كيف اتعامل مع طفلي ذو سبع سنوات عندما يسرق؟

كيف اتعامل مع طفلي ذو سبع سنوات عندما يسرق ؟

كيف اتعامل مع طفلي ذو سبع سنوات عندما يسرق ؟ ربما قد تقومين بطرح هذا السؤال على نفسك، عندما يفتعل طفلك مثل هذه المشكلة، فمرض السرقة من أكثر المشكلات المقلقة للوالدين، أما بالنسبة للطفل فهو لا يدرك تماماً مفهوم السرقة وأضرارها على المجتمع، سنعرض في هذا المقال الأسباب التي أدت بالطفل ليسلك هذا السلوك، والى طرق التعامل معه.

 

ما هي أسباب السرقة عند الأطفال؟

 

• عوامل أسرية: تشكل الأسرة النواة الأساسية التي تؤدي لإشباع حاجات الطفل النفسية، وفي حال عدم إشباع حاجته من حب وحنان وإهتمام، سيؤدي للبحث عن ذلك بطريقة سلبية. 

• الفقر والحرمان: معاناة الطفل من النقص والحرمان، مما يجعله يلجأ للسرقة. 

• التأثر بوسائل الإعلام : يقوم الطفل في مثل هذا العمر بالتأثر بوسائل الإعلام كثيراً، فعندما يشاهد البطل يسرق  فسيقلده، دون أن يدرك مخاطر المشكلة. 

• التأثر بالأصدقاء: يتأثر الطفل بأصدقائه كثيراً، فمصاحبة الطفل لهم وهم يمارسون سلوك السرقة سيجعله يتعلم ذلك.

• إخراج الكبت: قد يكون دافع السرقة هو إخراج الكبت الذي يشعر به الطفل، بسبب عوامل معينة، كالتمييز بين الأخوة.

 

كيف اتعامل مع طفلي ذو سبع سنوات عندما يسرق؟

إن إتباعكِ هذه النصائح ستساعد طفلك في عدم ممارسة السلوكيات الخاطئة ويمكن تطبيقها على الأطفال في كافة الفئات العمرية، ومنها:

 

حماية طفلك من وسائل الإعلام: :تلعب وسائل الإعلام دوراً كبيراً في توجيه سلوك الطفل، وخصوصاً أنها تقوم في وصف حوادث السرقة، وربما قام طفلكِ بمشاهدة أفلام تحتوي على السرقة ويتأثر بها، لذلك لا بد أن تحميه من وسائل الإعلام والأفلام التي قد تبرز البطل في صورة نصّاب ومحتال، وسيسرق من أجل تقليده. 

 

تجنبي اللجوء للعقاب: كيف اتعامل مع طفلي ذو سبع سنوات عندما يسرق ؟ربما التعامل معه ليس بالصعوبة التي تتصورينها، فعندما يقوم طفلك بالسرقة، إياكِ اللجوء للعقاب اللفظي أو البدني، لأن عادة هذه الأمور تؤدي الى نتائج سلبية وستتفاقم المشكلة، لذلك تكلمي مع طفلك بهدوء وحذريه من تكرار السرقة، وقومي بإظهار النتائج السلبيه للمشكلة، وحاولي التخفيف عن إحساس الطفل بالذنب، وإشعاره أنكم متفهمون لوضعه.

  

تنمية مفهوم الأمانه له: من المهم أن تقوم الأم بتنمية مفهوم الأمانة عند طفلها، وذلك من خلال أن تروي له بعض القصص التي تحتوي على حكمة، أو تقوم بأداء بعض المهام التي تشرح له معنى الأمانة، وتعليمه كيف يرد الأشياء لصاحبها، والتشديد على أهمية الإستئذان، فهذه الأفعال ستترسخ في ذهنه، وسيعرف أن السرقة أمراً مرفوض ولا يجب تكراره.

 

مواجهته لمعرفة أسباب دوافعه للسرقة: مما لا شك أن عند قيام طفلك بمثل هذه الأمور، ستصدمك للوهلة الأولى، لكن يجب عليكِ التفكير بعقلانية قليلاً وقومي بمواجهة المشكلة بجدية مع طفلك، وذلك من أجل معرفة الأسباب التي دفعته للقيام بالسرقة، وسؤاله عن رده فعله وشعوره إذا تعرض لذلك.

 

تنمية وبناء علاقة وثيقة بينك وبين طفلكِ: يجب أن تكون علاقتكِ مع طفلك يسودها الإهتمام والحنان، وعلى حرية التعبير وترك الطفل يطلب ما يحتاجه منكِ، دون ترددّ أو خوف، مما سيزرع الثقة بداخل الطفل، وسيكون والديه هم المثل الأعلى له، وذلك سيؤدي لشعوره بالحرج من أن يسلك هذه السلوكيات.

 

إقرئي ايضاً:

إليكِ أبرز اسباب الاستفراغ عند الاطفال الرضع 

scroll load icon