يوهمك بالجنون... علامات أن الشريك يتلاعب بكِ نفسياً

الـ gaslighting هو طريقة يقوم بها شريكنا أو أصدقاؤنا من أجل التلاعب بنا نفسياً حيث يجعلوننا نصدق حقيقة ما عن أنفسنا اخترعوها!

فإن طريقة ضوء الغاز أو الـ Gaslighting هي عبارة عن إلغاء واقعنا والتقليل من شأنه من خلال إنكار الحقائق والبيئة المحيطة ومشاعرنا. ففي حال تعرضنا للـ Gaslighting  يتم التلاعب بنا من قبل شركائنا حيث لا ارادياً نقوم بالتحوّل ضد معتقداتنا وأفكارنا ووعينا ومشاعرنا وبشكل أساسي أنفسنا. 

بعد تعريفنا لهذه الكلمة سنعرفكِ على الدليل الشامل وعلى العلامات أن الشريك يمارس عليك التلاعب النفسي.

 

"أنتِ تتخيلين الأمور" 

يقوم الشريك بإقناعك بأنكِ تتخيلين أمراً ما. فلنعتبر أنكِ تشكين يأن شريكك يصرف مبالغ كبيرة من المال وأنتِ متأكدة من ذلك بسبب حسابكما المشترك وانه يتصرف بطريقة غريبة وقد ابتعد عنكِ. أنتِ متأكدة من أن أمراً مريباً تغير في تصرفاته فتواجهينه لينفي الأمر ويجعلك تصدقين بطريقته بأنكِ أنتِ شخص يُعظّم الأمور و"دراما". 

 

ينكر جميع الحقائق 

لقد وعدكِ بأمر ما ولم يفعله وعلى الرغم من أن لديكِ جميع الإثباتات إلا أنه ينكر الأمر لدرجة أنكِ تصدقين أنكِ أسأتِ فهمه... فهو يكذب ببرودة كاملة. 

 

يهاجم أموراً تهمك كشخصيتكِ أو هواياتكِ!

يُسيء إلى مضمونك وإلى أساس شخصيتك فيقول لكِ إنكِ ستكونين شخصاً أهم أو صاحبة قيمة أكير لو تخلصتِ من سلبيات معينة على الرغم من أن هذه السلبيات هي أمور يحبها الآخرون فيكِ. 

 

تقعين في دوامة كبيرة من الحيرة والريبة

 

أنتِ تعرفين أن أمراً ما غير صحيح في العلاقة وتعلمين جيداً أنكِ لستِ سعيدة لكنكِ لا تعرفين السبب. يقوم دائماً بتحطيمك بالتقليل من مشاعركِ عبر إنكارها ثم يقول أمراً لطيفاً لك بعد أن كان شخصاً سيئاً تجاهك. يجعلك الأمر تقعين في دوامة من الحيرة بسبب أفعاله المتناقضة. هذه الحيرة ستُعيدك إليه كي يُجيب عن أسئلتك عبر التلاعب. كلماته لا تشبه أفعاله!

 

يرمي مشكلاته عليكِ

لنعتبر أنه خائن أو أنه يكذب بإستمرار أو مبذر. سيقوم برمي هذه الإتهامات عليك حيث سيقول لكِ أنكِ مبذرة أو كاذبة أو خائنة مع أنكِ لستِ كذلك. سيجعلك الأمر تدافعين عن نفسك ما سيشتت انتباهك عن سلوكه!

 

كلماته لا تشبه أفعاله

لا تصدقي أي كلمة خاصة وأن ما يقوله لا يتطابق مع ما يفعله فإن الكلام هو سلاحه. 

 

يتهمكِ بالجنون ويقول إن ردات فعلك هستيرية

عندما تواجهينه بأمر ما يقول لكِ إنكِ فقدتِ عقلكِ ولأنكِ جننت وأنكِ شخص حساس زيادة عن اللزوم ما يجعلك تصدقين ذلك. 

 

حتى أنه يقول ذلك لمن حولك 

سيجد أشخاصاً ليدعموه فيما يقوله عنكِ فسيقول لكِ إن فلان يعلم جيداً أنكِ شخص حساس أو شخص غير مسؤول. لن تعلمي من سيساعدكِ أو بمن يجب أن تثقي لذا تعودين إليه مرة أخرى وهذا ما يريده تماماً - عزلك عن العالم للسيطرة عليك. 

 

تصدقين أموراً عن نفسك غير صحيحة وتؤدي إلى دمارك

سيوهمكِ مثلاً بأنك شخص مزيف مع أنكِ شخص عفوي. أو سيقول لكِ أكاذيب متسلسلة مع أنه لديك جميع الإثباتات، لكنه سيتهمكِ بالجنون اذا واجهته بها. ستتدمرين وستشككين بصحتكِ العقلية.

نصيحتنا هي أن تحدّدي المشكلة وتكتبي جميع أكاذيبه والحقائق على دفتر وتقبّلي مشاعركِ واعلمي أن ما تشعرين به حقيقي وحاولي التحدث إلى شخص مقرب منكِ وتخيّلي حياتكِ بدونه حتى لو كان هذا الشخص شخص تحبينه كثيراً.

 

اقرئي أيضاً

العلم يفسّر سر إغماض العينين أثناء التقبيل

 

scroll load icon