أهم الدراسات النفسية عن الحب والعلاقة على جميع العشاق معرفتها

 أهم الدراسات النفسية عن الحب والعلاقة على جميع العشاق معرفتها

قيل في الحب: "الحب لا يكتمل من التحديق في بعضنا البعض، ولكن في النظر إلى الأمور في الاتجاه نفسه". وقيل إنّ الحب وعلم النفس خطان متقاطعان. إذ لا يمكنك أن تدركي كيفية إيصال وإدارة مشاعرك أو أن تنجحي في علاقتك مع الشريك دون الخوض في علم النفس الشائك.

تم فحص سيكولوجية الحب من قبل الشعراء والفلاسفة والكتاب والعديد من الفنانين الآخرين على مر السنين؛ من لحظة الجاذبية الأولى إلى التقدم في السن معًا، إليك أهم دراسات نفسية يجب على جميع العشاق معرفتها.

 

الوقوع في الحب يستغرق خمس ثوانٍ

سيكولوجية الحب

يستغرق الأمر خمس ثوانٍ فقط لتشتعل نار الحب، حيث تبدأ المواد الكيميائية المحفزة للنشوة في العمل على الدماغ، فقط عندما تنظرين إلى هذا الشخص المميز.

إذ تشير دراسات تصوير الدماغ للحب إلى أن 12 منطقة مختلفة من الدماغ تتأثر في هذه الحالة: عند النظر أو التفكير في شخص عزيز، تطلق هذه المناطق مزيجًا من الناقلات العصبية عبر الدماغ، بما في ذلك الأوكسيتوسين والدوبامين والفازوبريسين والأدرينالين. هكذا، يحصل الدماغ على "ضربة" مماثلة من الحب كما يحصل من جرعة صغيرة من أقوى أنواع المواد المخدرة.

 

الجنس والمشاعر في خط واحد

وجدت الدراسة الأولى التي نظرت في الاختلاف العصبي بين الحب والرغبة الجنسية تداخلات ملحوظة واختلافات واضحة.

وأظهرت النتائج أن بعض شبكات الدماغ المتشابهة بشكل لافت للنظر تنشط عن طريق الحب والرغبة الجنسية.

المناطق التي يتم تنشيطها هي تلك التي تشارك في العاطفة والتحفيز والأفكار الجنسية العالية المستوى. كما تشير سيكولوجية الحب إلى أن الرغبة الجنسية هي أكثر من مجرد عاطفة أساسية، بل تندمج كلياً مع مشاعر الروح لتشكل ثنائياً عاصفاً.

 

يبدو الأزواج أكثر تشابهًا بعد 25 عامًا معًا

دراسات عن الحب  

الأشخاص الذين يعيشون مع بعضهم البعض لمدة 25 عامًا قد تتطور لديهم ملامح وجه متشابهة. فقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على سيكولوجية الحب أن خلال أكثر من 25 عامًا من الزواج أصبحت ملامح وجه الأزواج أكثر تشابهًا.

 

علاقات المسافات البعيدة

على عكس الحكمة المتعارف عليها، يمكن أن تنجح العلاقات في المسافات البعيدة، وفقًا لبحث في سيكولوجية الحب. وغالبًا ما يتمتع أولئك الذين تربطهم هكذا علاقات بمستويات مماثلة من الرضا عن العلاقة والاستقرار مثل أولئك القريبين جغرافياً من بعضهم البعض، إنّما عليهما تغذية العلاقة وقد بات الأمر سهلاً بتوفر كافة وسائل التواصل الحديثة من خلال الفيديو أو الاتصال بالهاتف.

 

أربعة أشياء تقتل العلاقة

دراسات عن الحب

لأكثر من 40 عامًا، كان عالم النفس البروفيسور جون جوتمان يحلل سيكولوجية الحب، وتابع بذلك الأزواج عبر عقود في العديد من الدراسات النفسية لمعرفة أنواع السلوكيات التي تتنبأ بما إذا كانوا سيبقون معًا. خلص إلى انّ هناك أربعة أشياء تقتل العلاقات: النقد المتكرر، والكثير من التعبيرات عن الازدراء مثل السخرية، وقلة الاهتمام، وقلة التواصل.

 

الزيجات الحديثة تتطلب تحقيق الذات

أظهر بحث جديد أن وجه الزواج تغيّر بشكل ملحوظ على مر السنين.

لقد اعتاد أن يكون أكثر حول توفير الأمان، لكن الآن يريد الناس إشباعًا من زيجاتهم.

يتوقع الناس أكثر من أي وقت مضى أن يكون الزواج بمثابة رحلة نحو تحقيق الذات وتطويرها.

لكن لسوء الحظ، في مواجهة هذه المطالب، لا يستثمر الأزواج الوقت والجهد الكافيين لتحقيق هذا النمو.

 

سيكولوجية الحب: الأشياء الصغيرة

أخيرًا، نظرًا لأننا نعيش في عالم تجاري بدرجة عالية، يجدر بنا أن نتذكر أنه غالبًا ما تكون الأشياء الصغيرة هي التي يمكن أن تحدث فرقًا.

هذا، ووجدت دراسة استقصائية حديثة حول سيكولوجية الحب لأكثر من 4000 بالغ في المملكة المتحدة أن الأفعال اللطيفة البسيطة غالبًا ما تحظى بتقدير أكبر.على سبيل المثال، إنّ إحضار كوب من الشاي لشريكك في السرير، أو تحضير ملابسه للعمل، أو مساعدته في تحضير لقاء لأصدقائه في المنزل، أمور تعني الكثيرله بل أكثر ما تتوقعين.

 

 

إقرئي أيضاً:

ماهو الحنان الذي يريده الرجل من المرأة؟

scroll load icon