ما هو السبب الخيالي لاستخدام الملكة إليزابيث الأولى البودرة البيضاء على وجهها؟

لا يزال وجه الملكة إليزابيث الأولى المطلي باللون الأبيض والشعر المستعار الأحمر جزءًا من إرثها، حتى بعد قرون، حتى أن هذه الشخصية بتلك المواصفات لا تزال عالقة في مخيلتنا. لكن يبدو أن الفيلم الجديد " اري كوين أوف سكوتس" والذي تلعب بطولته مارغوت روبي قد نسفت هذه التفاصيل لتظهر لنا بلوك غير مطابق للملكة نهائياً.

 

البودرة البيضاء لإخفاء المرض

يبدو أن السبب وراء ظهور الملكة إليزابيث في هذا اللوك غير الطبيعي كان نتيجة تعرضها لمرض الجدري عام 1562، حيث كان المرض قد استنزف جمال الملكة إليزابيث وبشرتها قد شُوهت كلياً من المرض  لذا قامت بتغطية العلامات السوداء بمكياج أبيض ثقيل مصنوع من الرصاص الأبيض والخل، الذي سممها ببطء مع مرور الوقت!

 

شخصية اتّسمت بالإنضباط الذاتي

"عندما لا تكون بشرتك في أفضل حالاتها، ولا تحصلين على الراحة المطلوبة، فلا بد من أن تغطّي هذه العيوب" ، هذا ما قالته مخرجة "ماري كوين أوف سكوتز" جوزي رورك، وأضافت "هل تشعرين بالثقة الكافية للدخول في اجتماع إذا كان لديك عيب كبير على وجهك؟ لابد لنا أن نشعر بشجاعة هذه الملكة التي أخفت آلامها وعثرت على الشجاعة التي مكنتها من السير بثقة في كافة أرجاء القصر".

أما الممثلة روبي صاحبة الـ 28 عاماً، فتلاحظ أن المكياج أصبح في نهاية المطاف جزءًا من شخصية إليزابيث المتسمة بالانضباط الذاتي.

وتقول: "لقد تركنا هذه النسخة التي تشبه القناع لشخص لم يعد شخصًا في النهاية، بل عرش وتمثيل للسلطة في بلد ما".

 

إقرئي أيضاً

قتلت ابنها من أجل السلطة: تعرفي على قسم خاطفة قلب السلطان

scroll load icon