أبو ظبي تباشر بالتجارب السريرية للقاح لمكافحة فيروس كورونا

أبو ظبي تباشر بالتجارب السريرية للقاح لمكافحة فيروس كورونا

باشرت شركة الأدوية الصينية "سينوفارم"  المرحلة الثالثة للتجارب السريرية على لقاح لفيروس كورونا في إمارة أبوظبي. وقد نشر الخبر مكتب أبو ظبي الإعلامي في سلسلة تغريدات على تويتر شرح من خلالها سير العملية. 

 

وأفاد المكتب الإعلامي أنّه بدأت في العاصمة الإماراتية أبوظبي أولى التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من لقاح محتمل ومدرج تحت مظلة منظمة الصحة العالمية لفيروس كوفيد-19 غير النشط. وأفاد: يتم إجراء التجارب من قبل شركة G42 Healthcare، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، تحت إشراف دائرة الصحة بأبوظبي ووزارة الصحة الإماراتية. وسوف تضمن هذه الشراكة النفاذ السريع للقاح لجميع سكان دولة الإمارات، حيث سيتم تصنيع اللقاح في أبوظب، مضيفاً: قد تم اختيار الإمارات كوجهة مفضلة لإجراء تجارب اللقاح لاحتضانها أكثر من 200 جنسية مختلفة.

 

ونشر حساب الإمارات اليوم تغريدة جاء فيها تصريح للمدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية للشرق المتوسط، الدكتور أحمد المنظري، قال فيه: "تجارب الإمارات السريرية على لقاح كورونا تعكس طبيعة سكان الإقليم، ونتائجها ستمكن من معرفة مختلف الجوانب المتعلقة باستخدام اللقاحات عالمياً."

 

ونشر المكتب الإعلامي صوراً عرض من خلالها مشاركة عبد الله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي، كأول متطوع في التجارب السريرية التي تجري في للمرحلة الثالثة من اللقاح غير النشط لوباء كوفيد-19، يليه الدكتور جمال الكعبي، وكيل دائرة الصحة بالإنابة، وهو الأمر الذي يعكس التزام الإمارة بإيجاد علاج عالمي للوباء. وأوضح المكتب أنّ هذه الشراكة بين الإمارات والصين ستضمن "النفاذ السريع للقاح لجميع سكان دولة الإمارات، حيث سيتم تصنيع اللقاح في أبوظبي.

 

ونقلت قناة العربية أنّ المرحلة الثالثة ستكون من التجارب المفتوحة للمتطوعين التي تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً ممن يعيشون في مدينتي أبوظبي والعين. وستستمر التجارب لمدة تتراوح بين 3 و6 أشهر.

 

اقرئي أيضاً

"فيروس كورونا" وباء غيّر حياتنا إلى الأبد بين سلبيات وإيجابيات

scroll load icon