلات البرد والانفلونزا، فخطوتك الأولى يجب أن تكون باتجاه متجر البقالة. ننصحك بأن تُدخلي الأطعمة التالية بوجباتك الغذائية لتعزيز جهاز المناعة لديك.

 

1- الحمضيات:

يلجأ معظم الناس إلى الفيتامين "سي" متى أُصيبوا بالبرد وذلك لأنّ هذا الفيتامين يساعد على بناء جهاز مناعتك. كما أنّ هذا الفيتامين يزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء. وتشمل الحمضيات ما يلي:

- الجريب فروت

- البرتقال

- الليمون الحامض

- اللايم

- الكلمنتين

 

ولأن جسمك لا يُنتج أو يُخزّن الفيتامين "سي"، فأنت بحاجة إليه يومياً لصحة جيدة. وتحتوي كلّ هذه الحمضيات على هذا الفيتامين.

 

2- الفليفلة الحمراء:

تماماً كالحمضيات، تحتوي الفليفلة الحمراء على الفيتامين "سي"، كما أنّها مصدر غني للبيتا كاروتين. فإلى جانب تعزيز جهاز مناعتك، يساعد الفيتامين "سي" على المحافظة على بشرة صحيّة، والبيتا كاروتين تساعد على الحفاظ على عينيك وصحة بشرتك.

 

3- البروكولي:

إنّ البروكولي غنيّ بالفيتامينات والمعادن. فهو مُشبّع بالفيتامين "أ"، "سي" و"ي" فضلاً عن الكثير من مضادات الأكسدة الأخرى والألياف. ولكن ننصحك بأن تطهيها بأقل قدر ممكن وحتى إن أمكن ألّا تطهيها فذلك يكون أفضل.

 

4- الثوم:

تحتوي معظم المأكولات حول العالم على الثوم. ذلك لأنّه يُضيف الزينغ على الغذاء وهو مهم لصحتك. وقد أدركت الحضارات القديمة قيمة الثوم في مكافحة الالتهابات. ووفقاً للدراسات، يساعد الثوم أيضاً على خفض ضغط الدم وإبطاء تصلّب الشرايين. ويبدو أنّ خصائص الثوم لتعزيز المناعة صادرة من المركبات الكثيفة الذي يحتويه من الكبريت مثل الأليسين.

 

5- الزنجبيل:

لطالما استخدمت والدتي الزنجبيل عندما نمرض. فهو يساعد على التخفيف من الالتهاب، يساعد في الحدّ من إلتهاب الحلق وغيرها من الأمراض الالتهابية. وقد يساعد الزنجبيل أيضاً في تخفيف الغثيان. ويساعد في تقليل الألم المُزمن والكولستيرول.

 

6- السبانخ:

إنّ السبانخ من ضمن هذه المجموعة لأنّها غنيّ بالفيتامين "سي" ومضادات الأكسدة والبيتا كاروتين، التي تزيد من قدرة مكافحة العدوى في جهاز مناعتك. كالبروكولي، ينصح بعدم طبخ السبانخ كثيراً كي لا تفقد قيمتها الغذائية.

 

 

7- اللبن الزبادي:

إبحثي عن علب الزبادي التي تحتوي على الجملة التالية "ثقافات حيّة ونشيطة" مطبوعة على العلبة، مثل اللبن الزبادي اليوناني. فهذه الثقافات ستحفز جهاز مناعتك وتساعدك على مكافحة الأمراض. حاولي تناول اللبن الزبادي العادي بدلاً من ذلك الذي يحتوي على السكر وإضافات أخرى. يمكنك تحلية الزبادي بنفسك من خلال إضافة الفواكه الصحيّة.

كما أنّ اللبن الزبادي هو أيضاً مصدر مهم من الفيتامين "د" الذي يساعد على تنظيم جهاز المناعة ويعزز دفاعات الجسم الطبيعية ضدّ الأمراض.

 

8- اللوز:

عنما يتعلّق الأمر بمكافحة البرد، فإن الفيتامين "ي" يأتي بعد الفيتامين "سي". ومع ذلك، فالفيتامين "ي" هو المفتاح لنظام مناعة سليم. إنّه فيتامين قابل للذوبان في الدهون. إنّ المكسرات، كاللوز، تحتوي على هذا الفيتامين بالإضافة إلى الدهون الصحيّة. فنصف كوب، وهو عبارة عن 46 حبّة لوز كاملة، يوفر ما يقارب 100% من الكمية اليومية الموصى بها من الفيتامين "ي".

 

9- الكركم:

هو مكوّن أساسي في الكثير من أطباق الكاري. ولكنّ هذا النوع من التوابل الصفراء أظهر فعالية خلال السنوات الماضية كمضادة للالتهابات وعلاج لإلتهاب المفاصل وإلتهاب المفاصل الروماتويدي. كما أظهرت البحوث أنّ تركيزات عالية من الكركمين، الذي يُعطي الكركم لونه الأصفر الجميل، تساعد في التخفيف من الضرر الناجم عن ممارسة الرياضة.

 

10- الشاي الأخضر:

في حين أنّ كل من الشاي الأخضر والشاي الأسود يحتويان على الفلافونويد، نوع من مضادات الأكسدة، إلّا أنّ الشاي الأخضر يتفوق في مستوياته من نبات الإيبيغالوكاتيشين غاليت، وهي مضاد قوي للأكسدة لها دور في تعزيز وظيفة المناعة. أمّا عملية تخمير الشاي الأسود فتدمّر هذه المضادات.

 

11- الكيوي:

تحتوي ثمرة الكيوي على نصف طن من العناصر الغذائية الأساسية، بما في ذلك حمض الفوليك، البوتاسيوم، الفيتامين "ك" والفيتامين "سي". وهذا الأخير يعزز خلايا الدم البيضاء لمكافحة الالتهاب، بينما المغذيات الأخرى الموجودة في الكيوي تُبقي الجسم يعمل بشكل صحيح.

 

12- الدواجن:

عندما تمرضين، فإنّ حساء الدجاج ليس فقط مجرد طعام إنّما هو دواء شافٍ. فهذا الحساء يساعد على تحسين أعراض البرد ويحميك من الإصابة بالمرض في المقام الأول. إنّ الدواجن، كالدجاج والديك الرومي، فيها نسبة مرتفعة من الفيتامين "ب6". إنّ 3 أوقية من الديك الرومي أو الدجاج تحتوي من 40 إلى 50% من الكمية الموصى بها يومياً من الفيتامين "ب6".

إنّ الفيتامين "ب6" مهم جداُ للتفاعلات الكيميائية التي تحدث في جسمك. كما أنّه حيوي لتشكيل خلايا الدم الحمراء الجديدة والصحية. إنّ المرق المُحضّر من عظم الدجاج يحتوي على الجيلاتين، الكوندروتين ومواد مغذية أخرى مفيدة لشفاء الأمعاء وتقوية المناعة.

 

13- بذور دوار الشمس:

إنّ بذور دوار الشمس مليئة بالمغذيات كالفوسفور والمغنيسيوم والفيتامين "ب6". كما أنّها تحتوي على نسبة عالية من الفيتامين "ي"، الذي هو مضاد قوي للأكسدة، وهو مهم لتنظيم والحفاظ على وظيفة نظام المناعة.

 

لا سبب لديك بعد اليوم لإهمال صحتك وجهاز مناعتك، فالرعاية البسيطة بالمأكولات أصبحت الآن بمتناول يديك.

scroll load icon