حالة نادرة تعيشها مراهقة فلبينية تجعلها تبدو وكأنها امرأة في سن الـ50

حالة نادرة تعيشها مراهقة فلبينية تجعلها تبدو وكأنها امرأة في سن الـ50

تعاني فتاة فليبنية تبلغ من العمر 16 عاماً من حالة نادرة تسببت في تغيّر ملامحها وتجعد بشرتها، وأصبحت تبدو كأنها إمرأة في الـ 50 من عمرها. 

 

عاشت الفليبنية رايزيل كالاجو هذه التغيرات في غضون عامين فقط بسبب إصابتها بمرض وراثي نادر، يتسبب بتقدمها في السن سريعاً.

 

بدأت قصتها في عمر الـ 14 عندما أرادت الدخول الى مسابقة ملكة جمال بسبب مظهرها الناضج، ولكن لسوء الحظ بدأت التجاعيد تظهر على وجهها وعنقها وذراعيها وبطنها بعد أيام فقط من إصابتها بطفح جلدي.

 

وبعد ان ذهبت رايزيل لإجراء فحص طبي، قيل لها ان الطفح الجلدي ناتجاً عن حشرة، وتم إعطاؤها الدواء لكن لم يؤثر عليها.

وبسبب هذه التغيرات التي أصابتها، ذكرات رايزل ان الناس قالوا لها انها تبدو بالخمسين من عمرها، وفي الكثير من الأحيان يعتقد البعض ان والدتها أصغر منها.

 

وقالت والدة الفتاة: "انه أمر مؤلم عندما يقولون ان إبنتي أكبر مني...أحياناً أتخيلها عندما تكبر وأرى كم يمكن ان تكون جميلة".

 

وبحسب الأطباء فإنّ رايزل تعاني من الشيخوخة المبكرة، وهي مرض نادر يوجد منه حوالي 200 حالة موثقة حول العالم، ومن أبرز أعراضه شيخوخة الجلد والتجعد وتوقف النمو. 

 

إقرئي أيضاً:

إكتشفت إصابة إبنتها بورم بعد عام من فقدان زوجها بالسرطان

scroll load icon