استمرت لثلاثة أعوام.. شابة أصيبت بحبة تحت العين لتكتشف لاحقاً أنها سرطان الجلد

في حادثة قد تكون الأغرب، لاحظت الشابة جيبسون ميلر البالغة من العمر 24 عامًا من مدينة نيويورك، وجود بقعة تحت عينها اليسرى منذ ثلاث سنوات، لتكتشف أن هذه "البثرة" في الواقع هي سرطان الخلايا القاعدية في المرحلة الأولى، وهو نوع من سرطان الجلد كما أكدت نتائج الخزعات!!

 

حبة على شكل نتوء شفاف

لاحظت جيبسون ميلر هذه البقعة تحت عينيها اليسرى، لكنها افترضت أنها كانت عبارة عن حبة عادية قد تصاب بها أي فتاة في هذا السن، لكن مع مرور 3 سنوات لم تكن هذه الحبة قد تغيرت، فقررت زيارة الطبيب الذي قرر أخذ خزعة ليكتشف أن هذه الحبة كانت في الواقع سرطان الخلايا القاعدية في المرحلة الأولى، وهو نوع من سرطان الجلد الذي يظهر عادة على شكل نتوء شبه شفاف على الجلد.

وتؤكد جيبسون أن هذه الحبة لم يلاحظها أحد لصغر حجمها، لكن عند مقارنة الصور خلال ثلاث سنوات بدت وكأنها ثابتة على شكلها، لكنها لم تفكر حتى بأنه قد يكون نوع من أنواع السرطان.

خضعت لعملية تعرف باسم جراحة موس، والتي تستخدم عادة لإزالة سرطان الخلايا القاعدية، ثم اضطررت إلى الحصول على غرز. الآن، تعافت من السرطان لكنها تود نشر قصتها وشرح أهمية أخذ الاحتياطات عند التعرض للشمس، فيجب على كل امرأة وضع الواقي حتى لو لم يكن بقصدها التعرض مباشرة للشمس.

 

هل البثرة هي من علامات سرطان الجلد؟

بحسب الخبراء، فإنه من الشائع أن يتخذ سرطان الجلد حبة أو بثرة كدليل على وجوده، والأهم أنه في حال اكتشفنا وجود حبة حمراء قليلاً لم تختفِ لفترة ليست بقصيرة، فمن الأفضل زيارة الطبيب فوراً.

بشكل عام، يمكن أن يبدو سرطان الخلايا القاعدية وسرطان الخلايا الحرشفية (شكل آخر من أشكال سرطان الجلد) مثل أي حبة عادية قد تظهر في أجسامنا، لذا من الأفضل مراقبتها وابلاغ الطبيب المختص.

 

كيف نميز بين الحبة العادية وسرطان الجلد؟

لاشك أنه لا يمكننا معرفة ذلك من تلقاء أنفسنا، لكن الخبراء أكدوا على وجود بعض العلامات التي من الممكن أن تشعرنا بأن هذه الحبة هي خطيرة وليست عادية:

  • عندما تنزف أحياناً بدون أي سبب
  • حجمها قد يكبر فجأة
  • عندما نحاول الضغط عليها ولا يخرج منها شيئاً

 

إقرئي أيضاً

على الرغم من عدم تدخينهن إطلاقاً... 3 نساء أصبن بسرطان الرئة المتقدم

scroll load icon