تجربتي مع الأمومة: إليك نصائحي لتربية طفلك الأول

تجربتي مع الأمومة: إليك نصائحي لتربية طفلك الأول

أن تصبحي أماً للمرة الأولى واختبار شعور الأمومة أمر لا يوصف، لكن التعامل مع الطفل الأول ليس بالأمر السهل على الإطلاق، خاصة وأن خبرتنا تكون محدودة وبحاجة إلى نصائح المقربين للتعامل معه, وبحسب تجربتي مع طفلي، سأقدم لكِ بعض النصائح حاولي الالتزام بها لتخطي الصعوبات.

 

الرضاعة وحليب العلب

بدون أدنى شك أن الرضاعة الطبيعية هي أهم شيء في تربية طفلك وتنميته بشكل صحيح، لكن ارضاع الطفل وخاصة في المساء سيعوده على تكرار هذا الامر كل ليلة، لذا انصحك بارضاع طفلك اليوم بكامله ما عدا الليل، عوديه على حليب العلب وهو ما سيساعد على تنظيم نومة طفلك.

 

تحديد وقت الرضاعة

من خلال تجربتي الشخصية، قمت بارضاع طفلي سنة كاملة، لا أنكر أن الرضاعة ساهمت في نمو طفلي بشكل أسرع، لكن الرضاعة لها آثار سلبية أهمها تعلق طفلك بشكل مبالغ بكِ، اليوم حددت الصحة العالمية أن فوائد الرضاعة تكمن في السنة الأولى من عمر طفلك فقط، برأيي أن سنة كافية لارضاع الطفل فلا تتخطيها.

 

عدم الاكثار من شراء الملابس

عدم الاكثار من شراء الملابس

كل أم تسعى عند معرفة أنها حامل بشراء العديد من الملابس لطفلها الأول، هذا الشيء طبيعي، لكن كوني على علم أن مقاس طفلك لن تتحكمي به اطلاقاً، فمثلاً طفلي وعند ولادته كان يعاني من نقص الوزن، لدرجة أن جميع الملابس التي اشتريتها لم يرتديها لأن مقاسه كان اصغر بكثير من الملابس، نصيحتي لكِ بعدم الاكثار من شراء الملابس لأنك حتماً ستندمين.

 

كوني أنتِ المسؤولة عن ابنك

أغلبنا نحن النساء نعتمد على أمهاتنا في تربية أطفالنا، وخاصة الطفل الأول لأن خبرتنا محدودة، حتى أننا أحيانا نرمي بثقلنا الأكبر عليهن، هذا الأمر خاطئ جداً، لأن الحياة قد تضطرنا أحياناً إلى أن نكون بمفردنا، كوني انتِ المسؤولة عن كل احتياجات طفلك، حتى وإن كانت مرهقة لكن طفلك يحتاجك أنتِ بالذات.

 

طريقة نوم طفلك

أكبر خطأ ارتكتبه هي طريقة نوم طفلي، فمثلاً عودته أن ينام (ظهراً أو في الليل) في غرفة لا ضوء فيها، ولا ضجيج، الأمر الذي أدى إلى عدم قدرة طفلي على النوم إلا في هذه الحالات، نصيحتي أن تعوديه على النوم في كافة الاساليب، لأنك أحياناً ستكونين مضطرة إلى نومه خارج المنزل وغرفته.

 

لا تكثري من شراء الألعاب

الطفل الأول يعني في نظر الاهل تقديم كل شيء بدون حسيب ورقيب، لكن هل تعلمين أن طفلك قبل عمر السنتين لا تستهويه الألعاب بشكل كبير!! هذه المرحلة الطفل يود أن يستكشف كل شيء حوله والالعاب ليست من اهتماماته.

 

عوّديه على حب الأطفال

الطفل الأول دائماً هو الأصعب خاصة بعدم وجود أخوة وأخوات معه، لذلك لا تحرميه من متعة لقاء الاطفال واللعب معهم، بل عوديه منذ الصغر على تقبل الحياة الاجتماعية والانخراط بها والابتعاد قليلاً عنك.

 

لا تسمحي بالمقارنات

أكثر ما يؤلم عند تربيتنا لطفلنا الأول هو المقارنات التي يقوم بها المقربين والاصدقاء بين طفلنا والأطفال الآخرين، (ابني تكلم عندما اصبح عام ونصف... طفلي ينام بمفرده، طفلي يأكل كل شيء.. طفلك متأخر عن عمره!!) لا تسمحي اطلاقاً باطلاق الاحكام والمقارنات لطفلك، دائماً حاولي اللجوء لطبيب الاطفال لمعرفة إن كان هناك أي خلل يمكن علاجه.

 

لا تعوّدي طفلك على الحمل

من أكثر الأمور التي أندم عليها هي تعويد طفلي على الحمل طوال الوقت، هذا الأمر من شأنه زيادة تعلق طفلك بكِ والأهم أنه حتى وإن مشى سيبقى منتظراً لأن تحمليه، والكارثة أنك بعد فترة ستشعرين حتماً بأن جسمك أصبح لا يقوى على تحمل الألم.

 

 

إقرئي أيضاً

خطوات ذكية يجب التجرؤ عليها لتربية طفلك بشكل سليم

scroll load icon