هل اعراض الحمل تستمر يوميا ؟

هل اعراض الحمل تستمر يوميا (1)

هل اعراض الحمل تستمر يوميا  

هل اعراض الحمل تستمر يوميا ؟ وكيف يمكن التخفيف من حدّتها؟ تعتبر هذه الأسئلة من أكثر الأسئلة الشائعة التي تطرحها المرأة الحامل، وخصوصاً اذا كان ذلك حملها الأول. 

لذلك سنعرض لكِ في هذا المقال أعراض الحمل بالتفصيل ، وسنقدّم بعض النصائح للتخفيف من حدّتها.

 

هل اعراض الحمل تستمر يوميا ؟

تمر المرأة بالعديد من التغيرات والأعراض أثناء فترة حملها، لكن هل اعراض الحمل تستمر يوميا ؟ 

من الجدير بالذكر، أن اعراض الحمل لا تستمر يومياً، فهناك بعض الأعراض التي تظهر في الفترة الأولى من الحمل وتختفي، وهناك أعراض أخرى ترافق الحامل طوال فترة الحمل.

 

ما هي أعراض الحمل؟

تختلف أعراض الحمل وشدّتها من إمرأة الى أخرى، ومن أشهرها يأتي ما يلي:

 

الغثيان:

عندما يرتفع هرمون الحمل في جسم المرأة سيؤدي ذلك الى شعورها بالغثيان الذي قد يصل الى القيء أحياناً، وقد يحدث الغثيان خلال أي وقت في اليوم لكنه يشتد في الصباح لأسباب غير معروفة. وقد يزول الغثيان بعد مرور شهرين أو ثلاثة أشهر من الحمل.

 

تأخر الدورة الشهرية:

تعتبر هذه العلامة من أول أعراض الحمل، فعندما تلاحظ المرأة ان دورتها  الشهرية تأخرت كثيراً على الرغم من أنها منتظمة، فهذا دليل واضح أنها حامل. ويستمر إنقطاع الدورة الشهرية حتى نهاية فترة الحمل.

 

نزيف خفيف:

بعد تلقيح البويضة وإنغراسها في جدار الرحم، ستلاحظ المرأة وجود نزيف خفيف على شكل قطرات دم  باللون الزهري او البني، وتعتبر هذه العلامة من علامات الحمل الأكثر شيوعاً، وقد تستمر لمدة يومين فقط.

 

الوحام:

تزداد رغبة المرأة الحامل بتناول أنواع معينة من الطعام أكثر من المعتاد، وقد تنفر من بعض الأطعمة التي كانت تحبّها قبل الحمل. يستمر الوحام خلال الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، لكن هناك حالات معيّنة يستمر معها طوال مدّة الحمل.

 

تغيرات الثدي:

تشهد المرأة منذ بداية حملها بتغيّرات عديدة تصيب الثدي، فتشعر بألم عند لمسه، كما أنه ينتفخ ويصبح أكبر، وتتغير لون الحلمات وتصبح داكنة، ويحدث ذلك نتيجة التغيرات الهرمونية التي تصيب الجسم، وسرعان ما تزول هذه التغيرات بعد عدّة أسابيع من الحمل.

  

الرغبة المستمرة في التبول:

يرافق فترة الحمل العديد من التغيرات الهرمونية التي تعمل على زيادة تدفق الدم الى الكلى، مما يزيد من الرغبة في التبول أكثر من المعتاد.

ومن الجدير بالذكر، أن الرغبة في التبول تزداد مع تقدم الحمل، وذلك بسبب ضغط الجنين على المثانة.

 

تقلّصات وتشنّجات:

تشعر المرأة في بداية حملها بتقصلات أشبه بتقلصات الدورة الشهرية، كما أنها تشعر بتشنّجات في أسفل بطنها، وقد يستمر هذا الشعور معها طوال فترة الحمل.

 

إرتفاع في درجة الحرارة:

ترتفع درجة الحرارة عند المرأة الحامل قليلاً عن معدلها الطبيعي، وبالتحديد في الأيام الأولى من الحمل.

 

التغيرات المزاجية:

تشعر المرأة الحامل ببعض التغيرات المزاجية، فقد تصاب بكآبة بدون أسباب واضحة، ويدفعها ذلك للبكاء، وتصبح حساسة في هذه الفترة كثيراً وقد تغضب من أتفه الأشياء. وترافقها هذه التغيرات طوال فترة الحمل.

 

التعب والأرهاق:

يعتبر الشعور بالتعب امراً طبيعياً أثناء الحمل، ويحدث نتيجة ارتفاع نسبة هرمون البروجسترون في الجسم.

 

الصداع:

تصاب الحامل بالصداع خلال الفترة الأولى من الحمل، ولا يستمر ذلك طويلاً.

 

كيف يمكن التخفيف من حدّة الأعراض؟

اليكِ بعض النصائح التي يجب أن تتبعيها للتخفيف من حدّة أعراض الحمل، ومنها:

 

• تجنبي تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون، وذلك للتخفيف من الغثيان.

• إشربي كميات كافية من المياه.

• تجنّبي القيام بالأعمال المنزلية الشاقّة، للتخفيف من التعب والإرهاق.

• تجنّبي إستخدام العطور القويّة.

• مارسي التمارين الرياضية بإنتظام، فهي تخفّف من الإكتئاب، وتعمل على مكافحة الإرهاق.

 

إقرئي أيضاً:

طريقة حساب الحمل بالاسابيع بالهجري

scroll load icon