هل سرطان الدم خطير

هل سرطان الدم خطير

هل سرطان الدم خطير وما هي أعراضه؟ عندما يصاب الشخص بسرطان الدم يبدأ نقي العظام بتشكيل كميات كبيرة من كريات الدم البيضاء الشاذّة او ما يسمّى الخلايا الإبيضاضية، وهذه الخلايا لا تقوم بالعمل الذي تقوم به الكريات البيضاء الطبيعية، حيث تتكاثر بسرعة ولا تتوقف عن النمو وقد تزاحم خلايا الدم العادية مما يؤدي لحدوث مشاكل خطيرة، وبإمكان هذه الخلايا ان تنتشر الى أنحاء أخرى من الجسم مسببة ألم وتورم. 

هل سرطان الدم خطير ؟ وما هي أعراضه وأسبابه؟ الكثير من التساؤلات التي سنقوم بالإجابة عنها من خلال موقع يومياتي.

إقرئي أيضاً: ما هي اعراض سرطان الفك

 

هل سرطان الدم خطير ؟

يعتبر سرطان الدم من أخطر أنواع السرطانات التي تصيب الشخص وذلك لعدم التمكن من إكتشافه مبكراً، فقد لا يظهر أي أعراض حتى تفشي المرض.

لكن يمكن لسرطان الدم ان يختفي من الجسم بعد إنهاء العلاج بشكل كامل، او شكل جزئي، وعلى المريض ان يقوم بالمتابعة المستمرة للتأكد من عدم عودة الورم مجدداً او إنتشاره الى أماكن أخرى. إضافةً الى ذلك، بعض المرضى لا يستجيبون للعلاج مما يؤدي الى حدوث مضاعفات خطيرة قد تنتهي بالوفاة.

وبشكل عام، لا يمكن تحديد مدى خطورة المرض لأنه يتأثر بالعديد من العوامل كوقت تشخيصه وحالة المريض الصحية، والعوامل الوراثية وخطورة الحالة.

  

أعراض سرطان الدم

تختلف الأعراض تبعاً لنوع السرطان والمرحلة التي وصل اليها، وحالة المريض الصحية، امّا الأعراض الأكثر شيوعاً فهي:

 

• تعرق ليلي.

• الشعور بألم في العظام.

• فقدان في الشهية مما يسبب نقص ملحوظ في الوزن.

• الشعور بالتعب والإرهاق.

• حدوث نزيف في اللثة.

• حدوث نزيف غزير أثناء الدورة الشهرية.

• ظهور كتلة في العنق او تحت الذراع.

• الشعور بألم في الجانب الأيسر من البطن.

• الإصابة بالإسهال.

• حمى متكررة.

• ظهور كدمات على الجسم.

• ألم مفاجئ في الصدر ومواجهه صعوبة أثناء التنفس.

• شحوب لون البشرة.

• ظهور بقع حمراء صغيرة تحت الجلد قد تسبب نزيف.

• الشعور بألم في الرأس.

• الشعور بألم في البطن.

• الإلتهابات المتكررة.

• تغيرات في الرؤية.

• الشعور بالدوخة.

• ظهور تقرحات وردية اللون، وقد تكون بأشكال مختلفة.

• حدوث نزيف من الأنف.

• إلتهاب الحلق.

• فقر الدم

  

أسباب الإصابة بسرطان الدم

الى حد الآن لا يزال سبب سرطان الدم مجهولاً، الا انّه هناك بعض الأمور التي قد تزيد من خطورة الإصابة بسرطان الدم، ومنها:

 

• التعرض لبعض المواد الكيميائية كالبنزين.

• المعاناة من إضطرابات جينية معينة، كمتلازمة داون.

• الإفراط في التدخين.

• التعرض لمستويات عالية من الأشعة.

• تناول الأدوية المستخدمة كعلاج كيميائي.

• وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الدم.

 

كيف يتم تشخيص سرطان الدم؟ 

في البداية يقوم الطبيب بسؤال المريض عن الأعراض التي يشعر بها، وعن السوابق المرضية، ومن بعدها يبدأ بالبحث عن العقد الليمفاوية المتضخمة.

يطلب الطبيب من المريض إجراء فحوصات دموية، فالسرطان يسبب إرتفاعاً في مستويات كريات الدم البيضاء وإنخفاضاً في مستوى الخلايا الأخرى.

امّا في حال وجود إضطرابات في الفحوصات الدموية، يقوم الطبيب بطلب خرعة من نقي العظام ويحللها عبر المجهر.

  

كيف يتم علاج سرطان الدم؟

يتضمن علاج سرطان الدم مجموعة من الطرق المتنوعة، وهي:

 

العلاج الكيميائي: يتضمن إستخدام أدوية كيميائية تتوافر على هيئة حقن وريدية او تحت الجلد ومن الممكن ان تكون أقراص فموية. يهدف العلاج الكيميائي الى تدمير الخلايا السرطانية والحد من تكاثرها ونموها. 

العلاج الإشعاعي: يتم من خلال إستخدام أشعة سينية عالية الطاقة بعدف القضاء على الخلايا السرطانية. 

زراعة خلايا جذعية: في هذا العلاج يتم زراعة خلايا جذعية صحيّة، مما يزيد من فرصة التعافي.

 

إقرئي أيضاً: اعراض سرطان المعدة والقولون 

scroll load icon