قصة نجاح: الصحافية توكل كيرمان في حربها لأجل حقوق الإنسان والمرأة

قصة نجاح: الصحافية توكل كيرمان في حربها لأجل حقوق الإنسان والمرأة

توكل كرمان هي صحفية وسياسية وناشطة حقوقية يمنية، ولدت في المخلف ونشأت بالقرب من تعز في اليمن. والدها محام وسياسي؛ متزوجة ولديها ثلاثة أطفال. وعملت كصحفية منذ حصولها على شهادة في العلوم السياسية من جامعة صنعاء. أدت مشاركتها في المظاهرات والأعمال الانتقادية للنظام اليمني إلى اعتقالها وتهديدها بالقتل في عدة مناسبات. عزّزت النضال من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في اليمن على المستوى الدولي، بما في ذلك في الأمم المتحدة.

 

نشاط توكل كرمان

 توكل كرمان

إنّ حقوق المرأة والمشاركة الكاملة في العمليات الديمقراطية مهمة لضمان السلام الدائم. في اليمن، الحقوق الديمقراطية مقيدة. في عام 2005، شاركت توكل كرمان في تأسيس مجموعة صحفيات بلا قيود من أجل تعزيز حرية التعبير والحقوق الديمقراطية. من 2007 إلى 2010، قادت بانتظام المظاهرات والاعتصامات في ميدان التحرير، صنعاء. وشاركت بنشاط في احتجاجات 2011 ضد الأنظمة الحاكمة التي اندلعت في عدد من الدول العربية.

في عام 2011، أطلق عليها بعض اليمنيين لقب "المرأة الحديدية" و "أم الثورة". حصلت على جائزة نوبل للسلام عام 2011، لتصبح أول يمنية وأول عربية وثاني مسلمة تفوز بجائزة نوبل.

توكل كرمان

وتقول توكل كيرمان في وصفها لبلدها، خلال حديث مع :CNN

إنّ صورة اليمن التي يراها معظم الناس في الولايات المتحدة هي صورة قاتمة: ممزقة بالحرب، ومبتلية بالجوع والمرض، ويائسة. لكن هذه الفظائع هي لقطة غير مكتملة لليمن الحقيقي. البلد الذي أحبّه - وأقاتل من أجله منذ ما قبل الانتفاضة الجميلة قبل عشر سنوات – بلد قوي وجميل وغني بالتاريخ، موطن بعض أقدم مدن العالم وأول ناطحات سحاب. إنه مليء بالحالمين والأحلام - تحقق بعضهم والبعض الآخر لا يزال ينتظر تحقيقه.

وتضيف، ما زلت متفائلة للغاية، حتى في الوقت الذي يعاني فيه رفاقي المواطنون بالحرب، لكني أعرف مرونتهم وتطلعاتهم. لا يمكن لدكتاتورية وحشية أن تنهي سعينا من أجل الحرية، ولا حملات القمع المميتة في عصر الحرب على الإرهاب، ولا هذه المذبحة الحالية.

وتتابع، تعزّز إيماني بأحلام اليمن وذكريات الأرواح الشجاعة التي انضمت إلي في الاعتصامات في ساحة الحرية في صنعاء، عاصمتنا ابتداءً من عام 2007. رفعنا أصواتنا سلمياً من أجل الحرية، وفي 11 فبراير 2011، تحوّلت الاحتجاجات إلى ثورة.

 

إقرئي أيضاً:

فريق عمل إستثنائي من ضمنه عالمات إماراتيات أوصلن مسبار الأمل إلى المريخ

scroll load icon