أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

ها انت قد وصلت إلى الشهر التاسع من الحمل, وقد حضّرت كل ما يلزم لوصول الطفل المنتظر بفارغ الصبر وطبعاً تصفّحت كل الكتب والمقالات التي تتيح لك معرفة مسار الشهر الأخير. يبقى الآن أن تنتظري الوقت المناسب للولادة الذي عادة ما يقدّره الطبيب منذ بداية الحمل. لكن إذا كنت تفكّرين بجدولة موعد ولادة طفلك مسبقاً, عليك معرفة ما فائدة انتظار الشهر الأخير على حياة الجنين وأيه أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع.

 

أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع

يبدأ الشهر التاسع بحلول الأسبوع ال36 من الحمل. لكن لا ينصح الأطباء عادةً بالولادة المبكرة أو تحديد موعد الولادة قبل الأسبوع 39, بل على العكس يركّزون على أنّ أفضل أسبوع للولادة في الشهر التاسع هو الأسبوع 39 على الأقل. وذلك إفساحاً للمجال أمام الجنين لأخذ كل الوقت الذي يحتاجه كي يتكوّن جيّداً بشكل سليم وكامل.

وبما أنه الشهر الأخير, يتبيّن لنا أنّه يمرّ بتطوّر كبير, على الاصعد كافة.

 

نمو الجنين ابتداءً من الأسبوع 39

- يتضاعف الجنين بما يتراوح بين 0.5 و 1 كلغ من حيث الوزن وبين 2.5 و 6.35 سم من حيث الحجم. الحفاظ على وزنه صحّياً يجعل من الأسهل إبقائه دافئاً في الأشهر الأولى.

- الجهاز التنفسي : تنضج رئتا الطفل ممّا يمكّنه من التنفس خارج الرحم.

-الجهاز الهضمي : يحتاج الكبد على وجه الخصوص للوقت كي ينمو بشكل كامل. علاوة على ذلك, بعد الأسبوع 39, يستطيع الطفل المصّ والبلع والبقاء مستيقظاً لوقت كافٍ حتّى يتناول الطعام أو يرضع.

- الجهاز العصبي : تصبح ردود أفعاله أكثر تنسيقًا، إذ يمكنه أن يرمش بعينيه ويدير رأسه ويمسك بالأغراض. ذلك أنّ الدماغ يأخذ بالنمو بشكل أسرع في نهاية الحمل. إذ, يقاس دماغ الطفل في الأسبوع 35 بثلثي حجمه بين الأسبوع 39 و40.

- هو أقلّ عرضة لمشكلات صحّية بعد الولادة كالتنفّس والنظر والسمع.

 

حركة الجنين ابتداءً من الأسبوع 39

عندما تقتربين من نهاية الحمل، سيبدأ طفلك بالاستقرار في أسفل البطن. يجب أن تتغير وضعية طفلك أيضًا ليتجه لأسفل استعدادًا للولادة. بحيث ينخفض ​​رأس معظم الأطفال إلى أسفل بحلول الأسبوع 36 من الحمل.

إذا لم ينقلب طفلك في الأسبوع 39، قد يوصي طبيب الحمل ببعض الطرق للمساعدة في قلب طفلك أو قد يقرّر إجراء ولادة قيصرية للأطفال الذين يصرون على البقاء في الوضعيّة السابقة.

قد يبدو أن طفلك يتحرك بشكل أقل خلال هذا الوقت بسبب ضيق المساحة. لهذا السبب, من الممكن يطلب منك طبيبك أن تحفظي عدد الركلات لتتبع حركات الجنين. إذا لاحظت أي انخفاض في حركات طفلك، أو كانت لديك أي مخاوف بشأن نشاطه ، فعليك التواصل مع الطبيب.

 

يوم الولادة

من المتوقع أن يقع موعد ولادتك في الأسبوع 39 أو 40 من الحمل. ومع ذلك ، فإن 4٪ فقط من النساء يلدن بالفعل في موعد ولادتهن. في حين تلد معظم النساء أطفالهن في الأسبوعين قبل أو بعد الموعد المحدّد, كوني حذرة ومتيقّظة لعلامات المخاض المبكرة :

- فقدان السدادة المخاطية لعنق الرحم : وهي عبارة عن سدادة تشبه الهلام ملطخة بالدماء في الرحم تسد عنق الرحم.

- قطرات بطيئة أو حتى اندفاع المياه من المهبل :

- تقلصات قوية تصبح تدريجية أقرب وأقرب إلى بعضها البعض وتستمر لفترة أطول وأطول بمرور الوقت.

 

متى ينبغي مراجعة الطبيب ؟

بعد بلوغك 36 أسبوعًا، تبدئين بلقاء طبيبك كل أسبوع حتى الولادة. غالباً ما يتضمن كل موعد فحوصات روتينية لوضعية طفلك، المؤشّرات الحيوية الخاصة بك وبالجنين ، وبالطبع بولك.

في هذا الشهر، يفحص الطبيب أيضًا بحثًا عن بكتيريا المجموعة ب GBS. GBS هو نوع من البكتيريا التي تعاني منها بعض النساء الحوامل, ومن المحتمل أن تؤذي طفلك. لذلك إذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية ، فستحتاجين إلى مضادات حيوية أثناء المخاض.

حالما تظهر عليك العلامات التالية, عليك إبلاغ الطبيب أو التوجّه إلى الطوارئ :

- دوام الانقباضات لدقيقة واحدة متواصلة وتفصل بينها خمس دقائق لمدة ساعة واحدة على الأقل.

- تدفق السوائل أو إنكسار ماء الرأس.

- وجود أي نزيف مهبلي.

- ألم شديد في البطن.

- انخفاض في حركة الجنين.

- آلام الظهر المستمرة والباهتة قبل بلوغك 37 أسبوعًا.

 

إقرئي أيضاً:

أعراض الحمل في الشهر السادس ببنت

هل ترك الأسبرين يضر الجنين؟

scroll load icon