اسباب الافرازات الصفراء وطرق الوقاية منها

اسباب الافرازات الصفراء وطرق الوقاية منها

تتعدد اسباب الافرازات الصفراء فقد تكون أمراً طبيعياً او غير طبيعياً، لكن في كلا الحالتين ستسبب القلق والإزعاج للمرأة، لذلك سننعرف على اسباب الافرازات الصفراء وسنعرض طرق الوقاية منها من خلال يومياتي.

إقرئي ايضاً: هرمون الحليب اعراضه وأسبابه وطرق علاجه 

 

ما هي اسباب الافرازات الصفراء ؟

بشكل عام، ان الإفرازت المهبلية من الأشياء الطبيعية في حياة المرأة، وهي إجراء طبيعي يقوم به المهبل من تلقاء نفسه بهدف تنظيف الجسم، كما انّ هناك ألوان عديدة للإفرازات المهبلية، ولكل لون دلالة معينة. تتعدد الأسباب التي تؤدي لنزول الإفرازت الصفراء، ومنها:

  

الإصابة بإلتهاب المهبل البكتيري

وهو نوع من الإلتهابات المهبلية الناجمة عن فرط في نمو البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل، وقد يؤدي لنزول إفرازات مهبلية صفراء مصحوبة بأعراض أخرى، منها:

 

• حكة مهبلية

• الشعور بحرقة عند التبول

• رائحة كريهة من المهبل

 

داء المشعرات

وهو نوع آخر من العدوى ينتشر عن طريق الإتّصال الجنسي، يحدث هذا المرض بسبب نوع من الطفيلات اللاهوائية تسمّى المشعرات المهبلية، بحيث يمر الطفيل من شخص مصاب لشخص غير مصاب أثناء الجنس، ومن أعراضه:

 

• إفرازات مهبلية كثيرة قد تكون باللون الأصفر او الأخضر او الرمادي

• إلتهابات في مجرى البول

• رائحة مهبلية كثيرة

• حكة او الم في الأعضاء التناسلية

• حركة أثناء التبول

 

فيروس الورم الحليمي البشري

وهو عدوى تسببها مجموعة من الفيروسات الشائعة في جميع أنحاء العالم، وهو ينتقل عن طريق الإتّصال الجنسي، ويمكن ان تؤدي الإصابة به الى سرطان عنق الرحم مما يؤدي لظهور الثآليل على الأعضاء التناسلية، ونزول إفرازات صفراء غير طبيعية.

 

السيلان والكلاميديا

ان السيلان والكلاميديا من الأمراض المنقولة جنسياً، ومن أعراضهما نزول إفرازات مهبلية غير طبيعية صفراء اللون، بالإضافة الى الشعور بحرقة أثناء التبول، وألم أثناء ممارسة الجماع.

 

مرض إلتهاب الحوض

يعتبر مرض إلتهاب الحوض أحد مضاعفات الإصابة بالسيلان او الكلاميديا في حال لم يتم علاجهما، وعندها تنتقل العدوى الى قناة فالوب والرحم والمبايض، وفي حال عدم علاج مرض إلتهاب الحوض سيتعرض الجهاز التناسلي للضرر الكامل.

ولهذا المرض أعراض عديدة منها:

 

• إفرازات صفراء اوخضراء اللون

• الشعور بألم في البطن

• إرتفاع في درجة حرارة الجسم

• الشعور بألم أثناء العلاقة الحميمة

• عدم إنتظام في الدورة الشهرية

  

إقتراب موعد الدورة الشهرية

احياناً قد لا تكون الإفرازات المهبلية خطيرة، فقد تحدث بسبب إختلاط كمية من دم الدورة الشهرية مع الإفرازات البيضاء الطبيعية.

 

تغيير النظام الغذائي

في بعض الأحيان وبسبب تغيير النظام الغذائي او تناول فيتامين او طعام جديد سيؤدي ذلك لتغير لون الإفرازات الطبيعية،  لذلك قد لا تدعو هذه الإفرازات للقلق في حال عدم وجود رائحة كريهة لها.

 

متى يجب إستشارة الطبيب

في حال كانت الإفرازات باللون الأصفر الشاحب وغير مصحوبة برائحة كريهة او أي أعراض أخرى، فقد لا تكون مقلقة ولا يتطلب ذلك إستشارة طبية، امّا في حال كانت ذات رائحة كريهة وتسبب حرقة في المهبل، فمن الممكن ان تكون علامة على وجود عدوى بكتيريا، او عدوى الأمراض المنقولة جنسياً.

  

طرق الوقاية من الإفرازات غير الطبيعية

إتّبعي النصائح التالية لأنها تساهم كثيراً في تجنّب الإصابة بالعدوى، وبالتالي الإفرازات غير الطبيعية، وهي:

 

• تجنّب إستخدام الغسول المهبلي كثيراً. 

• عدم مشاركة الأدوات الخاصة مع أحد، كالمناشف والملابس الداخلية.

• الإبتعاد عن المستحضرات التي تهيّج المهبل، كالعطور والصابون.

• عدم إرتداء الملابس الضيقة.

• تنظيف الأعضاء التناسلية جيداً بعد الدخول الى المرحاض، وينصح بالتنظيف من الأمام الى الخلف لتجنّب نقل البكتيريا الى المهبل.

• إرتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن.

 

إقرئي أيضاً: اسباب حكة في المهبل وكيفية علاجها

scroll load icon