كيف أتعامل مع الطفل العنيد الذي لا يسمع الكلام

كيف أتعامل مع الطفل العنيد الذي لا يسمع الكلام
محتويات
  1. أسباب العناد
  2. نصائح للتعامل مع الطفل العنيد

تثبت الدراسات أن العناد هو نشاط إيجابي ينمّي مهارات الطفل، فيصرّ من خلاله على القيام بالأمور التي يرغب بها بدون تدخل أهله، فهو إذاً بداية إستقلاله عنهما. يعتبر العناد من السمات الشخصية التي لا يقبل فيها الطفل أن يغيّر رأيه وبالتالي يصعب التعامل معه، هذا من منظار الأهل. هنا يكمن دور الأهل عموماً والأم خصوصاً في التعامل مع هذا الوضع.

لكل أم تسأل كيف أتعامل مع الطفل العنيد الذي لا يسمع الكلام، دعينا نسهل الموضوع عليكِ، ونوضح لكِ أسباب وكيفية التعامل مع طفلكِ العنيد.

 

أسباب العناد

العناد هو مرحلة عمرية يمرّ بها كل إنسان، وفي حال لم يمرّ بها طفلكِ عليكِ الشعور بالقلق، على الطفل أن يمرّ بالعناد ليعرف مخاطره وليعلّم الطريقة الصحيحة للإعتماد على نفسه. في عمر السنتين يلجأ الطفل إلى العناد ليثبت نفسه، يصبح العناد لغته ليستقل عن أمه فيرفض كل متطلباتها.

هنا أنتِ أمام خيارين، إما مَنِع طفلكِ من إتمام عملية إستقلاليته من خلال معاندته وتحدّيه وبالتالي تؤثرين على شخصيته، فيتحول إلى طفل شرس. وإما إعطائه فرصة لتحقيق إستقلاليته ويصبح صاحب شخصية قوية.

 

فالقرار قراركِ. يصعب التعامل مع الطفل العنيد والتحكم به، لذلك إبدئي بالتحكم بنفسكِ وحاولي تفهّم طفلكِ. هنا بعض النصائح للتعامل مع العناد .

 

نصائح للتعامل مع الطفل العنيد

لا تقتصر الحياة فقط على العنف أو الطاعة، إنما هي مليئة بالخيرات. لذلك سنقدّم لكِ عدد من الخيارات للتعامل مع طفلكِ العنيد بأقل ضرر ممكن.

 

لا تفقدي أعصابكِ

يتطلب التعامل مع طفلكِ العنيد الكثير من الصبر والهدوء. لذلك حاولي التعبير عن رأيكِ بهدوء ولا تستخدمي كلمة " لا " بالصراخ لأن محادثتكِ مع طفلكِ ستتحول إلى ساحة معركة وسيزيد من حدّة عناده.

بإعتباركِ الشخص الناضج في هذه المحادثة وتعرفين جيّداً أن طفلكِ يحب إستخدام كلمة " لا " ولا يحب سماعها، حاولي تحويل المحادثة إلى منحى ناضج فالأمر متروكٌ لكِ.

 

إستخدمي أسلوب الخيارات

إبتعدي عن لغة الأمر، فالطفل يرفض هذه اللغة حتى نبرة صوتكِ لها تأثير عليه. لذلك حاولي إعتماد الخيارات أو النصائح لتحفيز طفلكِ على القيام بعملٍ ما وخاطبي طفلكِ بكل مرونة وحب.

مثلا، لا تقولي له أغسل أسنانكً الآن إنما إستخدمي بدلاً منها، هل تغسِل أسنانكَ الآن أو بعد إرتداء ملابسكَ؟ الخيار لكَ.

هذا الأسلوب له تأثيرٌ مهمّةمن ناحية إنصياع طفلكِ لأوامركِ، لأنه سيضعه في موقف المتحكّم في إتخاذ القرار.

 

لا تستخدمي الصفات السلبية

مزعج، عنيد، عنيف وغيرها هي من الصفات السهلة لكِ لكن صعبة لطفلكِ، فهي تزيد من عناده. بطريقةٍ لا إرادية يصدّق طفلكِ هذه الصفات، يتقمصها ويتصرّف على أساسها. كما أنه من الضروري عدم مقارنته بأطفال آخرين، لأنكِ تدمرين طفلكِ بهذه الطريقة وتولدين الحقد والكراهية في داخله فيلجأ إلى العناد لفرض وجهة نظره.

 لا تستخدمي الصفات السلبية

 

إمدحي طفلكِ وإحترميه

من أهم الخطوات لمعرفة كيف أتعامل مع الطفل العنيد الذي لا يسمع الكلام أن تمدحيه وتصفيه بكلمات جميلة. قولي له : أنا فخورةٌ بكَ، أنت أفضل طفل في العالم. هذه الكلمات ستقوي ثقة الطفل بنفسه وبالتالي لن يضطر إلى معاندكِ لفرض شخصيّته. جميعنا يعرف أن كل الأطفال عاطفيون، وأن العناد بالنسبة لهم هو مجرد وسيلة لإثبات وجهة نظرهم، يجب أن لا تنسي أن طفلكِ ليس عنده وعي كافي لفهم تصرّفاته لذلك إحترامكِ وتفهّمكِ لطفلكِ هي من العوامل التي تخفف عناده.

 

تعزيز الجو الإيجابي في المنزل

يستحق طفلكِ العيش في جو عائلي دافئ وسعيد، هذا سيساعده في تغيير كافة أطباعه السلبية. وبما أن الطفل يتمثّل بوالديه في كافة تصرفاتهم، حاولي وزوجكِ التخلص من حلّ المشاكل الزوجية والصراخ أمام طفلكِ، لأنه بحسب الدراسات هذه المشاكل الزوجية تخلق عدوانية كبيرة في شخصية طفلكِ.

تعزيز الجو الإيجابي في المنزل

 

التواصل

إذا كنتِ ترغبين في أن يسمعكِ طفلكِ فأنتِ بحاجة إلى أن تسمعيه وأن تراعي أفكاره بكل موضوعية. يحب الطفل أن يشعر بالإهتمام، لذلك إسأليه من وقتٍ إلى آخر: هل تريد أي شيء؟ ما الذي يزعجك؟

التواصل

 

الرد على أفعاله السيئة

لمعرفة كيف أتعامل مع الطفل العنيد الذي لا يسمع الكلام عليكِ معرفة الطريقة الصحيحة للرد على أخطائه أو لعدم إكتراثه لغضبكِ. لا تغضبي أو تعتمدي أسلوب التهديد في المنزل أو بين الأقرباء أو في المجتمع إنما حاولي أن تأخذي طفلكِ إلى مكان بعيد عن الأنظار والتحدث معه بكل هدوء ونضج. يحب طفلكِ أن يشعر أنه طفل مميّز.

 

إعملا سوياً

الطفل حساس بدرجة كبيرة وعلى الأهل معاملة أطفالهم على هذا الأساس. الطريق التي تعاملين بها طفلكِ العنيد يمكن أن تغيير سلوكه، لا تأمريه بالقيام بعملٍ ما إنما إشتركوا سوياً في هذا العمل. بدل من أن تقولي لطفلكِ ضع ألعابكَ بعيداً، إبدئي بالأمر وأطلبي مساعدته. بدل من أن تطلبي منه القيام بعملٍ ما تعاوني معه أو حوّلي الموقف إلى لعبة تلعبونها سوياً، مثلاً تحدي طفلكِ بوضع ثيابه في الخزانة بأسرع وقت ممكن.

إعملوا سويا

 

اقرئي ايضاً

طفلي لا يأكل الا الطعام المهروس.. ما الحل؟

scroll load icon