سألنا البنات على يومياتي عن أغرب موعد غرامي حدث معهن على الفالنتاين

سألنا البنات على يومياتي عن أغرب موعد غرامي حدث معهن على الفالنتاين

لنغيّر الأجواء قليلاً ونعرف أكثر عن متابعاتنا على حسابات "يومياتي" على السوشال ميديا، سألنا البنات عبر خاصية الستوريز على إنستقرام يوم الإثنين 8 فبراير السؤال التالي: "مع اقتراب الفالنتاين: أخبرينا قصة أغرب موعد غرامي حدث معكِ".

 

تلقّينا العديد من الأجوبة والقصص من بنات من مختلف أنحاء العلم العربي وتفاعلنا معها لطرافتها وغرابتها، واخترنا بعض المتابعات اللواتي روين المزيد عن تجربتهن الخاصة في الموعد الغرامي. في التالي، سنطلعك على بعض تجارب البنات بالإضافة إلى بعض تجارب البنات اللواتي يعملن في موقع يومياتي. تابعيها واستمتعي معنا بالقصص وشاركينا قصّتك.

 

"لورا" من سوريا

تجارب البنات في الفالنتاين

هذه كانت إجابة لورا من سوريا! بحسب قصتها: "كنت في الجامعة بانتظار الشاب الذي سيصطحبني في أول موعد غرامي لنا. كنت أرتدي فستاناً وكولون تحته، تمزّق الكولون قبل وصوله ولم أتمكن من فعل أي شيء وخرجت معه بالإطلالة نفسها. عندما رآني طبعاً ضحك لكن ردة فعله جعلتني مرتاحة وغير قلقة أكثر وكمّلنا الموعد".

لورا اليوم في علاقة مع الشاب نفسه منذ 5 سنوات وتقول إن نظرتها للعلاقة العاطفية تغيّرت بعد تجربتها وأضافت أنه على الشريكين أن يكونا صادقين ويريدان سوياً إنجاح علاقتهما من أجل أن تنجح، لأن العلاقة مليئة بالعوائق. والإستمرارية تعتمد على الإتفاق المتبادل بين الطرفين والصراحة هي أهم شيء.

 

"هاجر" مغربية مقيمة في إسبانيا

مغربية مقيمة في إسبانيا

تجربة مغربية مقيمة في إسبانيا

قصتها الطريفة حدثت في يوم الحب مع زوجها في أولى سنوات زواجهما، وتقول: "أنا مثل معظم النساء تعني لي كثيراً هذه المناسبات، الفالنتاين وهدايا وزوجي مثل أغلب الرجال، لا تعني له أبداً. اتفقنا أن أذكّره بنفسي بكل المناسبات وهكذا فعلت، قلت له حبيبي اقترب موعد الفالنتاين الخميس بعد 4 أيام... قال لي أوكي ماذا علي أن أفعل؟ قلت له أي شيء، ليس من الضرورة أن تجلب لي هدية ثمينة، فقط كن رومانسي. شعرت بالسعادة وحضّرت نفسي لهذه الليلة جيداً، ذهبت إلى منزل رفيقتي لأنتظره واتصل ليقول لي إنه قادم لاصطحابي. ظننت أنه سيجلب لي ورود أو هدايا أو شوكولا وكنت مستعدة لأي مفاجأة. عندما أتى لم يعطينا أي شيء ولم يقل لي أي كلمة عن عيد الحب ولا حتى في السيارة! عندما رأيت أننا في طريقنا إلى البيت ذكّرته بالمناسبة ونفى الأمر كلياً.. لذلك انصدمت كثيراً وشعرت بأنني سأبكي، فقلت له إنني لا أريده أبداً وإنني نادمة على زواجي منه لأنه شخص بارد وغير رومانسي... لم يصدّق ما سمعه مني فلم يتفوه بأي كلمة. عندما وصلنا إلى البيت، فتح الباب فوجدت الشموع والورود والبالونات وهدية وكيك وتفاجأت وخجلت من نفسي كثيراً." 

وعن تجربتها مع الحب والزواج أنهت هاجر حديثها قائلة: "منذ ذاك اليوم لم أعد أذكره بعيد الحب أبداً لأنني شعرت أنني جرحته بسبب شيء سطحي جداً.. وهو بالرغم من كل شيء في كل عام على الفالنتاين يهديني وردة أو شوكولا لكن من دون إحتفالات. بالنسبة لي، وفي خصوص الزواج والعلاقة العاطفية والحب، وبعد زواج لسنوات (خاصة أنني تزوجت في عمر صغير) اكتشفت أو تعلمت أن الحب ليس بهذه الطريقة. أصبحت أعرف أن الحب مواقف والحب هو وجود رجل سند لكِ عندما تحتاجين إليه حتى لو لم يكن رومانسي والحمدلله هذا هو زوجي."

 

بعض القصص الأخرى التي شاركتنا إياها  البنات كانت على الشكل التالي لكن من دون سرد المزيد من التفاصيل

قصص فالنتاين

هل حدث معك مثل هذه القصة الطريفة؟

 

قصص البنات على فالنتاين

حب الطفولة البريء من عاشته؟

 

وعن بعض تجارب فريق عمل يومياتي، نقدّم لكِ التالي:

 

لانا

إحدى القصص الغريبة والمحرجة التي حصلت معي هي أنني وضعت مرة "ستاتوس" على فيسبوك بأنني جائعة فدعاني أحد الشبان إلى الغداء... لم أرغب في مواعدته لكنني أقنعت نفسي بذلك. قبلت دعوته وفي ذلك اليوم كنت قد مارست الرياضة وكنت جائعة جداً. قال لي أننا سنذهب إلى أحد المطاعم الفاخرة في بيروت ولم أكن أريد لأنني كنت أدخر مبلغ 20$ من أجل أن أذهب وآكل سوشي في يوم من الأيام. طبعاً لم يدعني أطلب أنا الأكل، فطلبه هو وتفاجأت عندما طلب بعض المازات اللبنانية القليلة فقط. إلى جانب الأكل القليل الذي طلبه، كان حديثه مملاً جداً وكنت أشرد وأفكر بأمور أخرى وهو يتكلّم - صراحة زعجني.

بعد انتهاء العشاء طلب الحساب وكان باهظاً جداً بالنسبة إلى ما طلبه، فقلت له: هل تريد أن أتشارك معك الدفع؟ قال لي نعم.. فاضطررت إلى أن أدفع الـ 20$ التي كنت قد تركتها لأتناول السوشي! طبعاً عندما رحلت ندمت كثيراً أنني خرجت معه ولم أتكلم معه منذ ذلك الحين.

 

روا

قصتي سخيفة قليلاً لكنها مضحكة: في عمر الـ 15 عاماً خرجت في موعد غرامي مع أحد الشبان وخلاله تبادلنا أرقام الموبايل. استغربت بعد يوم يومين وأكثر أنه لم يتصل بي أبداً. انزعجت كثيراً لكن بالنهاية تبيّن أنني أعطيته رقمي الخطأ وأنه اتصل هو بشخصٍ آخر!

 

ألين

قصّة أشد غرابة حدثت معي هي التالية: كنت في علاقة حب مع شاب وكنت في طريقي في الباص من منطقة الشوف إلى بيروت. توقف الباص في إحدى المحطات لتصعد بنت لكن لم يكن هناك مكاناً متوفراً. قلت لها أن تصعد وتجلس بالقرب مني حتى لو كان المكان ضيقاً. الغريب أنها فتحت موبيالها وفجأة رأيت صورة الشاب الذي كان حبيبي في وقتها.. الصورة كانت لهما وهما يتعانقان على البحر. فقلت بيني وبين نفسي: هذا هو! 

لكي أتأكد من الخبر، قلت لها إنني أريد أن أشتري مثل موبايلها وطلبت منها أن تفتحه لأرى الإعدادات.. تأكدت عندها أن هذا هو! سألتها هو زوجك أو خطيبك؟ قالت لا هذا حبيبي لكن قصتي صعبة ونحن مع بعض منذ سنوات، فقلت لها لماذا؟ أجابت أنها امرأة مطلّقة وهو محاميها وأن في مركزه لن يقبل بالزواج من امرأة مطلّقة... وهو الآن في علاقة مع أحد البنات لكننا سنبقي علاقتنا سوياً!

كانت هذه القصة من أغرب الصدمات في حياتي.. طبعاً أخبرته عن القصة ولم يصدّق أن ذلك قد حصل وبالطبع تركته!

 

ميا

تعرّفت على شاب وقتها على MSN وكنا نتحدث طوال الوقت عبر الشات عن مواضيع كثيرة. قررنا أن نخرج في موعد غرامي وعندما خرجنا لم يتفوّه بأي كلمة وبقي ساكتاً في معظم الوقت... لحظات سكوت محرجة! انتهى "الدايت" وطبعاً لم أتكلّم معه بعد ذلك ولم أخرج معه في أي موعد آخر.

 

الخلاصة

بعد القصص الغريبة والطريفة والمحرجة التي شاركناكِ إياها عن البنات على الفالنتاين أو أي موعد غرامي، من الجيّد أن نوضّح أن الحياة مليئة بالتجارب.. والحظ يلعب دوره كثيراً في العلاقات العاطفية. ستمرّ علينا علاقات ستعلّمنا وتجعلنا أكثر وعياً وإدراكاً للرجال والحياة وستمر علينا بعض العلاقات الأخرى التي ستؤثّر بشكلٍ سلبي على حياتنا اليومية والمستقبلية.

الخلاصة وما نريد أن نقوله لك هو ألّا تدعي أي علاقة عابرة أو علاقة حب انتهت بالفشل أن تؤثّر سلبياً على حياتك.. واجهي النتائج، تعلّمي من أخطائك، إبني شخصيّة أقوى لتعرفي كيف تتعاملين مع أي رجل آخر قد تلتقين به في هذه الطريق والأهم من كل شيء: أحبي نفسك وعززي من استقلاليتك لأنك ستبنين مستقبلك بنجاحٍ وقد تلتقين بالرجل الذي ستحبينه ويحبك وتؤسسين معه عائلة، وإذا لا، لا تيأسي وكوني واثقة أن الحياة تخبىء لكِ الكثير من المفاجآت.

 

كل فالنتاين وأنتِ بخير!

 

اقرئي أيضاً

فوائد أن تكوني سينغل في يوم الحب لا تُعد ولا تُحصى!

scroll load icon