هل تحجر البطن في الشهر التاسع من علامات الولادة

هل تحجر البطن في الشهر التاسع من علامات الولادة
محتويات
  1. هل تحجر البطن في الشهر التاسع من علامات الولادة ؟
  2. أسباب تحجر البطن في الشهر التاسع
  3. مراحل تطور الجنين في الشهر التاسع
  4. ما هي أعراض تحجر البطن؟
  5. ما هي مخاطر تحجر البطن؟
  6. طرق التخفيف من تحجر البطن
  7. أعراض الولادة

تحجر البطن هو ألم حاد تشعر به الحامل في منطقة أسفل البطن، او في أحد جانبي الجسم، او كلاهما، ويعرف بإسم تقلصات براكتسون هيكس، ويكون البطن أثناء هذه التقلصات متصلباً، لكن هل تحجر البطن في الشهر التاسع من علامات الولادة ؟

 

هل تحجر البطن في الشهر التاسع من علامات الولادة ؟

يعتبر تحجر البطن من الأعراض الشائعة التي تظهر على العديد من النساء في الثلث الثالث من الحمل، وخصوصاً في الشهر التاسع، ويكون على شكل ثقل في البطن، يرافقه إنقباضات في أسفل الرحم، وفي حال تعرضتِ لتحجر البطن خلال الشهر التاسع، فلا تقلقي لأن هذا الأمر طبيعي ولا يشير الى حدوث ولادة.

 

أسباب تحجر البطن في الشهر التاسع

بعد ان تعرفنا على جواب هل تحجر البطن في الشهر التاسع من علامات الولادة ، سنعرض أبرز الأسباب التي تؤدي إلى تحجر البطن اثناء الحمل، ومنها:

فرط حركة الجنين: ان زيادة حركة الجنين في الثلث الأخير من الحمل وخاصة في الشهر التاسع، من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى حدوث تحجر في البطن، فكلما كبر حجم الجنين كلما زاد الشعور به، وقد تشعر الحامل بالألم جراء ذلك.

ممارسة العلاقة الحميمة: قد يؤدي الضغط على الرحم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة خلال الفترة الأخيرة من الحمل إلى تحجر البطن.

شرب السوائل: في حال تناولت الحامل الكثير من الماء والسوائل، فسيؤدي ذلك الى إمتلاء المثانة لديها، ممّا يرفع من خطر حدوث تحجر في البطن في الشهر التاسع.

التعب: قد يزداد الشعور بتحجر البطن عند الحامل التي تبذل مجهوداً كبيراً، أو تمارس التمارين الرياضية القاسية في الشهر الأخير من الحمل.

التعرض للصدمة: إن تعرض الحامل لصدمة او لإصابة يمكن أن يجعلها أكثر عرضة لتحجّر البطن.

 

مراحل تطور الجنين في الشهر التاسع

 

الأسبوع الأول

• يبلغ طول الجنين حوالي53 سم، ويصل وزنه إلى 300 كلغ.

• يصبح الجلد لونه وردياً، كما تختفي التجاعيد الموجودة عليه.

• تتغير وضعيته ويصبح رأسه قريباً من الحوض.

• يتطور دماغه بسرعة، كما أنه يصبح قادراً على الرمش.

 

الأسبوع الثاني

• يختفي كل من الشعر الناعم والزغب والطبقة البيضاء التي تكون محيطة بالجنين.

• تزداد سماكة الخلايا الدهنية الموجودة تحت الجلد إستعداداً لخروجه إلى الحياة.

• يحصل على أجسام مضادة من الأم لحماية نفسه من الإصابة بالأمراض بعد الولادة.

 

الأسبوع الثالث

• يكتمل تشكل أظافر يديه وقدميه.

• تزداد فوة عضلات يديه ورجليه.

• ينزل الجنين إلى الحوض مما يتيح للأم أن تتنفس بشكل أسهل.

 

الأسبوع الرابع

• سقوط المزيد من الزغب الموجود على الجنين.

• يبقى بعض منه في ثنيات الجلد وعلى أكتاف الجنين وخلف أذنيه.

• يكون وزن المواليد الأولاد أكثر من وزن مواليد الإناث بقليل.

 

ما هي أعراض تحجر البطن؟

• تكون الإنقباضات غير مؤلمة.

• تتوقف عند حدوث تغيير في النشاط البدني، أو مع حدوث تغيير في الوضعية.

• تنتهي خلال مدة زمنية معينة كما أنها لا تدوم طويلاً.

• تكون هذه التقلصات غير مؤلمة في الكثير من الأحيان.

 

ما هي مخاطر تحجر البطن؟

على الرغم من أن تحجر البطن أثناء فترة الحمل من الأمور الطبيعية، لكنها قد تشكل خطر على الحامل في حال ظهرت مع الأعراض التالية:

 

• حدوث نزيف مهبلي باللون الأحمر.

• التعرض للغثيان أو القيء.

• الإصابة بالإسهال الشديد.

• الإصابة بالحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.

• الشعور بألم وحرقان أثناء التّبول.

• حدوث إنقباضات لفترات طويلة.

• ظهور إفرازات مائية.

• الشعور بحركة الجنين المفرطة، وتغير وضعيته.

 

طرق التخفيف من تحجر البطن

هناك العديد من الطرق التي تساعد على تخفيف من تحجر البطن، ومنها:

 

• ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على الحفاظ على عضلات الرحم كتمارين التمدد واليوغا.

• الحرص على ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة كالمشي، والسباحة.

• شرب كمية كافية من المياه.

• تناول الأطعمة والمشروبات الدافئة كالحساء،أو الحليب الساخن.

• الجلوس في حوض إستحمام دافئ، إذ يساعد على إسترخاء عضلات الرحم.

• تفريغ المثانة بشكل مستمر.

• الإبتعاد عن تناول المشروبات الغازية.

• تغيير وضعية الجسم، فإذا كانت الحامل نائمة فيجب عليها الجلوس أو المشي، وإذا كانت واقفة فيجب عليها الإستلقاء.

• إتباع نظام غذائي يحتوي على الألياف كالخضار، والفاكهة، وذلك لتجنب الإمساك.

• الإبتعاد عن الأمور التي تسبب التوتر والقلق.

• القيام بتدليك منطقة التشنج وذلك من أجل تخفيف حدة الألم.

 

أعراض الولادة

• الشعور بألم شديد في أسفل الظهر، ويحدث هذا بسبب تمدد المفاصل والعضلات إستعداداً للولادة.

• الإصابة  بالإسهال، وذلك بسبب إرتخاء عضلات الجسم، بما في ذلك عضلات المستقيم مما يؤدي إلى زيادة حركة الأمعاء وحدوث إسهال.

• نزول الجنين إلى منطقة الحوض، إذ يتخذ وضعية تسهل خروجه ليكن رأسه للأسفل، الأمر الذي يجعل المرأة تشعر بحاجة مستمرة للتبول وذلك نظراً لضغط الجنين على المثانة، لكنها سيتحسن التنفس لديها بشكل أفضل نظراً لإنخفاض الجنين للأسفل.

• حدوث تغيير في الإفرازات المهبلية، إذ تلاحظ المرأة نزول إفرازات كثيفة باللون الزهري.

• الشعور بإنقباضات وتقلصات قوية، لا تخف حدتها مع تغيير الوضعية بل تصبح أشد قوة وتصبح أكثر تقارباً.

• نزول ماء الجنين، إذ يعتبر من العلامة التي تؤكد حدوث المخاض وبأن المرأة على وشك الولادة.

 

 

إقرئي أيضاً:

هل من علامات الحمل نزول دم في موعد الدورة الشهرية؟

هل تغير لون البول ورائحته من علامات الحمل؟

scroll load icon