نسبة هرمون الحمل بالتوأم

نسبة هرمون الحمل بالتوأم

الكثير من السيدات يتسألن عن نسبة هرمون الحمل بالتوأم المفترض أن تكون عليها عند إجراء التحليل المعملية سواء كان التحليل الرقمي أو التحليل العادي، ومن الطبيعي لأمر هرمون الحمل بأن يتضاعف معدله يوم بعد الأخر وشهر تلو الأخر، كما أنه يختلف بطبيعة كل امرأة، كما تكمن أهمية هرمون الحمل في تعزيز قدرة المبيض ويساعد في إنتاج هرموني الاستروجين والبروجسترون الضروري لتثبيت الحمل.

وكما ذكرنا الاختلاف الطبيعي لهرمون الحمل من سيدة إلى أخرى، كذلك هناك معدلات خاصة للهرمون للحمل بالتوأم، ولذلك يجب على كل سيدة متابعة نسبة الهرمون والتعرف على نسبته للحمل فى توأم، وهذا ما سوف نتابعه من خلال مقال ليومياتي والتى توضيح الجدول الخاص بنسب الحمل في توأم.

جدول نسبة هرمون الحمل بالتوأم:

من خلال هذا الجدول سنقوم بتوضيح المعدلات الطبيعية المرتفعة والمنخفضة لنسب هرمون الحمل الخاص بالحمل في التوأم وتكون كالآتي:

      في حالة انخفاض معدل هرمون الحمل من الممكن أن تصل النتيجة إلى 56.

      في حالة كانت نسبة الهرمون مرتفعة من المرجح أن تصل إلى نسبة 313.

      وفي حالة توسط نسبة الهرمون في الدم تصل النسبة إلى 68.

      ويكون ذلك بعد مرور مرحلة التبويض ب14 يومًا، وتتضاعف هذه النسب مع مرور أشهر الحمل، فمن الممكن أن تكون منخفضة في الأشهر الأولى ولكنها تبدأ في الزيادة عند الشهر الرابع في حالات الحمل بالتوأم.

      وفي حالة حدوث الحمل خلال أيام التبويض أي بعد انتهاء الدورة الشهرية ب14 يوم من المفترض أن يصل معدل الهرمون إلى أعلى مستوى له وبالأخص عند الحمل بالتوأم.

معدل هرمون الحمل في الدم لغير الحامل

هرمون الحمل من الهرمونات الطبيعية الموجودة في الدم بنسب طبيعية ولكنها تختلف من سيدة إلى أخرى، كما انها ايضًا تختلف بحسب فترات الحمل، ولكن هناك نسبة يجب معرفتها فهي نسبة طبيعية تظهر في حالة عدم وجود حمل وتقدر هذه النسبة ب5 مل وحدة دولية/ ملليتر في الدمن كما يمكن لأي سيدة إجراء فحص نسبة الهرمون في الدم على أن يكون في الصباح بعد الاستيقاظ بما لا يقل عن 3 ساعات دون الحاجة لطبيب.

علامة واحدة اكيدة للحمل بولد

من الأفضل لجميع الحوامل بحسب نصائح الأطباء القيام بقياس نسبة هرمون الحمل بين فترات الحمل للتأكد من سير الأمور بشكل طبيعي دون وجود أي مشكلات صحية.

نسبة هرمون الحمل أقل من 1:

إذا قمتي في أحد المرات بإجراء فحص هرمون الحمل ووجدت أن نسبته في الدم أقل من الرقم 1 يدل ذلك على أن هذا الحمل موجود خارج الرحم وهناك خطورة بالغة على حياة وصحة الجنين، وفي معظم أو جميع الحالات يقوم الطبيب بإجهاض الحمل وهو من الحالات نادرة الحدوث، فمعظم حالات الحمل تحدث داخل الرحم.

ولكن في حالة كان الحمل يسير طبيعي وفي أحد المرات ظهرت نتيجة معدل هرمون الحمل بنسبة أقل من الفحص السابق، فهذا ينذر بخطر على صحة الأم والجنين ومن الأفضل التوجه السريع للطبيب لتفادي مرحلة الخطر.

الفرق بين الحمل بجنين واحد والحمل بالتوأم:

الحمل بجنين واحد:

ويطلق على هذا الحمل العادي  وهو الأكثر شيوعًا، ويحدث بسبب تلقيح حيوان منوي واحد لبويضة واحدة مما يؤدي لوجود جنين واحد داخل الرحم، وبعد ذلك تلتصق البويضة المخصبة في جدار الرحم الداخلي ومن ثم تظهر أعراض الحمل، وقد توجع أسباب أعراض الحمل لزيادة إفراز هرمون الحمل المتسبب في حدوث القيء والدوخة.

الحمل بالتوأم:

في البداية يحدث الحمل بالتوأم نتيجة تلقيح اثنين من الحيوانات المنوية لبويضتين في أن واحد، ويمثل ذلك الحمل الغير متطابق وتكون الأجنة غير متشابهة في الشكل، أما الحمل المتطابق يحدث نتيجة تعرض البويضة لانقسامات مبكرة، وفي هذه الحالة تكون الأجنة متشابهة في العديد من الصفات ومنها الشكل بنسبة كبيرة.

التوأم وهرمون الحمل:

  •  تعاني السيدة الحامل بالتوأم بجميع أعراض الحمل العادي ولكنها أعراض مضاعفة في شدتها بسبب ارتفاع هرمون الحمل في الدم.
  •  تتضاعف بدرجة كبيرة نسبة هرمون الحمل في حالة الحمل بالتوأم، والتي تفوق نسب هرمون الحمل لدى السيدات التي تحمل جنين واحد.
  •  تواجه الحامل بالتوأم العديد من الإضطرابات المزاجية والقيء والدوخة والشعور الدائم بالصداع.
  •  الشعور الدائم للحامل بالتوأم بأنها تحمل حملًا ثقيلًا في بطنها منذ بداية شهور الحمل الأولى.

النساء الأكثر عرضة للحمل بتوأم

هناك نسبة ليست بسيطة للنساء المعرضين للحمل بالتوأم حيث تقدر من بين كل ثلاثين حملًا يحدث حمل التوأم لأكثر من سيدة، ويكونوا على النحو التالي:

  •  النساء اللواتي يحملن بعد سن ال30 عام.
  •  الحمل الناتج بالتلقيح الصناعي أو بعد اتباع العلاجات الهرمونية التي تساعد على ارتفاع معدل الخصوبة حالات صعوبة الحمل مما يعمل على تحفيز إنتاج المبيض لأكثر من واحدة في كل مرة.
  • حدوث حمل سابق بتوأم.
  •  السيدات اللواتي لديهم تاريخ وراثي بالحمل بالتوأم.
  •  بعض السيدات التي تعاني من مشكلات الوزن الزائد ومرض السمنة.
  •   السيدات الاتي مازالت مرضعات أثناء حدوث الحمل وذلك بسبب التغيرات والاضطرابات الهرمونية وبالأخص عند تناول حبوب منع الحمل.

العلامات التي تدل على أنك حامل بتوأم:

هناك الكثير من العلامات التي يمكن أن تكون واضع لمعرفة من انكي حامل بتوأم من أهمها هرمون الHCG حيث تعد من العلامات الطبية المؤكدة.

  • مضاعفة نسبة هرمون الحمل: يعتبر ارتفاع هرمون الحمل من العلامات الأولية لكل سيدة لمعرفة أنها حامل بالتوأم ولكن تضاعف النسبة قد يختلف من سيدة لأخرى.
  • ارتفاع نسبة هرمون الHCG بسرعة كبيرة: من المفترض أن تزيد نسبة هرمون الحمل في التوأم  بمعدل 60% كل 48 ساعة.
  • نسبة الهرمون تكون أعلى من النساء التي حملن في طفل واحد بنسبة بين 30%، 50%.

نسبة هرمون الHCG عند الأسبوع الرابع من الحمل في توأم:

  • في الطبيعي تكون نسبة هرمون الحمل للسيدات الحامل بطفل واحد ما يقرب من 7 وحدة/ ملليتر، ولكن نسبة هرمون الحمل بتوأم من الطبيعي أن يصل الحد الأدنى لها 17 وحدة/ ملليتر.
  • ولكن في حالة حدوث الحمل أثناء ال 14 يوم التبويض ترتفع بشدة نسبة الهرمون.
  • تصل النسبة عند الحمل بطفل واحد إلى 1666 وحدة/ مليلتر أثناء أيام التبويض، وبعدها تصل النسبة إلى أعلى معدلات لها فتصل إلى 8270 وحدة/ ملليتر.
  • وفي حالة الحمل بالتوأم تزيد معدلات هرمون الحمل بخمس أضعاف نسب الحمل بطفل واحد فمن الممكن أن يتجاوز 8000 وحدة/ ملليتر خلال الأسبوع الرابع.

ما هو التحليل الرقمي للحمل؟

يعتبر تحليل الحمل الرقمي من أدق الاختبارات المعملية التي يمكن من خلال التعرف بكل سهولة عن معدلات هرمون الحمل بالدم، والتحليل الرقمي أهمية كبيرة في الكشف عن الطبيعة الصحية لسير الحمل وعدم وجود أي مشكلات، كما أنه يساعد في الكشف المبكر عن وجود حمل، ويستخدمه الأطباء في حالات الحمل بتوأم حيث من الممكن أن يقوم الطبيب بعمل تحليل للحمل لرقمي بعد تأخر الدورة الشهرية بيوم واحد، و يعطي نتائج أكيدة لحدوث الحمل أم لا، وذلك بسبب الاختلافات الواضحة بين مواعيد التبويض عند السيدات.

وفي نهاية مقالنا اليوم نكون قد وضحنا الكثير من الأمور حول نسبة هرمون الحمل بالتوأم، وبالإضافة للكثير من الأمور المتعلقة بالهرمونات والحمل العادي و الحمل بالتوأم.

 

scroll load icon