للمايكرو بلايدينغ إيجابيات وسلبيات... تعرفي عليها قبل تجربتها على حواجبك!

أصبحت الحواجب من أكثر ميزات الوجه التي نلجأ إلى تحسينها خاصةً مع تزايد الإبتكارات لتغطية العيوب والنواقص فيها، ومن الإتجاهات البارزة لموضة الحواجب هي اللجوء الى تقنية "مايكرو بلايدينغ Microblading" التي تهدف الى رسم تاتو على الحواجب في الفراغات، بكميات ضئيلة من الصبغات، لتبدو وكأنّها ممتلئة، على مدار 3 سنوات.

لكن يحذرنا الخبراء من ظهور بعض الحساسية والإلتهابات التي قد تصيب البشرة خصوصاً أنّ الـ"مايكرو بلايدينغ" يقتحم الجلد، فهل يجب أن نحذر من تطبيق هذه التقنية؟

 

من أهم إيجابيات استخدام تقنية مايكرو بلايدينغ

  •  ستقضين وقتاً أقل كل صباح للإهتمام بمظهرك، خاصةً أن مظهر الحواجب يبدو طبيعياً وليس مثل التاتو التقليدي الذي يظهر وكأنه طلاء على الحواجب ويحتاج إلى مكياج أكثر.
  • هذه التقنية تصغر من ملامح الوجه، فقد تبدين أصغر بالعمر عند استخدامكِ لها، خاصة أنه بامكانك عدم وضع المكياج كل صباح.
  • الآن أصبحت أسعارها معقولة وبإمكاننا تجربتها، ففي الماضي كانت مكلفة جداً.
  • مع الزمن لونها يصبح أجمل وأكثر طبيعية، فمن المعروف أن هذه التقنية قد تصمد على بشرتنا بين 18 شهراً إلى عامين، وعند تطبيقها على الحواجب في الأول ستبدو داكنة على بشرتنا ولون شعرنا، لكن مع الزمن ستصبح أجمل وأكثر طبيعية.

 

لكنها للأسف لا تخلو من السلبيات وبعض المخاطر

  • هناك الكثير من قواعد الرعاية اللاحقة التي يجب عليك الالتزام بها، ومن الممنوع التغاضي عنها، لأنها قد يؤدي إلى ظهور مشكلة قد لا تحل. ومن أهم قواعد الرعاية هي النظافة وتطهير المنطقة بالماء والمراهم الخاصة، ويجب اتباع كل الارشادات وتطبيقها مثل عدم التعرض للشمس لمدة معينة لكي تتجنبي الإلتهابات.
  • للأسف نحن في عصر السرعة وعصر الاعلانات الكاذبة، فيمكن أن تصادفي عبر انستقرام إعلان لصالون تجميل يقدم عروضاً خيالية لهذه التقنية، ننصحكِ بعدم التسرع، فمثل هذه الأمور قد ندفع لقائها مبلغاً كبيراً للحصول على حواجب قد تسبب لما أمراضاً في حال كانت جودتها ضعيفة.
  • تقنية المايكروبلايندينغ تحتاج إلى أكثر من رتوش، فإن كانت ميزانيتك محدودة وغير قادرة على تكلفتها من المرة الأولى، ننصحكِ بعدم تجربتها. الرتوش أمر ضروري لأن هناك فراغات لن تمتلئ من المرة الأولى ويمكن أن تحتاج إلى أكثر من جلسة.
  • ذكرنا أن هذه التقنية عمرها ليس طويلاً لكنها في الوقت ذاته شبه دائمة، فالحبر يتلاشى مع الزمن لكن الموديل والرسمة قد بحتاجان إلى مبالغ كبيرة لإزالتها فضلاً عن الوجع الذي يسببه.

 

إقرئي أيضاً

صيحات عام 2010 الجمالية هذه لا بد أن تختفي نهائياً!

scroll load icon