اعراض تسمم حمل ومضاعفاته على الأم والجنين

اعراض تسمم حمل ومضاعفاته على الأم والجنين
محتويات
  1. ما هو تسمم الحمل؟
  2. من هن النساء الأكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل ؟
  3. ما هي اعراض تسمم حمل ؟
  4. ما هي مضاعفات تسمم الحمل ؟
  5. ما هي اضرار تسمم الحمل على الجنين ؟
  6. ما هي طرق الوقاية من تسمم الحمل ؟

تظهر على بعض النساء اعراض تسمم حمل وخاصةً في الثلث الثاني من الحمل، أي من بداية الشهر الرابع وحتى الشهر السادس. وعادةً ما تصاب الحامل بتسمم الحمل نتيجة عجز المشيمة عن تأدية وظيفتها وايصال الغذاء إلى الجنين. ويؤدي عدم تشخيص هذه الحالة مبكراً وعدم معالجتها إلى حدوث مضاعفات خطيرة تهدد بحياة الأم والجنين على حد سواء. إليكِ منا ما هو تسمم الحمل، اعراض تسمم حمل ومضاعفاته، من هن النساء الأكثر عرضة للإصابة به، وكيفية الوقاية منه.

 

ما هو تسمم الحمل؟

تسمم الحمل هو عبارة عن ارتفاع ضغط الدم وزيادة البروتين فى البول بعد الأسبوع الـ 20 من الحمل. والجدير بالذكر أن ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل، حتى ولو كان بسيطاً، يدل على الإصابة بتسمم الحمل. وفي حال لم يتم تشخيص هذه الحالة بسرعة وعلاجها بشكل مناسب، قد تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة للأم والجنين على حد سواء.

 

من هن النساء الأكثر عرضة للإصابة بتسمم الحمل ؟

ثمة مجموعة من النساء اللواتي يعتبرن عرضة أكثر من غيرهن للإصابة بتسمم الحمل نظراً إلى وجود عوامل الخطر لديهن والتي تتمثل بالآتي:

  • وجود تاريخ مرضي سابق بتسمم الحمل سواء للأم أو لإحدى النساء من أفراد عائلتها.  
  • إن كان هذا الحمل هو الأول لها.
  • إن كان عمر الحامل أقل من 20 سنة أو أكبر من 40 سنة.
  • في حال الإصابة بالسمنة، أي الوزن الزائد.
  • في حال الحمل بطفلين أو أكثر.
  • قصر المدة بين الحمل الحالي والحمل السابق.
  • ارتفاع ضغط الدم الحملي وسكر الحمل.

 

ما هي اعراض تسمم حمل ؟

تظهر اعراض تسمم حمل إما بشكلٍ تدريجي أو فجائي. وتتراوح اعراض تسمم حمل ما بين تلك البسيطة والأخرى الأكثر خطورة. وتتمثل هذه الأعراض والعلامات بالتالي:

  • زيادة نسبة البروتين فى البول.
  • الإصابة بصداع حاد.
  • ملاحظة تغيرات في الرؤية بما في ذلك زغللة، حساسية تجاه الضوء، وفقدان مؤقت للبصر.
  • الشعور بألم في منطقة أعلى البطن، وغالباً ما يتم الشعور به في الجهة اليمنى.
  • الشعور بالغثيان والإصابة بالقيء.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • ملاحظة نقص في كمية البول.
  • اكتساب الكثير من الوزن بشكل مفاجىء.
  • تورم وانتفاخ الرجلين واليدين والوجه.

 

ما هي مضاعفات تسمم الحمل ؟

على الرغم من أن معظم النساء الحوامل اللواتي يعانين من مشكلة تسمم الحمل يلدن أطفال بصحة جيدة، إلا أن الأعراض كلما كانت خطيرة أو ظهرت مبكراً أثناء الحمل، تشكل خطراً زائداً على الجنين. لهذا السبب، قد يلجأ الطبيب المختص في بعض الحالات إلى تحفيز الولادة المبكرة أو إجراء جراحة قيصرية، وذلك بحسب عمر الجنين. فكلما كان عمر الجنين أصغر، يكون من الصعب تحفيز الولادة المبكرة ويختار الطبيب المختص إجراء الولادة القيصرية.

 

ما هي اضرار تسمم الحمل على الجنين ؟

  • نقص الإمداد الدموي للمشيمة: يؤثر تسمم الحمل بشكل سلبي على الأوعية الدموية التي تحمل الدم إلى المشيمة. وفي حال عدم وصول كمية كافية من الدم إلى المشيمة، فقد يصاب الجنين بنقص في الأكسجين والمواد الغذائية، الأمر الذي يؤدي إلى فقدان الجنين للوزن، وتأخر نموه، ومواجهته لصعوبة في التنفس، والتعرض إلى الولادة المبكرة.
  • انفصال المشيمة المبكر: تزيد الإصابة بتسمم الحمل خطر انفصال المشيمة المبكر، الأمر الذي قد يؤدي بدوره إلى نزيف شديد وتدمّر المشيمة. وقد تشكل هذه الحالة خطراً على حياة كل من الأم والجنين.
  • متلازمة هيلب: تتمثل هذه المتلازمة بتكسير كرات الدم الحمراء، وارتفاع مستوى إنزيمات الكبد، ونقص الصفائح الدموية. وتشكل هذه المتلازمة خطراً كبيراً على حياة الأم والجنين على حد سواء.
  • الإصابة بالتشنجات: قد يكون تسمم الحمل مصاحباً بتغير فى مستوى الوعي، التشنجات، الصداع الحاد، والزغللة. وتؤدي هذه التشنجات إلى إلحاق الضرر في المخ والكبد والكلى.
  • مشاكل في القلب والأوعية الدموية: يزيد تسمم الحمل من خطر الإصابة بمشاكل في القلب والأوعية الدموية في المستقبل.

 

ما هي طرق الوقاية من تسمم الحمل ؟

لا يوجد طرق معينة للوقاية من الإصابة بتسمم الحمل. لكن، ثمة مجموعة من النصائح الهامة التي تساهم في خفض ضغط الدم المرتفع وضبطه، بالتالي تساهم في الوقاية من الإصابة بهذه الحالة. تشمل النصائح اللازم اتباعها التالي:

  • تجنبي إضافة الملح إلى وجبات الطعام، وتجنبي الإفراط في استهلاكه.
  • احرصي على شرب ما لا يقل عن الليترين من الماء على أساس يومي، أي 8 أكواب من الماء.
  • تجنبي تناول الأطعمة المقلية والغنية بالدهون وتلك التي تحتوي على المواد غير المرغوب فيها.
  • تأكدي من الحصول على الراحة اللازمة.
  • واظبي على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • حاولي قدر الإمكان عدم التعرض إلى الضغوطات النفسية والعصبية، بما في ذلك التوتر والقلق.
  • احرصي على الاستلقاء مع رفع قدميك مرات عدة خلال اليوم.
  • تجنبي استهلاك مادة الكافيين الموجودة في القهوة والشاي.
  • قومي باستهلاك كافة المكملات الغذائية أو الأدوية التي يقوم الطبيب المختص بوصفها لكِ.
  • لا تفوتي أي موعد دوري لدى الطبيب المختص.

 

اقرئي أيضاً:

ما هي أسرع طرق للحمل بعد الإجهاض؟ 

متى يحدث الحمل بعد الجماع

scroll load icon