إكتشفت إصابة إبنتها بورم بعد عام من فقدان زوجها بالسرطان

إكتشفت إصابة إبنتها بورم بعد عام من فقدان زوجها بالسرطان

 تعرضت بروك بريثيرون وهي إمرأة إسترالية خسرت زوجها جراء إصابته بسرطان الدماغ، لمأساة جديدة بعد إكتشاف إصابة إبنتها الصغيرة بورم في العمود الفقري، وذلك بعد سنة من فقدان زوجها.

 

 

بدأ كابوس بروك الجديد عندما لاحظت وجود كتلة على ظهر إبنتها بيتشي البالغة من العمر عاماً واحداً، بينما كانت لا ترتدي حفاضاً، وعلى الفور أخذتها مباشرةً الى المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة.

 

بعد إجراء الإختبارات تبيّن ان بيتشي مصابة بالساركوما، وهو نوع من السرطان الموجود في العظام والأنسجة الرخوة حول العظام، بما في ذلك الركبتين والحوض والضلوع والعمود الفقري، وهو يصيب الأشخاص من جميع الفئات العمرية، ولكن نادراً ما يصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن ٣٠ عاماً.

 

نزل هذا الخبر كالصاعقة على بروك، وخصوصاً انه جاء بعد عام من وفاة زوجها جويل جراء إصابته بسرطان الدماغ. 

قالت بروك: " ما زلت حزينة على أعز أصدقائي وحب حياتي، ثم حدث هذا".

 

ومن الممكن ان يسبب هذا النوع من السرطان ألماً في العظام وكسوراً وصعوبة في الحركة. 

قالت بروك بريثيرون: "في غضون ٢٤ ساعة كانت إبنتي ترقص، وفي اليوم التالي لم تستطع المشي"، مضيفة ان بيتشي تتلقى دواءً للألم الشديد.

 

ستخضع بيتشي لتسعة أشهر من العلاج الكيميائي، من أجل تقليص الورم، وستحتاج لاحقاً الى عملية جراحية لإزالة الورم بمجرد ان يتقلص حجمه.

 

يعتمد تشخيص ساركوما على مدى وقت إكتشافه ومقدار الورم الذي يمكن إزالته، حيث يعيش حوالي ٦٠ بالمئة من المرضى بعد خمس سنوات من التشخيص.

 

تخضع الآن بيتشي للعلاج في مستشفى بريزبين للأطفال، ومن المحتمل ان تقضي عيد ميلادها الثاني في أكتوبر.

 

تم تشخيص زوجها جويل بسرطان المخ عام ٢٠٠٦، وعلى الرغم من انه تعافى من قبل أحد الجراحين عام ٢٠٠٨، الا انّ السرطان عاد اليه مجدداً عام ٢٠٢٠، وقد اودى بحياته في غضون أشهر.

 

تم إنشاء صفحة GO Fund Me  لدعم بروك، وقد تم جمع أكثر من ٩٩٠٠٠ دولار أميركي في ثلاثة أيام فقط من خلال الحملة.

 

إقرئي أيضاً:

إمرأة تروي معاناتها مع الاستحمام بسبب مرض غريب ونادر

scroll load icon