هل ألم المبيضين من أعراض الحمل بتوأم ؟

هل ألم المبيضين من أعراض الحمل بتوأم ؟

إن كنتِ تشكّين بأنك حامل بتوأم وتشعرين بألم في المبيضين، فمن الطبيعي أن تتساءلي " هل ألم المبيضين من أعراض الحمل بتوأم ؟". إليكِ من يومياتي الجواب على سؤالك هذا، بالإضافة إلى أعراض وعلامات الحمل بتوأم، وطرق التعامل مع ألم المبيضين أثناء الحمل، وأبرز النصائح الهامة للحامل بتوأم. ويكشف لكِ كذلك من هن النساء اللواتي يتمتعن بفرصة أكبر للحمل بتوأم.

 

هل ألم المبيضين من أعراض الحمل بتوأم ؟

في أغلب الحلات، تشتكي مجموعة كبيرة من النساء من التقلصات في منطقة البطن عند انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم. وتعد هذه التقلصات من علامات الحمل المبكرة، وقد تشعرين بها في الفترة الممتدة من 6 أيام إلى 12 يوم من حدوث الإنغراس.

وعلى الرغم من أن معظم النساء اللواتي يشعرن بهذه التقلصات يعتقدن أنها علامة مؤكدة لنجاح الحمل، إلا أن ذلك غير صحيح. ويعود السبب في ذلك إلى أنها قد تمثل آلام ما قبل الدورة الشهرية، وغالباً ما تكون على جانب واحد من البطن. لهذا السبب، ننصحكِ بانتظار مرور ثلاثة أيام من بعد تأخر الدورة الشهرية أو غيابها عن موعدها المعتاد لكن تقومي بإجراء فحص الحمل لتأكيد الحمل من عدمه.

أما بالنسبة إلى سؤالك " هل ألم المبيضين من أعراض الحمل بتوأم ؟"، فهو ليس دليلاً قاطعاً على الحمل بتوأم، نظراً إلى أنه ليس دليلاً على الحمل من الأساس. فالطريقة الوحيدة لتأكيد خبر الحمل وعدد الأجنة في حال وجود الحمل هو من خلال الخضوع إلى فحص السونار لدى الطبيب المختص.

 

أعراض وعلامات الحمل في توأم

لا تختلف أعراض وعلامات الحمل في توأم عن تلك المتعلقة بالحمل الطبيعي، أي بجنين واحد. لكن، وفي حالة الحمل بتوأم، عادةً ما تكون مضاعفة نتيجة التغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم والتي تكون حادة أكثر. إليكِ أعراض وعلامات الحمل بتوأم:

  • ظهور أكياس الأجنة من الأسبوع الخامس في فحص التصوير بالموجات الصوتية، أي فحص السونار.
  • بروز البطن وارتفاعه بنسبة أكبر مقارنةً بالحمل العادي.
  • الشعور بالرغبة الزائدة والمستمرة في التبول.
  • الشعور بالحموضة والحرقة في منطقة المعدة نتيجة كبر حجم الرحم وازياد نسبة الضغط الذي يضعها. كما يضغط الرحم على الأمعاء، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالإمساك.
  • مواجهة صعوبة في التنفس في أوقات النوم. وتزداد هذه الحالة في الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • مواجهة صعوبة كبيرة في النوم والإصابة بالأرق.
  • ظهور تورم في القدمين مبكراً وبشكل أكبر مقارنةً بالحمل العادي.

 

طرق التعامل مع ألم المبيض أثناء الحمل

كما قد ذكرنا، قد يعود الشعور بألم المبيضين إلى الحمل، سواء كان حملاً عادياً أو بتوأم. لذلك، وعند الشعور بألم المبيضين أثناء الحمل، احرصي على استشارة الطبيب المختص لكي يحدد السبب وراء الشعور بهذا النوم من الألم ووصف العلاج المناسب لكِ. لكن، ونظراً إلى أنه من المفضل الإبتعاد عن استهلاك الأدوية خلال فترة الحمل، نكشف لكِ عن بعض الطرق للتعامل مع ألم المبيضين خلال الحمل. تشمل هذه الطرق الآتي:

  • حاولي تبديل وضعيتك، نظراً إلى وجود بعض الوضعيات التي تزيد من الشعور بالألم.
  • احصلي على قسط كافٍ من الراحة، وتجنبي القيام بأي مجهود بدني من شأنه أن يزيد من الشعور بالألم.
  • تأكدي من شرب كميات وافرة من المياه.
  • استحمي بماء دافئ.
  • قومي بممارسة التمارين الرياضية الخفيفة.
  • تجنبي حمل الأوزان أو رفع الأشياء الثقيلة.

 

نصائح للحامل في توأم

يعتبر الحمل بتوأم مرهقاً جداً وخطراً. لذلك، عليكِ أن تحرصي على الاهتمام بصحتك والقيام بأقل مجهود بدني ممكن. إليكِ مجموعة من النصائح الهامة التي نحثكِ على اتباعها والتي تهدف إلى المحافظة على صحتك وصحة حملك وجنينك.

  • اتبعي نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على كافة المعادن والفيتامينات اللازمة للحفاظ على صحة حملك.
  • احصلي على قسطٍ وافرٍ من الراحة.
  • ابتعدي قدر الإمكان عن التعرض إلى الضغوطات النفسية والعصبية، بما في ذلك التوتر والقلق والاكتئاب.
  • تجنبي حمل أو دفع الأوزان أو الأشياء الثقيلة.
  • لا تفوتي أي موعد دوري وروتيني لدى الطبيب المختص لمتابعة تطور الجنين ونموه وصحة الحمل.
  • قومي بإجراء كل الفحوصات الطبية التي يطلبها الطبيب المختص منكِ.
  • احرصي على استهلاك كل المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب المختص لكِ.
  • تأكدي من شرب كميات وافرة ولازمة من المياه لكي تتجنبي الإصابة بالجفاف وبالتهابات البول.
  • الجئي إلى علاج أي التهابات مهبلية لكي تتجنبي التعرض إلى الولادة المبكرة.
  • راقبي لون الإفرازات المهبلية الخاصة بك، وتأكدي من أنها ليست ذات اللون الأصفر أو الأخضر.

 

النساء الأكثر عرضة للحمل بتوأم

يعتبر الحمل بتوأم أمر نادر الحدوث. ولكي تكتشفي إن كنتِ من بين النساء المحظوظات، هؤلاء هن النساء اللواتي يتمتعن بفرص أعلى للحمل بتوأم:

  • النساء اللواتي تخطين سن الـ30.
  • الحمل السابق بتوأم.
  • النساء اللواتي يزداد طولهن عن المتوسط.
  • النساء اللواتي يتمتعن بوزن زائد.
  • النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي بالحمل المتعدد.
  • الحمل بالتلقيح الصناعي.

 

اقرئي أيضاً:

وخز في عنق الرحم في الشهر السادس

كم عدد البويضات الطبيعي بعد إبر التنشيط؟

scroll load icon