مفاتيح للمحافظة على صداقة تدوم طويلاً

الصداقة هي من أسمى العلاقات في حياة كل شخص، لذلك تسعى الغالبية إلى التفتيش عن صداقة صحيّة تدوم لوقتٍ طويل. بإعتبارها إستثمار لمدى الحياة، تجعلكِ الصداقة العظيمة تشعرين بالسعادة، أما أصدقاءكِ الحقيقيون فيزيدونكِ تقديراً بنفسكِ ويجعلونكِ شخصاً أقوى وأفضل.

للمحافظة على تلك الصداقات أو لبنائها، يجب أن تتأسس على مفاتيح أساسية. إذا دعينا نخبركِ عن مفاتيح الصداقة العميقة وأكثرها وضوحاً وإلتزاماً.

 

مفاتيح الصداقة

أوصلت الدراسات إلى أن الصداقات تدوم حوالى السبع سنوات فقط. لكن هذه الدراسات بعيدة كل البعد عن الواقع.

فالثقة، الولاء والإحترام هي الأحجار الأساس لبناء صداقة قوية غير قابلة للكسر مدى العمر. تنطلق من هذه النقاط الأساسية مفاتيح عديدة لربح صديق لا يقدّر بثمن.

 

مفتاح الإستماع

من منا لا تحب أن يكون في حياتها شخص يسمعها ويشعر بما في داخلها. تقول كارولين بيرسكي، مدربة حياة : " أعتقد أن الشيء الأول الذي يجعل الصداقات تدوم هو الإستماع" .

الإستماع هو عنصر من عناصر الإهتمام المهمة في أي علاقة، يحتاج الصديق إلى التعبير عن ما يدور في داخله في أي وقت لشخص يمكنهم الإتصال به ويسمعهم بدون تذمّر.

كل ما يحتاجه الصديق هو الإستماع بدون قول أي شيء.

 

مفتاح التواصل

ككل العلاقات تتطلب الصداقة التعبير عن كل ما في داخلكِ من إحتياجات، توقعات، رغبات وحتى المشاكل لتجنب حدوث سوء تفاهم. التحدث عن ما في داخلكِ وما في داخل الشخص الآخر مهم للغاية .

أنتِ بحاجة إلى التواصل الواضح والدائم للمحافظة على صداقة خالية من الخبث والمشاكل. صحيح أن تتطور التكنولوجيا سهّل عملية التواصل ولم يعد لأحد عذر لعدم التحدث مع الآخر، لكن لا يجب الإعتماد على هذه الوسائل فقط، فالتواصل وجها لوجه مهم للغاية.

 مفتاح التواصل

 

مفتاح المسامحة والإعتذار

لا يوجد شخص على هذه الأرض كامل. كلنا نقوم بأفعال لا نعرف نتائجها إلا عند حدوثها، لذلك بدلا من إنهاء هذه العلاقة أو تجاهل الشخص الآخر حاولي التحدث والمناقشة للتوصل إلى حل. من المهم معرفة أن الإعتذار لا يعتبر نقطة ضعف في الحياة عموما والصداقة خصوصا، لذلك بدل المعاملة الصامتة والتكبّر، دلّي الطرف الآخر على خطأه وسامحيه، وفي حال كنتِ أنتِ المخطئة فإعتذري.

 

مفتاح الصدق والإحترام

الكذب يدمّر الثقة، وقلة الإحترام تولّد إنهاء الصداقة.

لذلك إعملي على بناء صداقة قوية من خلال الصدق، ليتمكن الصديق أن يثق بكِ، ولا تعتمدي أسلوب الكلمات المؤذية، لو عن طريق التسلية، التي تقلل من قيمة أحلام وعائلة صديقتكِ.

الإبتعاد عن الوعود التي لا يمكن تحقيقها، كوني صريحة في كلمتكِ وقولي بصراحة ما يمكنكِ فعله وما هو صعب عليكِ. فالوعود تبني الصداقة أم تحقيقها فيثبّت هذه الصداقة.

 مفتاح الصدق والإحترام

 

مفتاح التشجيع

التشجيع على تحقيق الأحلام والقيام بالأمور على منحى صحيح هي من أساسيات الصداقة المتينة. من منا لا يحتاج التشجيع وسماع كلمات التحفيز، نفس الأمر في الصداقة. شجّعي صديقتكِ لتحقيق أحلامها وإفرحي بنتيجتها الإيجابية. هذه نقطة تأثير إيجابية في كل صداقة .

 

مفتاح الفرح

لا يهم كم أنتن مشغولات، إسعين لإيجاد وقت تتشاركن فيه بأوقات مرحة تبني ذكريات للطرفين. ليس شرط أن تكون أوقاتكن منتظمة بقدر ما يكون قضاء الوقت المرح سويا منتظم، تناولن الغذاء سوياً في مكانٍ غريب، زيارة مناطق جديدة، زيارة مدينة الملاهي وغيرها كثير من العوامل التي تزيد الفرح على الصداقة وتنميها.

 مفتاح الفرح

 

مفتاح الإخلاص

الصديق المخلص أغلى من الذهب، لذلك لا تستبدلي صديقتكِ بكنوز العالم لأن خسارتها ستأثر سلبا على حياتكِ، خصوصا أن الصديق الوفي نادر في هذه الأيام. قدّري صديقتكِ وإعربي لها عن مدى إمتنانكِ لوجودها في حياتكِ من خلال هدية ليست باهظة الثمن أو من خلال رسالة ورقية ترسليها من وقتٍ إلى آخر تعبري عن شكركِ لها لوجودها في حياتكِ.

 

اقرئي ايضاً

كيف أحافظ على صداقاتي وأنا في علاقة غرامية؟

scroll load icon